عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-05-22, 06:55 PM
~*جوهرة العراق*~ ~*جوهرة العراق*~ غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



ايـن تجـد السعاده؟؟!!!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي اشرف الانبياء والمرسلين نبينا وحبيبنا وغرة اعيننا محمد ابن عبد الله عليه افضل الصلاة واتم التسليم امـــــــــــــــــا بعد يبحث كل انسان بكل ما أوتي من قوة عن السعادة . فما هي السعادة ؟ وأين تجدها ؟
هل السعادة في المال ؟
هل السعادة في المنصب ؟
هل السعادة في الصحة ؟
هل السعادة في السلامة من الناس ؟
لقد طلب السعادة أقوام من طرق منحرفة فكانت هذه الطرق سببا في هلاكهم ولعنة الله عليهم :-
طلبها ( فرعون ) في الملك , ولكنه ملك بلا ايمان وتسلطن بلا طاعة فتشدق ( ونادى فرعون في قومه قال ياقوم أليس لي ملك مصر وهذه الأنهار تجري من تحتي أفلا تبصرون ) ونسي أن الذي أعطاه الملك وولاه مصر وجمع له الناس هو الله . فكان جزاء هذا العتو والتكبر على الله الشقاء والهلاك واللعنه ( فأخذه الله نكال الآخرة والأولى ) .
منح الله ( قارون ) كنوزا كالتلال ماجمعها بجهده ولا بذكائه وعبقريته , وظن أنه هو السعيد وحده , وكفر نعمة الله وأصر على تجريد المال من الشكر والسعي في الأرض فسادا فكان الجزاء ( فخسفنا به وبداره الأرض ).
طلب السعاده ( الوليد بن المغيرة )في البنين , فأعطاه الله عشرة أبناء كان يحضر بهم المجالس , خمسة عن يمينه وخمسة عن يسارة , ونسي أن الله خلقه فردا ( فذرني ومن خلقت وحيدا , وجعلت له مالا ممدودا , وبنين شهودا , ومهدت له تمهيدا , ثم يطمع أن أزيد , كلا ) الآية فقال الله فيه ( سأصليه سقر , وما أدراك ماسقر , لاتبقي ولا تذر , لواحة للبشر , عليها تسعة عشر ) الآية .
فهذا يتلمس السعادة في الشهرة فيقضي ساعاته ليوجه الناس اليه , وذاك يظن السعادة في الفن فيلعب بالمشاعر ويفتن القلوب ويسكب الغرام , فيحمله الله ذنوب من أغواهم ويحجب عنه السعادة ( ومن أعرض عن ذكري فان له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى ) .
فأين السعادة ؟
السعادة هي الايمان والعمل الصالح
وجدها ( يونس ) وهو في ظلمات ثلاث ( بطن الحوت - ظلمة الليل - ظلمة اليم ) حين انقطعت به الحبال الا حبل الله وتمزقت به الاسباب الا سبب الله فهتف ( لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين ) .
وجدها ( نبي الله موسى عليه السلام ) وهو بين ركام الأمواج في البحر ( كلا ان معي ربي سيهدين ).
وجدها ( سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ) وهو يطوق في الغار بسيوف الكفار ويرى الموت ثم يلتفت الى ابي بكر الصديق ويقول مطمئنا ( لاتحزن ان الله معنا ).
وجدها أحمد بن حنبل في الزنزانه وهو يجلد ومع ذلك يصر على مبدأ السنه والجماعة .
وجدها احمد بن تيميه وهو يكبل بالحديد في السجن فيلتفت الى الذين خارج السجن وينقل لهم نبأ وخبر من السجن فيقول :- مايصنع أعدائي بي ؟ انا جنتي وبستاني في صدري , ان سرت فهي معي , انا قتلي شهادة , واخراجي من بلدي سياحة , وسجني خلوة .
هذه هي السعادة , وهذه احوال السعداء ,
لايكون ذلك الا بالايمان والعمل الصالح الذي بعث به سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والتسليم .



فيا طلاب السعادة , وياعشاق السعادة , ويا أيها الباحثون عن الخلود في الآخرة ,
لايكون ذلك الا من طريق محمد عليه الصلاة والسلام .
وفقني الله واياكم .


التوقيع

www.malaysia29.com