عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-03-19, 07:11 PM
~*جوهرة العراق*~ ~*جوهرة العراق*~ غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



مقتطفات خانها التعبير

ܨ乂 مقتطفات خانها التعبير乂ܓܨ
/
\
/


عَيْنآتّ مَنْ المجتمع

شآب..,
وحِيد.. مُتعب ..
لازال يُواصِل
ويُجاهِدُ فِي سبيل الوصُول
رأسُه لِ الأسفل
يحلُم بالوصُولِ إلى النور
ولايدرِي بأنه يجُرُ الظلام !

تدعو أمه اليه أن ( يلتفت )
ولم يلتفت


فِي كُل ليلة ترتدي العذراء (طرحة)
البياض من غيمٍ مُطعمٍ بِ السُكر
تنظرُ إلى كفِها
إلى عروقِها المُتجذِرة
وتقاسِيم رُسمت على باطنِ الكَف
وتذكر شعوذة صديقتِها
هل س تصدُق ؟!
هل س تصدُق ؟!
سؤالٌ يضُجُ كل مَساء


مزهوةٌ بِ جمالِها
متجاوزة حد الغرور
أسرفت فِي زينتها
فأصبح التبرجُ غايتها
لم تُخلق باذخة فِي الجمالِ قبلها
ولن تخلق بعدها
فلم ترى من حولها
لم ترى فِي المرآةِ سوى ( نفسها )

ف عاشت وحدها
وماتت وحدها ,,


طِفل../
نام أقرانه بعد قصة ماقبل النوم
ولازال ( يحلُم )
أن يُصبح ( طياراً )
وتارة ( مُهندس )
وأحياناً طبيب
وفِي كُل يومٍ يقتربُ من حُلمِه خطوة
إلى أن دنى
هاهو يدنو ,, ويدنو ويدنو
ويصِل
و يفيقُ مِن حُلمِه
ويشربُ كأس الماء ..


تغتابُ ذاتها
ف تأكلُ لحمها ميتاً
يطيبُ لها ذكر ( نفسِها ) بما تكره
وتثمُلُ بنكهةالدماءِ النازِفةِ من أجزائِها
تُدارِي عن الدُنيا همها وضعفها وعجزها
لم تعدُ ترى فِي ذاتِها سوى ما تكره ..!


الحياة حفلة تنكرية
يرتدون بِها الأقنِعَة
وتختلِفُ الأسباب و الدواعِي
قليل من يتجرأ وينزع القِناع !


ممآ راق لي


التوقيع

www.malaysia29.com