عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-02-01, 04:17 AM
فروحه فروحه غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



اريد ان اصبح فراشة بجناح واطير

اريد ان اصبح فراشة بجناح واطير




فتح الولد الصندوق الذي كان يربي فيه دود القز ليطمئن على الشرانق فوجد أن احداهما بدأ يتفتح فيه ثقبا صغيرا خرجت منه فراشة جميلة بصعوبة شديدة ثم طارت .


تألم الولد لمنظر الفراشة و هي تكافح بشدة للخروج فقرر مساعدة باقي الفراش ليخرج بسهولة و هكذا أحضر مقصا


و جلس يراقب الصندوق الى أن رأى فراشة أخرى تفتح ثقبا في الشرنقة لتخرج منها فأسرع و بحذر شديد قص الشرنقة بالطول و خرجت الفراشة و استلقت على الأرض بلا حراك .... اذ كانت أجنحتها ملتصقة بجسمها


حاول الولد مساعدة الفراشة بالنفخ تارة و بتحريك ورقة فوقها تارة أخرى و لكنه لم ينجح في محاولته !!!


عندئذ سأل أبوه عن سبب ما حدث و علم أن الثقب الصغير الضيق التي تخرج منه الفراشة هو لكي يدفع الدم من جسمها الى الأجنحة حتى تستطيع الطيران !!





الجهاد و الصعاب التي تصادفنا هي الباب الضيق في هذه الحياة



الذي ينبغي أن نعبر منه لنطير بأجنحة الروح طالبين السماء



أما اذا فضلنا الحياة السهلة بما فيها من ملذات و أكل و شرب



فسنظل مثل هذه الفراشة المسكينة مستلقين بلا حراك في طين الأرضيات



لا نستمتع بالأفراح السماوية .





فتح الولد الصندوق الذي كان يربي فيه دود القز ليطمئن على الشرانق فوجد أن احداهما بدأ يتفتح فيه ثقبا صغيرا خرجت منه فراشة جميلة بصعوبة شديدة ثم طارت .


تألم الولد لمنظر الفراشة و هي تكافح بشدة للخروج فقرر مساعدة باقي الفراش ليخرج بسهولة و هكذا أحضر مقصا


و جلس يراقب الصندوق الى أن رأى فراشة أخرى تفتح ثقبا في الشرنقة لتخرج منها فأسرع و بحذر شديد قص الشرنقة بالطول و خرجت الفراشة و استلقت على الأرض بلا حراك .... اذ كانت أجنحتها ملتصقة بجسمها


حاول الولد مساعدة الفراشة بالنفخ تارة و بتحريك ورقة فوقها تارة أخرى و لكنه لم ينجح في محاولته !!!


عندئذ سأل أبوه عن سبب ما حدث و علم أن الثقب الصغير الضيق التي تخرج منه الفراشة هو لكي يدفع الدم من جسمها الى الأجنحة حتى تستطيع الطيران !!





الجهاد و الصعاب التي تصادفنا هي الباب الضيق في هذه الحياة



الذي ينبغي أن نعبر منه لنطير بأجنحة الروح طالبين السماء



أما اذا فضلنا الحياة السهلة بما فيها من ملذات و أكل و شرب



فسنظل مثل هذه الفراشة المسكينة مستلقين بلا حراك في طين الأرضيات



لا نستمتع بالأفراح السماوية .