عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-04-05, 06:32 PM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



لاتستوحشو طريق الحق لقلة سالكيه

لاتستوحشو طريق الحق لقلة سالكيه



يسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلي على محمد والمحمد
اللهم اني ادعوك لهم لايفرجه غيرك ولرحمه لاتنال الا بك ولكرب لايكشفه الا انت ولرغبه لاتبلغ الا بك ولحاجه لايقظيها الا انت
ان للحق ميزان وهذا الميزان له مصداق ومصداقه امير المؤمنين عليه السلام ولذلك جاء الامر الاهي بتنصيب امير المؤمنين عليه السلام وليا وواليا للامه الاسلاميه وخليفه لرسول الله صلى الله عليه وسلم
في رعاية وادارة شؤنها فاطاع الرسول صلى الله عليه واله وسلم ووقف في غدير خم ورفع يد الامام عليه السلام حتى بان لبياض ابطيه وقال : من كنت مولاه فهذا علي مولاه .
فوقفت هذه الامة امام هذا الامر الصعب ،وهو كيف يتسنى لهذه الامة اتباع علي (ع)وترك الدنيا وزينتها ،وهو القائل لها مخاطبا":يادنيا غري غيري ،اني طلقتك ثلاثا" لارجعة لي فيها . وكيف يستطيعون التغلب على انفسهم وشهواتها وحب الجاه والسلطان ، حيث لاجاه ولاسلطان مع امير المؤمنين ، وحيث لاتغليب لمصلحة الأصحاب والأقارب ولاتفضيل.
طريق علي (ع) طريق الحق لايمشي فيه الا القلة ،لأن(اكثرهم للحق كارهون) فهو طريق موحش .وطريق علي (ع)صعب غير معبد مليء بالأشواك فعلى الذي يسلكه ان يتعذب ،في طريق علي (ع)يمكن ان تقتل او تحرق او تذبح ويمكن ان يتقرب بذبحك الى السماء فتكون قربانا" في طريق ولاية علي (ع)،لأن عليا"(ع) هوية فيمكن ان تقتل على هذه الهوية ، في طريق علي يمكن ان تسبح ضد التيار ويمكن ان تمشي بعكس الناس ... ومنذ ذلك التاريخ اصبح حب علي قضية ومنذ ذلك التاريخ نحاكم على هذه القضية، وقال فينا امرا"وموجها : (لاتستوحشوا طريق الحق لقلة سالكيه) فأن الناس قد اجتمعوا على مائدة شبعها قصير وجوعها طويل . ولأن علي مع الحق والحق مع علي ....فعلي هو الحق والحق هو علي .....فلاتستوحشوا طريق علي لقلة سالكيه ...


وصلى اللهم على محمد وال محمد


التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق