عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-03-04, 01:05 AM
~*جوهرة العراق*~ ~*جوهرة العراق*~ غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



دع عنك الهموم وابتسم ..@

الهموم وابتسم 1282879624.jpg



واجمع في نفسك السعادة كلها

فلن يعود الماضي ...

ولن نغير الحاضر بالحزن


إن فقدت عزيزا فلن يعيده الحزن

وان غدر بك شخص أحببته فلن يعتذر لك


وان لم تحظى بمحبك ...

فلن يتحول الزمن ببكائك

وان ضاعت ثروتك فلا تتأمل اقتنائها بالحزن


ابتسم الهموم وابتسم '''.gif


حتى تداوي همومك وتفرح روحك ابتسم فقد قال أبو الدرداء-رضي الله عنه–إني لأضحك حتى يكون اجماما لقلبي.


وحبيبنا المصطفى كان يضحك حتى تبدو نواجذه


اجل اضحك فهذا ضحك العقلاء العارفين بداء النفس ودوائها

اضحك وتبسم دون إسراف ..فذاك ذروه الانشراح وقمة الراحة ونهاية الانبساط "لا تكثر الضحك ,فان كثره الضحك تميت القلب "

وعليك بالتوسط ولا تنسى "تبسمك في وجه أخيك صدقه".(فتبسم ضاحكا من قولها )


يقول احمد أمين في "فيض الخاطر " : "ليس المبتسمون للحياة اسعد حالا لأنفسهم فقط , بل هم كذلك اقدر على العمل وأكثر احتمالا للمسؤولية وأصلح لمواجهة الشدائد ومعالجه الصعاب


أتعتقد بان من يبتسم قد حاز على سعادة الدنيا وامتلك ما أراد

لا والله فلكل منا همومه

لكل منا أحزانه

ولكن تفاعلنا مع ما نمر به في يومنا مختلف باختلاف ردود أفعالنا

وننظر الى السماء تبشرا بالامل




ابتسم ولا تنظر لماض فات

فالحزن لماضيه حمق وجنون ,فان حزنت وتكدرت تضيع حياتك الحاضرة ويموت مستقبلك مقتولا بجريمة متعمده

فهل تقدر على اعادة الماضي لتصلحه ؟؟ ام انك تقدر على ان تعيش مستقبلا تتجنب فيه اسباب تعاستك

ابتسم


ابتسم



الهموم وابتسم 1282880056.gif


فان كنت من أصحاب البلاء .. فهنيئا لك

ولا تنسى
" ان الله اذا احب قوما ابتلاهم , فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط"


فهل تقابل حبا بسخط !!

ولا تنسى " عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير !! وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن , إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وان أصابته ضراء صبر فكان خيرا له "

وان كنت تعلم أن ما يحدث لك هو من عند الله فلم العبوس !!

ألا تذكر قول الحبيب " واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك , وان اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك بشيء إلا بشيء قد كتبه الله عليك"

لم العبوس

ويبتلى الصالحون بحسب الأمثل فالأمثل

ابشر فالفرج قريب



الهموم وابتسم 1282880919.jpg


يقول بعض مؤلفي عصرنا : ان الشدائد – مهما تعاظمت وامتدت –لا تدوم على اصحابها , ولا تخلد على مصابها , بل انها اقوى ما تكون اشتدادا وامتدادا واسودادا .. واقرب ما تكون انقشاعا وانفراجا وانبلاحا . عن يسر وملاءه وفرج وهناءه , وحياة رخيه مشرقه وضاءه , فياتي العون من الله والاحسان عند ذروه الشده والامتحان وهكذا نهايه كل غاسق. فجر صادق






]u uk; hgil,l ,hfjsl >>@