عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2009-07-24, 04:12 AM
فخر بغداد فخر بغداد غير متواجد حالياً
:: في اجازة مفتوحة ::
 



ليست الحياة كما تبدوو (مهم)

نظرات وقحة
جلست الفتاة الشابة في المقهى بانتظار خطيبها الذي اتفق معها ان يلاقيها بعد انتهاء العمل
ارتشفت الشاي وجالت بنظرها في المكان فرأت شابا ينظر اليها ويبتسم
لم تعره انتباها واستمرت في شرب الشاي
بعد دقائق اختلست نظرة بطرف عينيها الى حيث يجلس الشاب فرأته مازال ينظر اليها وبنفس الابتسامة
تضايقت جدا من هذه الوقاحة وعندما جاء خطيبها اخبرته
نهض الخطيب واتجه نحو الشاب ولكمه لكمة قوية في الوجه اطاحته ارضا
نظرت الفتاة الشابة نظرة إعجاب الى رجولة خطيبها ودفاعه عنها في مقابل نظرات الشاب الوقحة
وخرجا من المقهى يدا بيد
.....
بعد لحظات نهض الشاب بمساعدة النادل
ووضع نظارته السوداء على عينيه
ورفع عصاه وتحسس طريقه الى خارج المقهى
*******
حيث يذهب الجميع
قرر ان يجرب اللذة الحرام لاول مرة فاستقل الطائرة الى المدينة الشهيرة بلذاتها
واستقل تاكسي من المطار وقال للسائق مع غمزة عين: ان يأخذه الى حيث يذهب كل الناس
وأراح رأسه على الكرسي وأخذ يفكر فيما ينتظره من مغامرات سمع عنها طول عمره ولم يجربها ونساء لاتراهن الا في الافلام السينمائية
فكر.. وفكر.. حتى احس بالسيارة قد توقفت
نظر حوله فرأى المكان غريبا ولايشبه توقعاته بشيئ
وعند سؤاله سائق التاكسي عن المكان اجابه ببرود انهم في مقبرة المدينة
غضب الرجل وصاح بسائق التاكسي انه يريد الذهاب الى حيث حياة الليل والنوادي وليس المقبرة
اجابه السائق بان ليس جميع الناس يقصدون النوادي الليلية
ولكن الجميع بدون استثناء ياتون الى المقبرة
.....
رجع الرجل الى المطار
وركب طائرته عائدا الى بيته وعائلته
*******
الحسناء
جلس في الحديقة العامة على كرسي وجال بنظره في الارجاء البعيدة
يراقب الناس ومايفعلونه
البعض يلعب، والبعض يقرأ، وآخر أخذته غفوة
بدأ يحس بالسأم عندما شاهد من بعيد إمراة ذات قوام جميل ومشية كالطاووس
لم يتمكن من رؤية ملامح وجهها ولكنه تحسر على جمالها وقارنها بزوجته المملة التي تشبه العسكر
راقب مشيتها وهي تمشي باتجاهه عندما لاحظ طفلا بجانبها
تحسر.. وقال: هنيئا له زوجها على هذه الحسناء
.....
لكم خجل من نفسه عندما اقتربت المراة منه واكتشف انها زوجته وبجانبها طفله
*******
الحياة المثالية
جلست في بيت صديقتها الواسع والفخم ذو الاثاث الغالي واخذت تحدثها عن كم هي محظوظة بزواجها من رجل اعمال منحها عيشة الملوك
بيت كالقصر، وحمام سباحة، وسيارة تخطف الابصار وخدم وحشم، ونقود وتسوق، وسفر الى الخارج
ابتسمت صاحبة البيت التي كانت تضع نظارة سوداء سميكة لهذا الكلام واستمعت الى صديقتها وهي تكمل مدحها لحياتها وتعدد اسباب سعادتها وكم تمنت لو انها تحظى بنفس حياتها
انصرفت بحسرتها
.....
خلعت صاحبة البيت النظارة حيث ظهرت آثار الكدمات السوداء تحت عينيها
من أثر الضرب



التوقيع

كن من تكن ف أنت من

ترآآب