عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-05-12, 10:15 PM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



أفتش في طيات نفسي عن إنسان

قالت .. تعال أستمع لقصة تهز الكيان..وتبكي العيون..قصة إنسان رائع بل ملاك بريء .... فأقبلت أليها بقلب متلهف متشوق لسماع قصتها.. فقلت تفضلي، من هو ذلك الإنسان الرائع ؟؟ قالت هو إنسان من مدرستي هذه .. فقلت من ؟؟ قالت طفلة عمرها 8 سنين .. فأهتز قلبي سخرية وقلت في نفسي "نادتني فجئت متلهفا لتحدثني، فإذا هي تحدثني عن طفلة عمرها 8 سنين تصفها بأنها إنسان رائع ..
عجبا طفلة مثل هذه هل تعرف من الحياة إلا اللعب والحلوى !!! ولكني سأستمع للنهاية " ... فقلت لها أكملي ... قالت ترتدي الحجاب والجلباب هل تصدق ؟! ..فعاد قلبي وأهتز مرة أخرى سخرية من كلامها ،وقلت في نفسي "طفلة ترتدي الحجاب والجلباب في المدرسة ، ولكـن ما أن تعود للبيت ستخلع هذه الثياب وترتدي ثياب الأطفال الملونة القصيرة ،كما أنها لا تعي معنى الحجاب والجلباب وربما تلبسه لعبا او تقليدا لمن تحب ، فأين الروعة !!! ولكني سأستمع للنهاية " ... فقلت لها أكملي ..
قالت هل تصدق إنها ترفض خلع الحجاب والجلباب في حصة التربية الرياضية وارتداء زي الرياضة!!؟؟فتحرم نفسها من الاستمتاع باللعب كبقية الأطفال وتقول بقناعة غريبة مدهشة " أنا لا أخلع الحجاب والجلباب أبدا لأن ذلك حرام لا يرضي الله سبحانه " ...
فأهتز قلبي حينها ... ودمعت عيني بل وشل عقلي عن التفكير ، ما عدت أسمع ولا أرى ،وكأني صعقت ،مرت ثواني فعدت لوعي وقلت أكملي، أكملي أرجوك ...قالت من أسبوع مضى أقامت المدرسة احتفالا ،فطلبت منها أن تشارك في فقرة من الاحتفال ،ففرحت فرحا كبيرا ..ولكن عندما أخبرتها أن عليها أن ترتدي الزي الموحد للحفلة "وهو لباس محتشم" رفضت وقالت لن اخلع الحجاب والجلباب لا أريد ،لا أريد أحب ألي رضى ربي من كل الدنيا وما فيها ..... وفشلت كل محاولاتي معها ..فما رأيك .. ؟ خيم الصمت في نفسي ..فوجدت جسدي يرتعش وعيني تدمع ..وشعرت بشعور لم أشعر بمثله في حياتي .. شعور متناقض، فرح وحزن ،ابتسامة ودموع ،تقديرا وحسرة ..نعم فرح على فتاة في عمر الزهور 8 سنين لم تضيع الحجاب والجلباب وبقناعة منها فهيا لم تخلعه بعيدا عن البيت رغم أن أهلها لم يروها ولكن "رب أهلها يراها" لم تخلعه تعظيما لحب الله في قلبها ..وحزن على فتيات عاقلات راشدات متعلمات يكرهن الحجاب ويعتبرهن تخلف وقيد ،وأخريات يلبسنه إذا خرجن من البيت ،أما في البيت وأمام هذا وذاك فلا ...!!! نعم شعور متناقض فبسمة تفرح قلب كل مؤمن لأنه لم يزل هناك من يحفظ الله سبحانه في نفسه ويعظمه وهو طفل ..ودمعة على كبار في العمر ما عرفوا عظمة الله فهجروا الحجاب والجلباب إلى لباس الغرب الكافر.... فنادتني أين ذهبت ؟ فقلت نعم أكملي هل بقي من كلامك شيء ..قالت نعم سأخبرك عن أخر قصة سمعتها منها ..قلت نعم ،نعم .... قالت بعد عطلة العيد رأيتها فأسالتها "ماذا فعلتي في عطلة العيد ؟؟؟" فأجابت "حفظت سورة البقرة " أسمعت لقد حفظت سورة البقرة !!؟؟...
فقلت لها أرجوك كفى ،كفى لا تكملي وهربت بعيدا في طيات نفسي أفتش عن إنسان فما وجدت في نفسي معنى الإنسان عندما عرفت أن هذه الطفلة هي معنى الإنسان الحقيقي ,,,

أي صدمة تلك ،طفلة في الوقت الذي ينتظر الأطفال فيه قدوم العيد ليفرحوا ويلعبوا تجدها تحفظ سورة البقرة، أي اعجوبة هذه ...

فإلى كل من سمع أو قرأ هذه الكلمات أناديك أن تعيد قرأتها مرة أخرى فهي قصة حقيقة لطفلة مسلمة أقرأها وتعلم من تلك الطفلة ،تعلم كيف تعظم الله في نفسك وتحفظه وأنت لا تراه، وتعلم من أبويها كيف تكون الأمانة في التربية ،لتحرص أن يكون أبناءك مثل طفلتنا هذه فالتربية أمانة ستسأل عنها وأنت بين يدي العزيز الجبار ،فهل أديت الأمانة حقا ؟؟ أم هل ضيعتها ؟؟؟...

وأنت أختي التي ضيعتي الحجاب والجلباب هل سمعتي كلمات بنت 8 سنين ؟؟؟

سأترك القلب المؤمن والضمير الحي والعقل الكبير الذي قرا كلماتي هذه يختار نهايتها ولن أكتبها أنا ...

قال تعالى
" فَإِنَّهَا لا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ" (الحج: من الآية46)
وقال سبحانه

"أَفَمَنْ يَمْشِي مُكِبّاً عَلَى وَجْهِهِ أَهْدَى أَمَّنْ يَمْشِي سَوِيّاً عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ" (الملك:22)

وقال عليه السلام
"صنفان من أهل النار لم أرهما:قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس،ونساء كاسيات عاريات،مائلات مميلات،رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة،لا يدخلن الجنة ،ولا يجدن ريحها،وان ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا".
قال تعالى: " أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ (الحديد: من الآية16 )" وقال تعالى " سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى ثُمَّ لا يَمُوتُ فِيهَا وَلا يَحْيَى "(الأعلى:13) " صدق الله العظيم اللهم أهدنا وتقبل منا واغفر زلاتنا انك أنت الغفور الرحيم وصلى اللهم وبارك على حبيبنا محمد خير المرسلين القائل:
" سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله الإمام العادل وشاب نشأ في عبادة ربه ورجل قلبه معلق في المساجد ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال فقال إني أخاف الله ورجل تصدق أخفى حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ".


التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق