الموضوع: ابتسم فانت حي
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-04-20, 02:06 AM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



ابتسم فانت حي

ابتسم فانت حي

انها الحياة لعب و لهو و تفاخر و متعة .انها الحياة بكل ما شملت بين طياتها من سعادة أو شقاء بؤس أو هناء نعم انها الدنيا أتعلم مالدنيا هي من الدنو وتعني المنزلة المنحطة اي انها أخرالأمور التي يجب على كل عاقل ان يحبها و يتمسك بها نعم هذا ما يقوله معناها فتخيل انك خيرت بين ثوبين أحدهما من النوع الرفيع و الأخر رديء فأيهما تختار؟سيكون جوابك الثوب الأول طبعا لكن لما تفضل الدنيا لما نفضلها جميعا ترانا نلهث وراءها و نجري نسهر الليالي لأجل كسب بضع نقاط في امتحان أو عمل لكن لماذا لا نسهر تهجدا و عبادة استغفارا و توبة توسلا و بكاءا بأمل نيل رضا الله و رحمته ان الله ينزل كل ليلة الى السماء الدنيا و يقول هل من مستغفر فأغفر له فهل يدق رب عملك أو أستاذك بابك ليلا ليرى ان كنت تذاكر ام لا هل يجازيك لأنك راجعت فصلا كاملا من الدروس و نسيت عنوانا واحدا كان موضوع الامتحان فرسبت طبعا لا لن يرحمك و لن يقدر سهراتك لن يتفهم سبب شحوب لونك وظهور الهالات السوداء تحت عينيك بسبب السهر بل سيقيم ورقتك فقط أتظن ان هذا عادل؟ لكن الله الكامل لا يفعل ذلك و انما يحاسبك على اخلاصك في عبادته فقط يجازيك على كل خطوة تخطوها اليه تخيل ذلك ما أكرم ربي ندعو الله الهداية الهدابة و المغفرة
و المصيبة اننا نعلم كل هذا و أكثر كم منا يقول بعد حفظ مجلدات من التاريخ و العلوم اهههه لو أني ختمت المصحف
انا أقولها دائما ليس احتقارا للعلم و العلوم لا فهي مهمة جدا بل لأني أعلم انني اتهاون في حفظ القران و لا اتهاون في اشياء اخرى انها وساوس شيطان و نفس أمارة بالسوء اللهم اهدنا و ثبتنا على دينك الحنيف .ان الأمر الإجابي انك حي الأن وتقرأ الموضوع فابتسم لأن الفرصة لا زالت قائمة يمكنك تدارك ما فات يمكنك البدء من جديد
اللهم لا تجعل من قلوبنا مساكن للشيطان اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات الأحياء منهم و الأموات


التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق