عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-05-25, 11:16 PM
فخر بغداد فخر بغداد غير متواجد حالياً
:: في اجازة مفتوحة ::
 



هل لديك استعداد أن تتحمل خطاياهم يوم القيامة؟

[frame="14 98"]
السلامُ عليكُم ورحمةُ اللهِ وبركاتُه

أخوتي واخواتي

هنالك ظاهرة انتشرت كثيراً وخصوصاً على النت ، وهي نقل ما لا علم لك به ، فنجد أي شخص يقوم بنقل أي شيء فقط من اجل المشاركة ، دون أن يكون له علم هل ما نقله صحيح خطاً ، هل يفيد بنقله أم يضر ، لا فكل ما يهمه هو سماع هذه العبارة الرنانة في النهاية
( مشكوووووور اخوي يعطيك العافية )

النت مليء بالأكاذيب صحيح أن بعضها قد يكون قصد بها صاحبها خيراً ولكنه لم يستخدم الطريقة المناسبة فالكذب يظل كذباً ، والصحيح لا يحتاج إلى أن تكذب لتثبت صحته ، فنجد هنالك الكثير من " الخزعبلات " المنتشرة منها أغصان غابة تشكل

( لا اله إلا الله محمد رسول الله )
وفي الحقيقة هي مجرد لوحة لفنان ،
وأيضاً اسم الجلال منقوش داخل حجر وفي القمر وما أدراك كلها إنما هي آخر إبداعات العزيز ( photoshop ) ومع القليل من المساعدة من الأخ الغالي ( Google ) تصبح في بضع ساعات في مئات من المواقع ، للأسف فإن الكثيرين يستخفون بالأمر ويظنون انه لا يضر أحداً وانه مجرد كذبة بيضاء ، ولكن حقيقة هل هنالك شيء اسمه كذبة بيضاء وأخرى حمراء وأخرى مسودة اللون؟؟
حقيقة في العام ( 2012 )( 2012 )( 2012 )( 2012 )
كل شيء ممكن ، ولكن أريد أن أوضح شيئاً واحداً

قال الله سبحانه وتعالى : { إِنَّمَا يَفْتَرِي الْكذِب َ الَّذين َ لا يُؤْمِنُونَ بِآيَات الله ِ وَأُوْلئِكَ هُمُ الْكَاذبُونَ } ( النحل : 105 )

إذن فان ما تصنعه بيدك وانت تعلم انه ليس صحيح يسمى كذباً ، ولكن يميزه شيء واحد ،

انك عندها لن تكذب على شخص ، شخصان أو مائة أو ألف بل على عدد غير متناهي من الناس سواء داخل أو خارج النت فهذا سيخبرها إلى ذاك من فلان الى علان ومن موقع الى آخر ،
وفي كل مرة يقرأ فيها شخص كذبتك فإن لك سيئة ، وتذكر أن الحسنات تمحو السيئات ، أي أن حسناتك ستمحو سيئاتك وتصير صفراً ، ولكن كيف سيكون الحال إذا كان لديك مخذون لا ينتهي من السيئات ومخزون محدود من الحسنات ؟؟!!!

الكلمة عندما تخرج فإنها لا تعود ولكن سيعود لك جزاءها مضاعفاً أضعافاً مضاعفة سواء خيراً كان أم شراً وهذا ما تحدده أنت .
أما من يقوم بنقلها من غير أن يكون له علم بها فانه غير مستثنى إن لم ينبه انه لا يعلم إن صح ما قام بنقله أو كان خطأً ، لأنك عندما تقوم بنقل شيء فإنك توافق عليه ضمناً وبالتالي فالمسؤولية تقع عليك أيضاً ولا تقل ( إنما الأعمال بالنيات ) وأنا نيتي كانت حسنة ، لأنك في هذه الحالة يمكن أن تقوم بقتل والدتك ونيتك تكون إراحتها من شرور الدنيا..!

" ولم تكن يوماً الغاية تبرر الوسيلة "

إذن قل لي هل تستحق تلك العبارة " الرنانة " كل ذلك ؟!!


تحاااياي القلبية
انثى ملكية
[/frame]





التوقيع

كن من تكن ف أنت من

ترآآب