عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-04-16, 09:28 PM
بنت النيل بنت النيل غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



تعالوا نتعرف على معنى التقوى



التقوى وصية عظيمة من الله تعالى لعباده، وهي في حقيقتها:العمل بالتنزيل، والخوف من الجليل سبحانه، والرضا بالقليل، والاستعداد ليوم الرحيل والقدوم على الله يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ إِلاَّ مَنْ أَتَى ٱللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ [الشعراء:88، 89].




والتقيُّ من عباد الله مرهف الضمير، دائم الخشية، سريع الإنابة، يسير في سبيل الله ويتقي أشواك الطريق المهلكة، فؤاده موصول بمولاه، وجل من الشهوات والرغائب، بعيد عن المطامع والدنايا.




عن سفيان بن عبد الله الثقفي رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله قل لي في الإسلام قولاً لا أسأل عنه أحداً بعدك، أو غيرك. قال: ((قل آمنت بالله ثم استقم)) رواه مسلم.





وهذه العبارة البليغة ممن أُوتي جوامع الكلم صلى الله عليه وسلم تفسير للتقوى على حقيقتها الشرعية، وهي أن يؤمن الإنسان بالله سبحانه وتعالى إلهاً وخالقاً، وربّاً ومدبراً، ثم يستقيم على منهج الله السوي، ويلتزم بصراطه المستقيم اتباعاً للأوامر، واجتناباً للنواهي، وبُعداً عن المحرمات.




يقول الحق سبحانه وتعالى: يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱتَّقُواْ ٱللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ [آل عمران:102].


فهل اتقى الله حق تقاته من انتهك محارمه وضيّع أوامره ونواهيه؟

وهل اتقى الله حق تقاته من ضيع شبابه في غير طاعة الله سبحانه؟ وصرف عمره في معصية الله، دون أن يقدم لنفسه ما يخلصها من عذاب الله ويدخلها الجنة برحمة الله؟

وهل اتقى الله حق تقاته من كسب المال من الحرام والغش والخداع، وأنفقه في الحرام؟

وهل اتقى الله حق تقاته من أضاع الأمانة، ولم يقم بالمسئولية الملقاة على عاتقه نحو الله سبحانه أو نحو أهله ومن تحت يده؟




إن التقوى في حقيقتها ليست ادعاء مجرداً عن الحقيقة والانتماء، وإنما هي شعور يختلج في الصدر، فيظهر على الجوارح من خلال العمل الصالح والخوف والخشية من الله سبحانه، والاستعداد ليوم القدوم على الله.



ولست أرى السعادة جمع مال ولكـن التقي هـو السـعيد
فتقوى الله خيـر الزاد ذخرا وعنـد الله للأتقـى مزيـد



ليكون حجاباً بينه وبين الحرام، فإن الله سبحانه قد بين لعباده ما يصيرهم إليه فقال عز وجل: فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ وَمَن يَعْـمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ [الزلزلة:7، 8].





إنَّ التقوى كما وردت في عبارات السلف الصالح ـ رضوان الله عليهم ـ هي: أن يعمل الإنسان بطاعة الله، على نور من الله، يرجو ثواب الله، وأن يترك معصية الله، على نور من الله، يخاف عقاب الله.





يوضح ذلك ما قاله الحق سبحانه وتعالى في محكم كتابه: وَٱلَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا ءاتَواْ وَّقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَىٰ رَبّهِمْ رٰجِعُونَ أُوْلَـئِكَ يُسَـٰرِعُونَ فِى ٱلْخَيْرٰتِ وَهُمْ لَهَا سَـٰبِقُونَ [المؤمنون:60، 61].




وأعظم ما تكون التقوى إذا خلت النفس مع ربها، وطغت عليها شهواتها، وانفرد بها شيطانها، فتذكرت عالم السر والنجوى الذي يسمع دبيب النملة السوداء على الصخرة الصماء في الليلة الظلماء، ويرى نياط عروقها ومكانها، وخافت من نار تلظى، لا يصلاها إلا الأشقى، الذي كذب وتولى، فآثرت هداها على هواها، وعادت إلى ربها، وذكرت أمر خالقها، وَسَيُجَنَّبُهَا ٱلأَتْقَى ٱلَّذِى يُؤْتِى مَالَهُ يَتَزَكَّىٰ [الليل:17، 18]. عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن)).




ومن وصايا بعض السلف لبعض: "أوصيك بتقوى الله الذي هو نجيك في سريرتك، ورقيبك في علانيتك، فاجعل الله من بالك على كل حال، في ليلك ونهارك، وخف الله بقدر قربه منك وقدرته عليك".





إن الله سبحانه وتعالى أهل أن يُخشى ويُتقى، ويُهاب ويُعظم في صدور عباده، حتى يعبدوه ويطيعوه لما يستحق من الإجلال والإكرام، وصفات الكبرياء والعظمة وقوة البطش وشدة البأس.



وإن التقوى هي المحرك للمؤمن، والباعث للمتواني على القيام بالتكاليف الشرعية التي افترضها الله على العباد، فكم من أعمال وواجبات تضعف عنها النفوس الضعيفة، وتستثقلها القلوب المريضة ما حمل المؤمن على القيام بها، والعناء من أجلها، والصبر عليها إلا التقوى والمحاسبة.فأصحاب القلوب النقية تهونُ عندهم الدنيا، وتصغر في أعينهم كبارُ مصائبها، ويتحملون العذاب والمشاق في سبيل المحافظة على إيمانهم، وسلامة تقواهم.



سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أكثر ما يُدخل الناس الجنة، فقال: ((تقوى الله، وحسن الخلق)).



وقال عمر بن عبد العزيز رحمه الله: (ليس تقوى الله بصيامِ النهار، ولا بقيام الليل، والتخليط فيما بين ذلك، ولكن تقوى الله ترك ما حرم الله، وأداء ما افترض الله، فمن رُزِقَ بعد ذلك خيراً فهو خيرٌ إلى خير).





يتبع،،،،،،،،،،


التوقيع

[flash=http://bagdady.org/up/upp/bagdady.com-13034967401.swf]WIDTH=550 HEIGHT=350[/flash]


:: مشترك في دورة اشهار المواقع - Seo - الخاصة بشركة ترافل ::