عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-03-21, 09:05 PM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



إحذر لسانك أيها الإنسان لا يلدغنك إنه ثعبان

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



امسك عليك لسانك !؟




الحمد لله الجليل الشأن، الواسع السلطان، الآمر عباده بحفظ اللسان، القائل: «الرَّحْمَنُ * عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الإِنسَانَ * عَلَّمَهُ الْبَيَانَ» [الرحمن:1-4].


وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الواحد الديان، وأشهد أن سيدناونبينا محمداً عبده ورسوله المصطفى والمجتبى للهداية إلى الجنان، صلى اللهعليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه في كل زمان ومكان، وجعلنا وإياكم منهمبرحمته ومنه وكرمه إنه هو العظيم الرحمن.


فإن نعم الله على الإنسان لا تُعد ولا تحصى، ومن هذه النعم العظيمة والجليلة نعمة اللسان، قال تعالى: «ألم نجعل له عينين * ولساناً وشفتين» [البلد:8-9].


اللسانذلك العضو الصغير قد يكون سبباً لدخول صاحبه الجنة أو النار، فإن استغلهالإنسان في طاعة الله وذكره؛ سلك به طريق الجنة، وإن استغله في الغيبةوالنميمة وقول الزور وغيرها؛ قاده إلى النار.

اللسانهو رسول القلب وترجمانه ودليله، صغير جُرمه، عظيم خطَره.


اللسانآيةٌ سبحان مُبدعها وصانعها.


اللسانمتى استقام لله جل وعلا استقامت من بعده الجوارح.


اللسانإذا حركه قلبٌ يخاف الله ويخشاه لم تسمع منه إلا طيباً.


اللسانإذا أُطلق له العنان هوى بصاحبه في دركات الجحيم والنيران.


احذر لسانك أيها الإنسان لا يلدغنك إنه ثعبان


كم في المقابر من قتيل لسانه كانت تهاب لقاءه الشجعان


ولقد وصَّى الله جل وعلا عباده المؤمنين بأن يتقوه -سبحانه وتعالى- في هذا العضو.


قال تعالى: « يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا» [الأحزاب:70].


وقال تعالى: «قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ» [المؤمنون:1-3].


وحث الإسلام المسلم أن لا يُحدِّث بكل ما سمع، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «كفى بالمرء كذبًا أن يحدث بكل ما سمع»، كما نهى المسلم أن يكون ثرثارًا أو متشدقًا أو متفيهقًا، قال صلى الله عليه وسلم: «وإن أبغضكم إليّ وأبعدكم منى يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون». [رواه الترمذي]، والثرثار هو كثير الكلام تكلفًا، والمتشدق المتطاول علىالناس بكلامه ويتكلم بملء فيه تفاصحًا وتعظيمًا لكلامه، والمتفيهق هوالمتكبر.


اللسانما هو إلا كلمات،فالكلمة مسؤولية لابد أن نعي كيف نتعامل معها، فرب كلمة نابية أدت إلىخصومة، ورب كلمة جافية فرّقت شمل أسرة، ورب كلمة طاغية أخرجت الإنسان مندينه، والعياذ بالله، ولكن رب كلمة حانية أنقذت حياة، ورب كلمة طيبة جمعتشملا ً، ورب كلمة صادقة أدخلت إلى الجنة، جعلني الله وإياكم من أهلها، وفىالصحيحين من حديث أبى هريرة واللفظ للبخاري أنه صلى الله عليه وسلم قال: «إنالرجل ليتكلم بالكلمة من رضوان الله، لا يلقي لها بالاً يرفعه الله تباركوتعالى بها درجات، وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لهابالاً يهوي بها في جهنم».


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «كانفيمن قبلكم رجلين كان أحدهما صالحا وكان الآخر مسيئاً، فكان الرجل الصالحيأمر هذا وينهاه، فلما طال الأمد قال: والله لا يغفر الله لك، فقبضهماالله، فأوقف هذا بين يديه، وقال: من يتألى عليَّ أن لا أغفر لفلان، قدغفرتُ له وأحبطتُ عملك». [أخرجه مسلم]، قال أبو هريرة: تكلم بكلمة أوبقت دنياه وآخرته.


