الموضوع: أختي الحبيبة ...
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-05-31, 04:33 AM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



أختي الحبيبة ...

اختي الحبيبة....انت بيت من زجاج ....انتبــــــهى...حتى لاينكـــسر..



أختي الحبيبة...

أختي المسلمة ...


أختي المحجبة ...



كيف حالك ...


هل أنت سعيدة بحجابك ؟؟؟


هل أنت راضية بحياتك ؟؟؟



ولكن السؤال الأهم !


هل الله راضي عنك؟؟؟


وهل أنت مطيعة لخالقك ???



لننظر إلى حجابك ...


كيف هو ؟؟؟


هل هو سبب لدخولك الجنة ؟؟؟


أو النار !!!




نعم لا تستغربي !!!


إن حجابك ...


قد يقودك إلى سخط الله ولعنته ...


وأن يكون سبب في دخولك النار ....


كيف!!!





أولا :


ما هي نيتك عند ارتداء حجابك ؟؟؟


هل للموضة !!!


أم هو عادة !!!


أم هو إرضاء لرب العالمين ؟؟؟


ألا تعلمي إنما الأعمال بالنيات ...


علينا اصلاح النية


واجعلي حجابك عبادة وطاعة لله حتى تؤجري عليه




ثانياً :



هل حجابك يستر جسدك ؟؟؟


أم هو فتنة ومصدر للسيئات الجارية ؟؟؟


سيئات جارية !!!


نعم ...


كيف ؟؟؟


بأن يبرز مفاتن جسدك


وأن يكون متعطر ومتبرج


فتفتنين الشباب


وتفسدين عليهم أخلاقهم


وتشعلين الشهوة في صدورهم


وكل شاب يراك ويفتتن بك


ستحملين ذنوب على ظهرك إلى يوم القيامة


فلنحسب إذا رآك مثلا 1000 شاب


فستحملين ذنوبهم جميعا ً .


وليس ذلك فقط


بل أن كل فتاة ترى حجابك المتبرج وتقلدك


أيضاً ستحملين ذنبها على ظهرك إلى يوم القيامة .


فيا حبيبة


كم من الذنوب ستجنين إلى يوم القيامة .ثالثاً :


فلنتذكر حديث الرسول


عن صنف من نساء أهل النار ( كاسيات عاريات )


فقد لعنهن الله وكيف بك وقد استوجبت لعنة الله ...


أتعلمين ما هي اللعنه !


هي الطرد من رحمة الله


فبربك ...


كيف تقبل صلاتك !!!


وكيف يستجاب دعاؤك !!!



وقد أغلقت عنك أبواب السماء


بسبب إغضابك لربك وعصيانك لأوامره


لا ترخصي نفسك


بهذا الحجاب المجازى...بل الأحرى النصف حجاب..
والذي يجلب لك السخط العذاب


فأنك لن تمنعي عيون الفساق من التحديق بك


وكذلك لن تستطيعي


أن تمنعي أيديهم لو امتدت إليك


فقد جعلت نفسك سلعة رخيصة


بل بالمجان


لكل الرجال


فيا أسفي


على تهاونك بكرامتك وعفتك ...


فأرجوك


ارجعي إلى رشدك


واستري جسدك


وصوني كرامتك


فأنت جوهرة غالية الثمن


التعديل الأخير تم بواسطة ثناء المحبة ; 2011-06-01 الساعة 04:44 AM

التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق