عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-05-06, 04:38 PM
حسين الدليمي/ابن العامرية حسين الدليمي/ابن العامرية غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



كلمات قد لا نعرف معناها


تمر على مسامعنا الكثير من الكلمات والمصطلحات
التي لا نعرف معانيها ..

ومن هنا حبيت ان اطرح لكم
بعض هذه المصطلحات وتعريف كامل لها .. للاستفاده

.,’
أنثروبولوجيا :

تعني باللغة اليونانية علم الإنسان ،
وتدرس الأنثروبولوجيا نشأة الإنسان وتطوره وتميزه
عن المجموعات الحيوانية ،
كما أنها تقسم الجماعات الإنسانية إلى سلالات
وفق أسس بيولوجية، وتدرس ثقافته ونشاطه.


.,’
أيديولوجية:

هي ناتج عملية تكوين نسق فكري عام
يفسر الطبيعة والمجتمع والفرد، ويحدد موقف فكري معين
يربط الأفكار في مختلف الميادين
الفكرية والسياسية والأخلاقية والفلسفية.


.,’
أوتوقراطية :

مصطلح يطلق على الحكومة التي يرأسها شخص واحد،
أو جماعة، أو حزب، لا يتقيد بدستور أو قانون،
ويتمثل هذا الحكم في الاستبداد في إطلاق سلطات الفرد أو الحزب،
وتوجد الأوتوقراطية في الأحزاب الفاشية أو الشبيهة بها،
وتعني الكلمة باللاتينية الحكم الإلهي، أي أن وصول الشخص للحكم
تم بموافقة إلهية، والاوتوقراطي هو الذي يحكم حكمًا مطلقًا
ويقرر السياسة دون أية مساهمة من الجماعة،
وتختلف الاوتوقراطية عن الديكتاتورية من حيث أن السلطة
في الأوتوقراطية تخضع لولاء الرعية، بينما في الدكتاتورية
فإن المحكومين يخضعون للسلطة بدافع الخوف وحده.

.,’
بورجوازية :


تعبير فرنسي الأصل كان يُطلق في المدن الكبيرة
في العصور الوسطى على طبقة التجار وأصحاب الأعمال
الذين كانوا يشغلون مركزاً وسطاًبين طبقة النبلاء من جهة
والعمال من جهة أخرى، ومع انهيار المجتمع الإقطاعي
قامت البورجوازية باستلام زمام الأمور الاقتصادية والسياسية
واستفادت من نشوء العصر الصناعي ؛
حتى أصبحت تملك الثروات الزراعية والصناعية والعقارية،
مما أدى إلى قيام الثورات الشعبية ضدها
لاستلام السلطة عن طريق مصادرة الثروة الاقتصادية
والسلطة السياسية. والبورجوازية عند الاشتراكيين
والشيوعيين تعني الطبقة الرأسمالية المستغلة
في الحكومات الديمقراطية الغربية التي تملك وسائل الإنتاج.

.,’
بيروقراطية :

البيروقراطية تعني نظام الحكم القائم في دولة ما يُشرف
عليها ويوجهها ويديرها طبقة من كبار الموظفين الحريصين
على استمراروبقاء نظام الحكم لارتباطه بمصالحهم الشخصية ؛
حتى يصبحوا جزءً منه ويصبح النظام جزءً منهم،
ويرافق البيروقراطية جملة من قواعد السلوك ونمط معين
من التدابيرتتصف في الغالب بالتقيد الحرفي بالقانون والتمسك الشكلي
بظواهر التشريعات، فينتج عن ذلك " الروتين " ؛ وبهذا فهي تعتبر
نقيضاً للثورية، حيث تنتهي معها روح المبادرة والإبداع
وتتلاشى فاعلية الاجتهاد المنتجة ، ويسير كل شيء في عجلة
البيروقراطية وفق قوالب جاهزة، تفتقر إلى الحيوية.
والعدو الخطير للثورات هي البيروقراطية التي قد تكون نهاية
معظم الثورات، كما أن المعنى الحرفي لكلمة بيروقراطية
يعني حكم المكاتب.


