عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-03-06, 09:54 PM
ثناء المحبة ثناء المحبة غير متواجد حالياً
الاشراف العام
 



قصة رجل رأى نفسه فوق الآخرين مالاً وجمالاً وحلّةً ...


بسم الله الرحمن الرحيم
قصة رجل رأى نفسه فوق الآخرين مالاً وجمالاً وحلّةً ...
مشى بين أقرانه مختالاً بشبابه الدافق حيويّة ،
وجيبه المليء المنتفخ مالاً ، ، ، يجر رداءَه خيَلاءَ ،
يظن نفسه خيرَ مَن الناس، ونسي وغفَل عن قوله تعالى :
(( ولا تمْشِ في الأرض مَرَحاً ، إنك لن تخرِق الأرضَ ولن تبلُغ الجبالَ طولاً )) وتناسى أنه مخلوق ضعيف ، أصلُه من طين ،
ومن سُلالة من ماء مَهين .
تناسى أنّ أوّله نطفة مَذِرَةٌ ، وآخرَه جيفةٌ قذرةٌ ،
وتناسى أنّه حين صعّر خدّه للناس غضب الله عليه ،
لأنه شارك الله في صفتين لا يرضاهما لغيره ،

وقد أخبرنا الرسول الكريم أن هذا الرجل المتكبر خسف الله به الأرض ،
فهو يغوصُ في مجاهلها من شِقٍّ إلى شقّ ،
ومن مَهوىً ضيّق غلى حفرة أعمقَ منها ،
ينزل فيها مضطرباً مندفعاً ، تصدُر عن حركته أصواتٌ متتابعةٌ إلى يوم القيامة جزاءَ تعاظمه وتكبّره ...
ثم قال الرسول عليه الصلاة والسلام (إنّ الله أوحى إليّ أنْ تَواضعوا ، حتى لا يبغيَ أحدٌ على أحدٍ ، ولا يفخرَ أحدٌ على أحدٍ .))
الحديث في صحيح البخاري مجلد 4 جـ 7 باب من جر ثوبه خيلاء


التوقيع

تُعجبني الأرواح الرآقيہ ،
التي تحترم ذآتها ۆ تحترم ا̄لغير
عندما تتحدث : تتحدث ب عمق
تطلب بادب تشكر بذوق
وتعتذر بصدق