عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-03-02, 02:34 AM
فروحه فروحه غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



الجريمــه التي لا يعاقب عليها


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم

وضعت الموضوع بشكل جذاب لكسب اكثر قراء

اود ان اطرح موضوعي الذي قد تطرق اليه البعض بشكل او بأخر لكني لن اضع محارو للنقاش بل سأسرده كتصوير لحالة المنتحر لقناعتي انه اكبر من ان نحدده بنقاط فللجميع الحق بالاضافه والمشاركه والمناقشه وليس للقراءة فقط


مقدمه - كلما وجدنا وسيلة اتصال جديده تتيح لنا تواصل ( آمن - سريع - رخيص - سهل - .....) ونتقل متكامل مع العالم كلما وجدنا ازدياد في اعداد المـــنـــتـــحرين !!!!

www.malaysia29.com


عذراً على الصوره لكن لأعطاء الموضوع نكهه ولاضفاء جو واقعي

نبدأ بالموضوع بعد المقدمه
المفارقات العجيبه التي نعيشها اليوم كثيرها لكن ابرزها ظاهــــــرة الانتحار فبرغم من التطور التقني ليس في وسائل المواصلات والاتصالات فحسب بل حتى الترف والراحه الذي سعى لها الانسان ليعيش حياة هانئه
قابلها الانسان نفسه بمزيد من الرفض والسخط فاحصائيات الانتحار تزداد بأزدياد مؤشر التقدم في البلد
سمعنا عن اشخاص انهوا حياتهم بأنفسهم بالتهامهم السم او القاء انفسهم من النوافذ او اطلاق الرصاص ناهيك عن الطرق الغير مباشره كالانتحار المستتربالمنومات والمسكرات والمنبهات والمهدئات والتدخين كابتلاع كميه من المهدئات كما حدث مع الفنان الامريكي الشهير مايكل جاكسون قبل عام ونصف
وعل الصعيد الفني خسرت هوليوود ( هيث ليدجر _ الموجوده صورته بمتصفحي )التي تفاجأة عائلته بوفاته عام 2008بسبب جرعه زائده من المنومات
وبراندو - في فيلم زعيم المافيا في دور الاب الروحي (العراب)الذي كان يعاني من اكتئاب حاد!!!
او ادمان الكحول كما حدث مع جورج بيست ( الذي قال عنه ماردونا انه ملهمي!!! ) وتوفي بسبب تليف بالكبد!!
بل ان مايزيد الطين بله ان في مقدمة المنتحرين كما تقدم رموز فن وثقافه وابداع تعود معجبيهم ان يأخذوا منهم الحكمه والعلم والتوجيه
بل كانت الاضواء مسلطه عليهم والعدسات ترتقبهم ويتصدرون اغلفة المجلات حتى وصل الهوس بهم الى ان اصبح ملابسهم سبق صحفي تتناقله وكالات الانباء ؟؟

يقول منتقديهم او من يدعون انهم محللين لشخصية المنتحرين انهم لم يحسنوا التعامل مع الاعلام بالشكل الصحيح !!!
حيث ان بدأ الاعلام بالدخول الى ادق تفاصيل حياتهم وسبب مضايقتهم حتى باتوا يخرجون بتخفي ودون علم حتى اقرب الناس لهم
مما جعل يظهر على ساحة المصورين المحترفين ما يسمون بالباباراتزي
الذين يسعون للحصول على صوره نادره او حتى فضيحه_طبعا من دون اذن الفنان _ لبيعها على احدى الصحف او وكالات الانباء
لتكون ماده دسمه بكل المعاني ابتداءاً بالمبلغ المدفوع للحصول عليها مرورا للسبق الصحفي وانتهاءاً بالمشاهد والمتابع المستهدف او بلغة التجار المستهلك هذه اغلب نظرة الاعلاميين ,

اما الاطباء النفسيين في الاسلام يرون انهم وصل المنتحرون الى مرحله لم يكن لديهم حيله او طاقه او صبر او عزم
او حتى مصالحه مع الحاضر الاليم او الصبر على الواقع المر القديم !!
لحظه يرى المنتحر نفسه القى السلاح ولم يعد يستطيع الدفاع عن نفسه _ مرحلة يــــــأس
{وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ } يوسف87
سورة يوسف


لحظه يـــأس مايلبث ان ينقلب الى اتهام وادانه ثم عداوه للآخرين ولنفسه وتتصاعد المشكله حتى تتحول الى صراع نفسي يعلنها على المجتمع ولا يتقبل آرائهم وحلولهم

الى ان يصل الى مرحله انه يرى فراقهم هو الحل بل المكسب والطريق الصحيح حتى لو كان على حساب ازهاق نفسه
عند هذه اللحظه يفقد الاحساس بل والحواس وهي تعطيل العقل والمنطق وقبل ذلك تهميش والغاء الرادع الديني
فالعين ليست هي التي ترى الحق ولا اليد هي التي تدفع الشر ولا الارجل ولا الاذن كذلك
قال تعالى ( ألهم أرجل يمشون بها أم لهم أيد يبطشون بها أم لهم أعين يبصرون بها أم لهم آذان يسمعون بها قل ادعوا شركاءكم ثم كيدون فلا تنظرون ) 195

وهي اخطر انواع التفرد بالرأي الذي يتبعه التفرد بالحل ؟؟

هي الديكتاتوريه المطلقه
هي الاعتراض على قضاء الله
هي خيار ابليس المفضل ( الطاعه بالقناعه ) فلا نقاش بعد قناعه
هي الهروب من جحيم الى جحيم
هي من ابشع الخواتيم حيث انها تتضمن الاعتراض على قضاءه وقدره
وعدم الرضا بحكمه والظن بالله الظن السيء فاليأس برحمته وانكار فضله
وهي كفر وشك في عدله
هم اناس قال الله عنهم ( ناراً وقودها الناس والحجارة )
هم تناسوا او غفلوا ان الدنيا زينه زائله جمالها مستعار في حرامها عقاب وفي حلالها حساب
لم يكونوا كالمؤمن اذا خشي الله فر اليه
يفر من غضب الله الى رحمة الله
أسأل الله ان يجعلنا ممن يتوب اليه ويفرح الله بتوبته
وان يجعل آخر اعمالنا خواتيمها

كتبتها على عجاله اتمنى ان تحوز على رضاء الله ثم رضائكم

تذكروا ردودكم تعكس ثقافاتكم وهي بلا شك دافع لي


التعديل الأخير تم بواسطة فخر بغداد ; 2011-08-08 الساعة 06:46 AM