.,’
تعددية :

مذهب ليبرالي يرى أن المجتمع يتكون من روابط سياسية
وغير سياسية متعددة، لها مصالح مشروعة متفرقة،
وأن هذا التعدد يمنع تمركز الحكم ،
ويساعد على تحقيق المشاركة وتوزيع المنافع.

.,’
دكتاتورية :

كلمة ذات أصل يوناني رافقت المجتمعات البشرية منذ تأسيسها ،
تدل في معناها السياسي حالياً على سياسة تصبح فيها جميع
السلطات بيد شخص واحد يمارسها حسب إرادته،
دون اشتراط موافقة الشعب على القرارات التي يتخذها
.
.,’
ديماغوجية :

كلمة يونانية مشتقة من كلمة (ديموس)، وتعني الشعب،
و(غوجية) وتعني العمل، أما معناها السياسي فيعني مجموعة
الأساليب التي يتبعها السياسيون لخداع الشعب وإغراءه ظاهرياً
للوصول للسلطة وخدمة مصالحهم.

.,’
ديمقراطية :

مصطلح يوناني مؤلف من لفظين الأول (ديموس)
ومعناه الشعب، والآخر (كراتوس) ومعناه سيادة،
فمعنى المصطلح إذاً سيادة الشعب أو حكم الشعب ..
والديمقراطية نظام سياسي اجتماعي تكون فيه السيادة
لجميع المواطنين ويوفر لهم المشاركة الحرة في صنع التشريعات
التي تنظم الحياة العامة، والديمقراطية كنظام سياسي تقوم على
حكم الشعب لنفسه مباشرة، أو بواسطة ممثلين منتخبين بحرية كاملة
( كما يُزعم ! ) ، وأما أن تكون الديمقراطية اجتماعية أي أنها
أسلوب حياة يقوم على المساواة وحرية الرأي والتفكير،
وأما أن تكون اقتصادية تنظم الإنتاج وتصون حقوق العمال،
وتحقق العدالة الاجتماعية.
إن تشعب مقومات المعنى العام للديمقراطية وتعدد النظريات بشأنها،
علاوة على تميز أنواعها وتعدد أنظمتها، والاختلاف حول غاياتها ،
ومحاولة تطبيقها في مجتمعات ذات قيم وتكوينات اجتماعية
وتاريخية مختلفة، يجعل مسألة تحديد نمط ديمقراطي دقيق وثابت
مسألة غير واردة عملياً،
إلا أن للنظام الديمقراطي ثلاثة أركان أساسية
:
أ‌- حكم الشعب .
ب-المساواة .
ج‌- الحرية الفكرية .

.,’
رأسمالية :

الرأسمالية نظام اجتماعي اقتصادي تُطلق فيه حرية الفرد
في المجتمع السياسي، للبحث وراء مصالحه الاقتصادية والمالية
بهدف تحقيق أكبر ربح شخصي ممكن، وبوسائل مختلفة
تتعارض في الغالب مع مصلحة الغالبية الساحقة في المجتمع...
وبمعنى آخر : إن الفرد في ظل النظام الرأسمالي يتمتع بقدر وافر
من الحرية في اختيار ما يراه مناسباً من الأعمال الاقتصادية
الاستثمارية وبالطريقة التي يحددها من أجل تأمين رغباته
وإرضاء جشعه، لهذا ارتبط النظام الرأسمالي بالحرية الاقتصادية
أو ما يعرف بالنظام الاقتصادي الحر، وأحياناً يخلي الميدان نهائياً
لتنافس الأفراد وتكالبهم على جمع الثروات عن طريق سوء استعمال
الحرية التي أباحها النظام الرأسمالي.

