عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-02-14, 10:11 PM
زهره تشرين زهره تشرين غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِّأُوْلِي الأَلْبَابِ } ..

تعال ..
نسمع أخبار أصحاب تلك القوافل ماضياً وحاضراً..
تعال ..
نأخذ العبرة من قصصهم ..
قصص ..
ممزوجه بالندم ، والدموع ..
قصص ..
مليئه بالصور ، والعبر..
يشكو أصحابها قبل الانضمام إلى ..
قوافل العائدين ..
من الهموم ، والغموم ..
مآسي ، وآهات ..
غرقوا في لجج المعاصي ، والمنكرات ..
فمن ..
خمور ..
ومخدرات ..
وفواحش ..
ومنكرات ..
وكانت النجاة بالفرار إلى الله ، والانضمام إلى ..
قوافل العائدين ..

الخبر الأول :
{ لقد كان في قصصهم عبره لاولي الالباب } ..
عن أبي هشام الصوفي رحمه الله قال :
أردت البصره ، فجئت إلى سفينه أركبها ..
وفيها رجل ، معه جاريه ، فقال لي الرجل : ليس ها هنا موضع ..
فسألته الجاريه أن يحملني ، ففعل ..
فلما سرنا دعا الرجل بالغداء فوُضع ..
فقالت الجاريه : ادع ذلك المسكين ليتغدى معنا ..
فجئت على أنني مسكين ..
فلما تغدينا قال : يا جاريه هاتِ شرابك ، فشرب ..
وأمرها أن تسقيني ..
فقالت يرحمك الله : إنَّ للضيف حقاً ، فتركني ..
فلما دبَّ فيه الشراب ..
قال : يا جاريه هاتِ عودك ، وهاتِ ما عندك ..
فأخذت العود ، وغنت ..
ثم التفت إلي فقال : أتحسن مثل هذا !!..
فقلت : عندي ما هو أحسن منه ..
عندي ما هو أحسن منه وخير منه ..
قال : قل ..
قلت : أَعوذُ بِاللهِ مِنَ الشَيْطَانِ الرَّجِيْم ، بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ { إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ ، وَإِذَا النُّجُومُ انكَدَرَتْ ، وَإِذَا الْجِبَالُ سُيِّرَتْ ، وَإِذَا الْعِشَارُ عُطِّلَتْ ، وَإِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ ، وَإِذَا الْبِحَارُ سُجِّرَتْ ، وَإِذَا النُّفُوسُ زُوِّجَتْ ، وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ ، بِأَيِّ ذَنبٍ قُتِلَتْ } ..
وجعل الرجل يبكي حتى انتهيت إلى قوله : { وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ } ..
فقال : يا جاريه اذهبي فأنت حرة لوجه الله تعالى ..
ثم ألقى ما معه من الشراب ، وكسر العود ..
ثم دعاني ، فاعتنقني ، وجعل يبكي ويقول :
يا أخي أترى أنَّ الله يقبل توبتي ؟!..
فقلت : نعم { إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ } ..
فقلت : نعم { إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ } ..
قلت : نعم { وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ } ..
فتاب ..
واستقام ..
وتبدل حاله ..
وصاحبته بعد ذلك أربعين سنة حتى مات ..
فرأيته في المنام فقلت له : إلى ما صرت ؟!..
فقال : إلى الجنه ..
فقال : إلى الجنه ..
قلت : بماذا ؟!..
قال : بقراءتك علي { وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ } ..
قال : بقراءتك علي { وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ } ..
فلا إله إلا الله ..
كيف سيكون حالي وحالك { وَإِذَا الصُّحُفُ نُشِرَتْ ، وَإِذَا السَّمَاء كُشِطَتْ ، وَإِذَا الْجَحِيمُ سُعِّرَتْ ، وَإِذَا الْجَنَّةُ أُزْلِفَتْ ، عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ } ؟!..
{ يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ } ..
فلا إله إلا الله ..
إذا نطقت العينان ، وقالت :
أنا للحرام ..نظرت ..
لا إله إلا الله ..
إذا نطقت الأذنان ، وقالت :
أنا للأغاني ، والحرام ..استمعت ..
ولا إله إلا الله ..
إذا نطقت اليدان ، وقالت :
أنا للربا والحرام ..أخذت ..
فلا إله إلا الله ..
إذا نطقت الرجلان ، وقالت :
أنا للحرام ..مشيت ..
{ الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ }..
{ وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيراً مِّمَّا تَعْمَلُونَ ، وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنْ الْخَاسِرِينَ ، فَإِن يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ } ..{ فَإِن يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ وَإِن يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُم مِّنَ الْمُعْتَبِينَ } ..{ وَإِن يَسْتَعْتِبُوا فَمَا هُم مِّنَ الْمُعْتَبِينَ } ..


التوقيع

www.malaysia29.com

{ www.malaysia29.com




...