عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-03-26, 02:45 AM
زهره الياسمين زهره الياسمين غير متواجد حالياً
:: مشرفة سابقة ::
 



§¤^ **احزاننا الصامته ..!! ** §¤^


كنت اصبر نفسي واهمس لها بان الزمن هو الوحيد
الذي يحرك الاحداث ويصنع المعجزات ويداوي ويحاكم
وينتقم ويسامح ويعفو , كنت اطوي هواجسي وادرب نفسي
على خنقها كلما حاولت ان تمر عبر خيالي ذهابا او ايابا ,
فانا لا اريد ان افسح لهواجسي مكانا تاوي اليه في كياني
حتى لا اتعودها وتتعودني ولا اريد ان اوقظ في صدري مالا
اريد ان يستيقظ واثير بهواجسي ما لا اريده ان يثار , فطالما
حلمت وتعاون الواقع المرير مع الحلم البعيد في ايهامي لتحقيق
الحلم كل ذلك يتداعى في بالي ويرسمه خيالي , كلما رايت
نظرة الدهشة والاستغراب من البعض وهم يتهموني بالضعف
او بالسلبية .... لم يعلموا هؤلاء باني لم اكن يوما ضعيفة
او سلبية ولكن كنت مسالمة ومسامحة ولدي ضمير مطمئن
ومرتاح .
www.malaysia29.com

فلم احب يوما ان اقفز لتحقيق انتصار على كل من هزمني
وليس لدي اسلحة استخدمها حتى اضغط عليها لتعجيل انتقامي
فما وجه السرعة مادام الله هو المطلع ودائما كان يقيني بان الله
هو من يقيني ورغم ذلك اعترف ان بداخلي كانت هناك مئات
من الصور والذكريات والمشاعر التي اغرقتني في التفكير بسبب
الواقع المؤلم الذي بلغ ذروته واحيانا كثيرة كنت انزع اوراق
النتيجة ورقة بعد ورقة واعزي نفسي بنفسي وكاني غائبة عن
حركة الزمن حتى وصلت لمرحلة لم اعد اعرف اسماء الايام
التي مرت ولم يعد يعتيني مولد يوم جديد ان كان السبت او الاحد
او كان بداية الشهر او نهايته كنت ارى وجوه تقترب واخرى تبتعد
ايادي ترتفع وتهبط مزيج من عتمة الياس واشراقة الرجاء .
www.malaysia29.com

اغلب الوعي مرة ويغلبني مرات ووصلت لمرحلة تساوت
في نظري كل الاشياء ووقفت علاقتي بالعالم الخارجي
انها محاولات لمقاومة ظروفي التي قفز الاحباط عليها
ليمارس هوايته في اعماقي كانه الة تحفر وتشق وجداني
وسرحت في غيبوبة عقلية خطفتني من الواقع ووجدت
نفسي امتنع بلا ارادة مني عن لقاء كل من حولي وتصاعد
في نفسي الاحباط الذي تحول الى رغبة عارمة في الانتقام
لهزيمتي التي جرت في عروقي ومع دمائي ,فكرت وبحثت
عن طريقة تهبني الراحة ولو بقدر ضئيل لانتقم من الامي
التي كانت بلا حدود حاولت ان اقاوم ومنذ ذلك الوقت عدت لنفسي
من جديد وبدات اشعر بالسعادة الداخلية النابعة من اعماقي سعادة
تداعب حياتي وتداعب حتى ذاكرتي المليئة بالهموم ....

www.malaysia29.com
فالليل ليس كله ظلمة فرقعة الظلام , رغم انها تمتد حتى الافق الا
ان هناك العديد من الانوار الصغيرة تضئ تحت وطاة المشاعر
المتناقضة فالايام تمر والسنوات تتوالى بين الحين والاخر قد
تتوقف رغما عنها امام موقف يزلزل كيانها ويضيف الينا صدمة
جديدة قد تكون مشكلة صنعت نفسها بنفسها او مشكلة صنعتها
الظروف المحيطة بنا او مشكلة صنعتها ايدينا وفي كل الاحوال
يزداد الانسان منا قوة وخبرة وامام جحافل القنوط قررت ان ادفن
الذكريات بحلوها ومرها وها هي الان في نزاعها الاخير من
تفكيري ووجداني وكياني ......

مما لامس احاسيسي
مع كل الود والورد لقلوبكم
www.malaysia29.com