.,’
رجعية :

مصطلح سياسي اجتماعي يدل على التيارات المعارض
ة للمفاهيم التقدمية الحديثة وذلك عن طريق التمسك بالتقاليد الموروثة،
ويرتبط هذا المفهوم بالاتجاه اليميني المتعصب المعارض للتطورات الاجتماعية السياسية والاقتصادية إما من مواقع طبقية أو لتمسك موهوم بالتقاليد، وهي حركة تسعى إلى التشبث بالماضي؛ لأنه يمثل مصالح
قطاعات خاصة من الشعب على حساب الصالح العام.
( وقد استورد المنافقون هذا المصطلح من الغرب وحاولوا إلصاقه
بأهل الإسلام ! الداعين إلى تحكيم الكتاب والسنة ) .


.,’
غيفارية :

نظرية سياسية يسارية نشأت في كوبا
وانتشرت منها إلى كافة دول أمريكا اللاتينية،
مؤسسها هو ارنتسوتشي غيفارا أحد أبرز قادة الثورة الكوبية،
وهي نظرية أشد تماسكاً من الشيوعية، وتؤيد العنف الثوري ،
وتركز على دور الفرد في مسار التاريخ،
وهي تعتبر الإمبريالية الأمريكية العدو الرئيس للشعوب،
وترفض الغيفارية استلام السلطة سلمياً وتركز
على الكفاح المسلح وتتبنى النظريات الاشتراكية.

.,’
فيدرالية :

نظام سياسي يقوم على بناء علاقات تعاون
محل علاقات تبعية بين عدة دول يربطها اتحاد مركزي ؛
على أن يكون هذا الاتحاد مبنيًا على أساس الاعتراف
بوجود حكومة مركزية لكل الدولة الاتحادية، وحكومات ذاتية
للولايات أو المقاطعات التي تنقسم إليها الدولة،
ويكون توزيع السلطات مقسماً بين الحكومات الإقليمية
والحكومة المركزية.

.,’
ليبرالية (تحررية) :

مذهب رأسمالي اقترن ظهوره بالثورة الصناعية
وظهور الطبقة البرجوازية الوسطى في المجتمعات الأوروبية،
وتمثل الليبرالية صراع الطبقة الصناعية والتجارية التي ظهرت
مع الثورة الصناعية ضد القوى التقليدية الإقطاعية
التي كانت تجمع بين الملكية الاستبدادية والكنيسة.
وتعني الليبرالية إنشاء حكومة برلمانية يتم فيها حق التمثيل
السياسي لجميع المواطنين ، وحرية الكلمة والعبادة ،
وإلغاء الامتيازات الطبقية، وحرية التجارة الخارجية ،
وعدم تدخل الدولة في شؤون الاقتصاد
إلا إذا كان هذا التدخل يؤمن الحد الأدنى من الحرية
الاقتصادية لجميع المواطنين

.,’
فاشية :

نظام فكري وأيديولوجي عنصري يقوم على تمجيد الفرد
على حساب اضطهاد جماعي للشعوب
، والفاشية تتمثل بسيطرة فئة دكتاتورية ضعيفة
على مقدرات الأمة ككل، طريقها في ذلك العنف
وسفك الدماء والحقد على حركة الشعب وحريته،
والطراز الأوروبي يتمثل بنظام هتلر وفرانكو وموسيليني،
وهناك عشرات التنظيمات الفاشية التي ما تزال موجودة حتى الآن ،
وهي حالياً تجد صداها عند عصابات متعددة في العالم الثالث،
واشتق اسم الفاشية من لفظ فاشيو الإيطالي ويعني حزمة
من القضبان استخدمت رمزاً رومانياً يعني الوحدة والقوة،
كما أنها تعني الجماعة التي انفصلت عن الحزب الاشتراكي
الإيطالي بعد الحرب بزعامة موسيليني الذي يعتبر
أول من نادى بالفاشية كمذهب سياسي.


التوقيع


www.malaysia29.com



لست احـاول الانتحـــــــــــار


فقط فضول اشغلني

[ حين انظر الى الاسفل وارفع قدمي ل الفراااغ ]

من سيقول وعيناه تذرف دموعاااا :-


ااااارجوك لا تفعل؟؟؟