عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-04-25, 04:19 PM
رامز المصرى رامز المصرى غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



أمراءة كانت فى قلبك يوماً

أنا الآن أرسم تضاريس هذه الرسالة إليك



التي ربما تكون الألف بعد الأخيرة فكلما كتبتُ رسالة قُلتُ


أنها الأخيرة




وما ان اختمها برحيق النهاية حتى أشعر برغبة ملحة في

كتابة رسالة جديدة



وأعد نفسي بأنها تكون الأخيرة


تُرى..لماذا لا أملك الجرأة على كتابة الرسالة الأخيرة

إليك؟



ولماذا مازلتُ عاجزة عن الأعتراف بأننا انتهينا وبأن الطريق

أصبح طريقين

وبأن الحلم الجميل إنقسم
وبأن اماني العمر تبخرت كالسراب وبأن الحكاية أصبحت إطلالا..ودخانا!؟


لماذا الى الآن يا سيدي اقف امام حقيقة الفراق عاجزة عن

إستيعابها وفك رموزها


وفهم طلاسمها والتأقلم مع تفاصيلها

على الرغم من انني اعيش في أعمق أعماق تفاصيلها؟

لماذا أحتاج الى الكثير من الوقت والكثير من العمر

والكثير من القوة والكثير من النضج


حتى أتمكن من إغلاق أبواب الحكاية بقفل الفراق..

الحكاية التي كنت انت بطلها الخرافي


الذي ظننتُ ذات لحظة حالمة أنك شيء مختلف

..شيء لا يشبهه إّلا هو..شيء لا ينال الفراق منه ولا

يقضي الواقع عليه!؟


فهل كان لزاما عليّ ان اختنق برائحة الحب الميت في

اعماقنا كي اتجرأ على إعلان نبأ الوفاة؟


فها قد إنتهينا وهاأنذ أعترف بالنهاية وأفسح للفراق في

حياتي واعماقي كل الامكنة الممكنة


فهل آن الآوان ان أضع اطفال احلامي وأجمل سنوات

عمري ورجلا احببته بجنون في قارب الواقع

وألوّح إليهم مودعة؟فهل آن الآوان ان افتح الدفاتر وامسح أطفال دفاتري
وأشطب تواريخ ذكرياتي وأمزق الصفحات الحالمة وأطعم

نيران الواقع تاريخي؟



هل آن الآوان ان انسلخ من رومانسيتي وأكفر بالورد

الأحمر وأسخر من قصائد العشق



واقذف الحب بأبشع الالفاظ؟



هل آن الآوان ان اتوقف عن عادة الحنين عند المساء



وعادة البكاء عند الحنين وعادة مناجاتك عند البكاء؟



هل آن الآوان ان اتخلص من ميراث حبك ..بقاياك المؤلمة


..قصائدك الملتهبة..


رسائلك الزرقاء



واقذفها الى عاشقة مازال لديها قدرة الشوق والحب؟




هل آن الآوان ان اقف فوق أعلى قمة للنسيان وألقي


ذاكرتي المثقلة بك واكمل العمر بذاكرة جديدة



لم يمر عطرك على اراضيها؟



هل آن الآوان ان أسير على الطريق وحدي


وأن أفرح وحدي

وأن أحزن وحدي
وأن أشتاق وحدي وأن أغني وحدي وأن أرقص وحدي




وأن أحلم وحدي وأن لا يكون معي تحت المطر سواي؟



هل آن الآوان ان أصارحك
بأنني أحببتك في اللقاء الأول
كما لم احب شيئا في حياتي



وبأني بكيتك عمد اللقاء الأخير كما لم ابك شيئا في حياتي؟


هل آن الآوان ان أعترف لك



بأن إحساسي الحقيقي



وحلمي الحقيقي


وإنكساري العظيم
وفشلي الأكبر


وهزيمتي الكبرى كانت أنت؟


هل آن الآوان ان ألدك واضع جنين حبك النائم في رحم


قلبي




..فمنذ سنوات وانا حبلى بحبك اما لهذا الحمل من ولادة؟


هل آن الآوان ان أتصرف بتحضر غبي فأترك على عتبة بابك باقة وردة أخيرة ورسالة تقول\


..شكرا على أيام هواك؟


سيدي العزيز: صدقا....شكرا على أيام هواك \


المرسلةإمرأة كانت في قلبك يوما
:

فقتلتها


التوقيع

[flash=http://bagdady.org/up/upp/bagdady.com-13041197201.swf]WIDTH=550 HEIGHT=350[/flash]