عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-01-10, 08:15 PM
شمس الأصيل شمس الأصيل غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



إذا أحبك الله جعل لك القبول فى الأرض


اذا احبك الله جعل لك القبول في الارض .. قصص جميلة

يقول الشيخ العريفي :


قبل عشر سنواتفي ايام الربيع وفي ليلة بارده كنت في البر مع اصدقاء،
تعطلت احدى السيارات فاضطررنا الى المبيت في العراء


اذكراننا اشعلنا نارًا تحلقنا حولها ، وما اجمل احاديث الشتاء في دفيء النار ، طال مجلسنا فلاحظت أحد الأخوه انسل من بيننا، كان رجلا ًصالحا ً كانت له عبادات خفيه ،كنت أراه يتوجه الى صلاة الجمعة مبكرا ً بل احيانا ًوباب الجامع لم يفتح بعد..!!

قام واخذ اناءً من ماء و ظننت انه ذهب ليقضي حاجته.
ابطأ علينا قمت اترقبه ، فرأيته بعيدا عنا، قد لف جسده برداء من شدة البرد
وهو ساجد على التراب،في ظلمة الليل ، وحده ، يتملق ربه ويتحبب اليه،
كان واضحًا انه يحب الله تعالى ، واحسب أن الله يحبّه ايضاً.
ايقنت ان لهذه العبادة الخفيه ، عزاً في الدنيا قبل الأخرة ،
مضت السنوات ، واعرفه اليوم ، قد وضع الله له القبول في الارض ،
له مشاركات في الدعوة وهداية الناس اذا مشى في السوق أو المسجد
رأيت الصغار قبل الكبار يتسابقون اليه مصافحين ومحببين، كم يتمنى الكثيرون من تجار وامراء ومشهورين أن ينالوا في قلوب الناس مثل مانال ولكن هيهاااات...

{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً } مريم96
اي يجعل لهم محبةً في قلوب الخلق...
اذا احبك الله جعل لك القبول في الارض ...
قال صلى الله عليه وسلم :" إذا أحب الله العبد نادى جبريل : إن الله يحب فلاناً فأحبه ، فيحبه جبريل ، فينادي جبريل في أهل السماء : إن الله يحب فلاناً فأحبوه ، فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في أهل الأرض"
الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة
أو الرقم: 6040- خلاصة حكم المحدث : صحيح .
............................
فذلك قول الله تعالى :
{ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً } مريم96 وإذا أبغض عبدا ًدعا جبريل فيقول : إني أبغض فلان افأبغضه . قال فيبغضه جبريل . ثم ينادي في أهل السماء : إن الله يبغض فلاناً فأبغضوه . قال فيبغضونه . ثم توضع له البغضاء في الأرض
الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2637- خلاصة حكم المحدث: صحيح....
آآآآه ...ماأجمل ان تعيش على الارض،تأكل وتنام ، والله ينادي بأسمك
في السماء( اني احب فلانا ً فأحبوه)

والعباده الخفيه أنواع منها :
الحفاظ على صلاة الليل ..
ولو ركعة واحده وترًا كل ليله تصليها بعد العشاء مباشرة او قبل ان تنام
او قبل الفجر لتكتب عند الله من قوام الليل ...
والوتر ليس بحتم كصلاة المكتوبة ولكن سَنَّ رسول الله قال " إن الله وتر يحب الوتر فأوتروا يا أهل القرآن"
الراوي: علي بن أبي طالب المحدث: المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 1/277خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ماقاربهما.
ومنها الإكثار من ذكر الله ، فأن من احب شيئا ً اكثر من ذكره.
وفي الحديث قال :
" ألا أنبئكم بخير أعمالكم وأزكاها عند مليككم ،وأرفعها في درجاتكم ، وخيرمن إعطاء الذهب والورق ، وأن تلقوا عدوكم ، فتضربوا أعناقهم ، ويضربوا أعناقكم ؟ قالوا : وما ذاك يا رسول الله ؟ قال : ذكر الله"
الراوي: أبو الدرداء المحدث: البغوي - المصدر: شرح السنة - الصفحة
أو الرقم: 3/66خلاصة حكم المحدث: حسن

كان ابو بكر اذا صلى الفجر خرج الى الصحراء ، فاحتبس فيها شيئًا يسيرًا ثم عاد الى المدينه ، فعجب عمر من خروجه ،
فتبعه يوما ًخِفيةً بعدما صلى الفجر ، فأذا ابوبكر يخرج من المدينه ويأتي خيمة قديمة في الصحراء ، فاختبأ له عمر خلف صخرة ، فلبث ابو بكر في الخيمة شيئا ًيسيرا ً، ثم خرج ، فخرج عمر من وراء صخرته ودخل الخيمة فأذا فيها امرأه ضعيفة عميــاء وعندها صبية صغار ، فسألها عمر : من هذا الذي يأتيكم ، فقالت : لا اعرفه هذا رجل من المسلمين ، يأتينا كل صباح منذ كذا وكذا ،
قال : فماذا يفعل؟
قالت : يكنس بيتنا ويعجن عجيننا ويحلب داجننا ثم يخرج.
فخرج عمر وهو يقول :

لقد اتعبت الخلفاء من بعدك يا ابا بكر، لقد اتعبت الخلفاء من بعدك
يا ابا بكر...


وكان علي بن الحسين يحمل جراب الخبز على ظهره بالليل .
فيتصدق بها ويقول : ان صدقة السر تطفئ غضب الرب ،
فلما مات وجدوا في ظهره آثار سواد ، فقالوا : هذا ظهر حمّال ، وما علمناه اشتغل حمالاً، فانقطع الطعام عن مائة بيت في المدينة ، من بيوت الأرامل والأيتام ، كان يأتيهم طعامهم بالليل، لايدرون من يحضره اليهم فعلموا انه
هو الذي كان يحمل الطعام الى بيوتهم بالليل وينفق عليهم ،

وصام احد السلف عشرين سنة كان له دكان يخرج اليه اذا طلعت الشمس ويأخذ يصوم يومًا ويفطر يومًا ، .وأهله لايدرون عنه شيئا ً،
معه فطوره وغداءه ، فاذا كان يوم صومه تصدق بالطعام ،
واذا كان يوم فطره اكله .
نعم ... كانوا يستشعرون العبوديــــــة لله في جميع احوالهم ...
هم المتقون... والله يقول:
{ إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ مَفَازاً{31} حَدَائِقَ وَأَعْنَاباً{32} وَكَوَاعِبَ أَتْرَاباً{33} وَكَأْساً دِهَاقاً{34} لَّا يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلَا كِذَّاباً{35} جَزَاء مِّن رَّبِّكَ عَطَاء حِسَاب
اً{36} سورة النبأ32