كل كلمة تخرج من هذااللسانلا تذهب أدراج الرياح،بل هي مسجلة مقيدة في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها،قال تعالى: «ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد» [ق:18].


إن جميع الأعضاء يدور صلاحها على صلاحاللسان،كما جاء في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا أصبح ابن آدم، فإن الأعضاء كلها تكفر اللسان -أي تذل وتخضع له- تقول له: اتق الله فينا، فإن استقمت استقمنا، وإن اعوججت اعوججنا»[حسنه الألباني في صحيح سنن الترمذي (1962)].


اللسانهو الميزان الذي توزن به الرجال، وتعرف به أقدارها، ما صلح منطق رجل إلاظهر ذلك على سائر عمله، ولا فسد منطق رجل إلا عرف ذلك من سائر عمله.


قال صلى الله عليه وسلم: «لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه»[حسنه الألباني في السلسلة الصحيحة (2841)].


،ومعنى الحديث انك لوا انشغلت بإصلاح قلبك وسلامته ولسانك ليس نظيفا فإنكخاسر،وكذب من أدعى صلاح وصفاء القلب ولسانه ليس نظيفا،فاللسان ما هو إلامغرفة يغرف من القلب.


قال ابن القيم: كم ترى من رجل متورع عن الفواحش والظلم، ولسانه يسري في أعراض الأحياء والأموات ولا يبالي بما يقول!.

ولقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم عقبة بن عامر، حين قال: يا رسول الله! ما النجاة؟ فقال له صلى الله عليه وسلم: «أمسك عليك لسانك، وليسعك بيتك، وابكِ على خطيئتك»[رواه الترمذي وحسنه].


وقال صلى الله عليه وسلم: «المسلم من سلم المسلمون يده ولسانه»[رواهمسلم] أي: المسلم الكامل والمسلم الحق، ولقد تعجب معاذ بن جبل رضي اللهعنه من كون الإنسان يؤاخذ بما يتكلم به ويحاسب على ذلك فقال: {يا رسول الله وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به}؟! فقال النبي صلى الله عليه وسلم: «ثكلتك أمك يا معاذ! وهل يكب الناس في النار على وجوههم، أو قال على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم»،والحديث يدل دلالة ظاهرة، على أن أكثر ما يدخل الناس النار هو اللسان.


وفي البخاري من حديث سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه قال صلى الله عليه وسلممن يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة».


أرأيتم بوابة الإسلام ،ومفتاح الدخول في رضوان الله، إنها كلمة: لا إله إلا الله محمد رسول الله.


و الخروج من الإسلام قد يكون بكلمة والعياذ بالله فالإنكار والجحودوالاستهزاء بدين الله،والسب لله ولرسوله كل هذا سيئات كُفرية تتعلقبالكلمة.


الزواج يقع بكلمة والطلاق كذلك يقع بكلمة،وكذلك العتق والرجعة ولو كان الرجل مازحاً قال صلى الله عليه وسلم: «ثلاث جدهن جد وهزلهن جد: النكاح والطلاق والرجعة» [رواه الترمذي وغيره].


الكذب كلمة،وهي رذيلة خلقية،قال صلى الله عليه وسلمإياكم والكذب فإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار،وما يزال العبد يكذب ويتحرى الكذب حتى يكتب عند الله كذاباً» [متفق عليه].


الغيبة ما هي إلا كلمة قال الله تعالى: «ولا يغتب بعضكم بعضاً أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه» [الحجرات:]،ولما عرج بالرسول صلى الله عليه وسلم مر بأقوام لهم أظفار من نحاس يخمشون وجوههم وصدورهم،فسأل عنهم: من هؤلاء؟قال جبريل: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم».


و قال عليه الصلاة والسلام: «الربا اثنان وسبعون باباً أدناها مثل إتيان الرجل أمه، وإن أربا الربا استطالة الرجل فى عِرْضِ أخيه المسلم»[صحيح الجامع (3537)].


والغيبة تباح للضرورة في مواطن كما قيل:
القدح ليس بغيبةٍ في ستة --- متظلمٍ ومعرفٍ ومحذرٍ


ومجاهر فسقًا ومستفتٍ ومن --- طلب الإعانة في إزالة منكرٍ


إفشاء السر: خيانة بالكلمة،حدث جابر مرفوعاً: «إذا حدث الرجل الحديث ثم التفت فهي أمانة». [صحيح الجامع486].


المراء والجدال والخصومة: نوع من إضاعة الجهد والوقت فيما يوغر الصدور ويولد الأحقاد عن طريق الكلمة،يقول عليه الصلاة والسلام: «ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل» وفي البخاري: «إن أبغض الرجال إلى الله الألد الخصم».


القذف: كلمة،يعاقب عليها القاذف،بثمانين جلدة تلهب ظهره، قال الله تعالى: (( وَالَّذِينَيَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَفَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةًأَبَدًا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ )) [النور:4]. قال صلى الله عليه وسلم: «من قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال حتى يخرج مما قال». [الألباني في الصحيحة (437)] وردغة الخبال: عصارة أهل النار.


الحلف:كلمة ولو خالف الإنسان ما حلف عليه قصداً لزمته الكفارة.


النميمة كلمة، وهي الحالقة، حالقة الدين لا حالقة الشعر، يوم ينقل ذلكالرجل الذي لا يخاف الله ولا يتقيه، تلك الكلمات التي تأجج نار الفتنةوتورث البغضاء وتفرق بين الأحبة والعياذ بالله.


يقول تعالى: (( وَلا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ * هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ)) [القلم:10-11] أي: يمشي بين الناس بالنميمة.


وقال صلى الله عليه وسلم: «لا يدخل الجنة نمام» [متفق عليه].


شهادة الزور كلمة، وقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم من الكبائر، فلما جاء إلى شهادة الزور قال الراوي: (وكان متكئاً فجلس -وقد تغير وجهه- فقال: ألا وشهادة الزور، ألا وشهادة الزور، ألا وشهادة والزور).


اللعن: كلمة يطلقها الرجل،يقول عليه الصلاة والسلام: «لا يكون اللعانون شفعاء ولا شهداء يوم القيامة» [رواه مسلم]. واللعن هو الطرد من رحمة الله.. ويقول صلى الله عليه وسلم: «ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان ولا الفاحش ولا البذيء»،وفي حديث أبي الدرداء مرفوعاً: «إنالعبد إذا لعن شيئاً صعدت اللعنة إلى السماء فتغلق أبواب السماء دونها ثمتهبط إلى الأرض،فتغلق أبوابها دونها ثم تأخذ يميناً وشمالاً فإن لم تجدمساغاً رجعت إلى الذي لُعن، فإن كان أهلاً وإلا رجعت إلى قائلها»[رواه أبو داود وحسنه الألباني]،وقال عليه الصلاة والسلام: «لعن المؤمن كقتله»[متفق عليه].


السب والشتم ما هو إلا كلمة،قال عليه الصلاة والسلام: «سباب المسلم فسوق» [رواه البخاري ومسلم].


وأعظم السب على وجه الدنيا هو سبُّ الرَبّ جل وعلا بنسبة النقص أو الولدله سبحانه وتعالى،، ويأتي تحته درجة أقل منه: وهي سب الأنبياء والرسل، وسبالملائكة، وسب الصالحين، وعلى رأسهم الصحابة، في الحديث الصحيح: «من سب أصحابي فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين».


أسمعت أولئك الذين يتكلمون في عرض أصحاب رسول الله؟! فقد قال بعضهم: مارأينا أكبر منهم بطوناً ولا أجبن عند اللقاء، فأنزل الله عز وجل آيات منفوق سبع سماوات: (وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ) [التوبة:65] [التوبة:65] كنا نقضي الأوقات حتى تمر الساعات.. (وَلَئِنْسَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْأَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ *لاتَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) [التوبة:65-66] كلمات أُطلقت أَوبقت دنياهم وآخرتهم.


ولذلك قالوا: من استهزأ بالعالم واستخف بالداعية إلى الله فله نصيبٌ من قول الله تعالى: ((قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ )) [التوبة:65] [التوبة:65].


حال السلف


أسلافنا كانوا يتكلمون بكلام معدودٍ محدود، تبعاً لهدي رسولهم صلى اللهعليه وسلم، الذي كان يتكلم بكلام فصلٍ يحفظه من سمعه، فهذا أبو بكر رضيالله عنه كان يقول وهو يشير إلى لسانه: «هذا الذي أوردني الموارد، هذا الذي أوردني الموارد».


وهذا عمر رضي الله عنه يقول: «من كثر كلامه كثر سقطه، ومن كثر سقطه قل ورعه، ومن قل ورعه قل حياؤه، ومن قل حياؤه مات قلبه»


وكان عبد الله بن مسعود رضي الله عنه يقول: «والله الذي لا إله غيره، ما شيء أحق بطول سجن من لساني».


وكان أبو الدرداء رضي الله عنه يقول: «أنصف أذنيك من فيك، فإنما جعلت أذنان وفم واحد لتسمع أكثر مما تكلم به».


وكان ابن عباس م يأخذ بلسانه ويقول: «ويحك قل خيرا تغنم، واسكت عن سوء تسلم، وإلا فاعلم أنك ستندم».


كيف نحفظ ألسنتنا


أما كيف نحفظ ألسنتنا، فلا شك أن هذا الأمر فيه عسر، ويحتاج إلى أمور منها:


الوسيلة الأولى: أن يزن الإنسان الكلام قبل أن يخرجه، فإن وجد أن الكلام له قاله، وإن وجدأن الكلام عليه تركه، هل هو حسن أم قبيح، لك أم عليك؟ فإن كان حسناً قاله،وإن كان خلاف ذلك تركه، وإذا شك فيه فليدعه أيضاً، لأن السلامة أولى.


الوسيلة الثانية: أن يحاسب الإنسان نفسه على ما مضى، فكلما قال الإنسان قولاً، أو تكلم فيمجلس، أو نطق بكلمة، فليرجع إلى نفسه، يجعل على نفسه حسيباً ينظر، ماذاأردت بهذه الكلمة؟ هل كانت حسنة أو غير حسنة؟ ربما كان غيرها أحسن منها،حتى يعود نفسه، ويصحح ويستفيد من أخطائه.


الوسيلة الثالثة: أن يتخذ له صاحباً يحصي عليه عيوبه، فاجعل لك زميلاً أو صاحباً من أصحابكالذين تثق بهم، يحصي عليك وينبهك، على ما قد يبدر منك من خطأ، أو زيادة فيالقول، أو تسرع أو ما أشبه ذلك.


الوسيلة الرابعة: أن يعوِّد الإنسان نفسه على القول الطيب، وكثرة الكلام الحسن، فعن عبدالله بن بشر أن رجلاً قال: يا رسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت علي،فأخبرني بشيء أتثبت به؟ قال: «لايزال لسانك رطباً من ذكر الله» وقال جل شأنه: (وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) [الإسراء:53].


فعوّد نفسك كثرة الذكر، والاستغفار، والكلام الطيب، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، حتى يصبح عادةً لك.


الوسيلة الخامسة: وهي أن يراقب الإنسان ربه، ويتذكر قول الله عز وجل: (أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ) [الزخرف:80].


ولذلك قال بعض العارفين: «إذا تكلمت فاذكر أن الله تعالى يسمعك، وإذا سكت فاعلم أن الله تعالى ينظر إليك ويراك، وبذلك لا يتكلم الإنسان إلا في خير».


فلنتق الله، ولنلتزم تعاليم الإسلام، ونتأدب بآداب أهل الإيمان، ولنحفظألسنتنا عن الحرام، فمن وُقي شر لسانه فقد وُقي شراً عظيماً، ومن استعمللسانه في الخير والطاعة والمباح من الكلام وُفّق للسداد والكمال، وذلك فضلالله يؤتيه من يشاء، والله ذو الفضل العظيم.


وصل اللهم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثير


منقول للفائده


التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق