الموضوع: الأشتيـــــاق
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2011-01-09, 09:24 AM
شواطئ الـغربة شواطئ الـغربة غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



الأشتيـــــاق

الأشتيـــــاق

لنقول ان سبب الاشتياق لعنصر ما هو انك تراه كل يوم - تكلمه – تحدثه – تحاوره – تعاتبه – تغضب منه - تفرح له – او تحبه سواء كان زوج او حبيب او صديق او ابن او اخ او اب او ام ، كل شئ بالدنيا يجعلنا نشتاق اليه ، ولكن اشتياق الانسان للانسان هو اكبرهم هما وأوجعهم قلبا !!!!!
بلحظة غاب هذا العنصر لسبب ما – وبفترة بدأ الاشتياق ، واشتياق يصيب الروح والهمس والنفس وكل شئ بكياننا لهذا العنصر الغائب ………..

هكذا وبكل لحظة من لحظات الحياة تتذكره ، تتذكر كلامه ……. المتناثر بعقلك



تتذكر همساته ……… الهامسة بروحك
تتذكر ضحكاته ……… علامتها على وجهك
تتذكر تصرفاته …….. تقوم تحوم بمكانك
تتذكر غضبه ……. تغضب معه

عند هذه الذكرى تتسارع نبضات القلب وتعطي اشارت الى جميع شراين الجسم لتدق على الدماغ صداعا عنيفا وتفتح العيون وتزداد اتساعا حتى تتعمق بالاشتياق اكثر واكثر
، وعندما تصل هذه الذكرى الى عنفوانها تصيب قلوبنا غصة لا تقدر ان تتنفس بسببها ، تغضب تريد البكاء وتبكي حتى ، وتسأل نفسك ؟
وتفرك اليدين بحثا عن جواب ، وتنتصب العروق غضبا ….. اين هو ؟؟؟؟؟
ماذا يفعل الان ؟؟؟؟؟؟؟
، ينتابك العطش ليس عطش للماء لا لا لا وانما عطش القلب – عطش القلب فقط يرويك رؤيته او سماع صوته او حتى معرفة اخباره ، يرويك ذكراه وكل ما عشته معاه
، ولكنه ذهب ولم يبقى لي سوى الاشتياق .

اشتاق اليه – احن اليه – ويبقى اشتياق – كلمة بحد ذاتها تطعن القلب بالصميم لتجعله ينزف شوقا واشواقا وكل معاني الاشتياق .

اشتياق يمرر الحلق واصبح علقم تضغط على نفسك لتكلمه لتسمع صوته لتتقبل منه كل شئ ، كل كلمة كل غضب كل عصبية فقط من أجل ان تروي قلبك عطش الاشتياق وترويه ارتوائا مشبعا وتحتفظ بكمية اخرى للزمن ولن يزول هذا الاشتياق .

ولكن اذا كان سبب الغياب زعل كبيـــــــر لا تقدر ان تتنازل لتكلمه ماذا تفعل ؟؟؟؟ ،
وهذه حالاتها كثيرة وكثيرة جدا ، ولكن الذي يصيبك هو اولا تعمل نفسك كأنك لا تريد ان تتذكره ، ولا تريد حتى ان تسمع اسمه ، ولا تريد ان يأتي طيفه على بالك ، ولانك تعجز وتجد الاشتياق انتابك وملأ حياتك وسد نفسك عن الاكل واصابك اليأس واعلنت انك عجزت وعجز كبيـــر جدا لدرجة بان بهذه اللحظة ينتابك البكاء ، والخنقة والضيق ، تريد الخروج ، تريد الهواء الطلق ، تريد الانفرادة بنفسك ، لتخاطبه مع نفسكم ، لتحاوره مع نفسك لتعاتبه مع نفسك لتعتذر له مع نفسك لتوصف له اشتياقك اليه ايضا مع نفسك ، من شدة غضبك تعتزم على الاتصال به ، لتكلمه ، لتفهمه ، لتقول له اشياء كثيرة ، وتهدد بأنك سوف تفعل ؟؟؟؟؟
وسوف تقول له هكذا ؟؟؟؟؟؟؟؟
وسوف تدمر؟؟؟؟؟؟؟؟
وتكسر ؟؟؟؟؟؟؟؟.

ولكن سمعته قال نعم ....... قال الوووو ..........
قال من ..........
عجز اللسان عن الكلام ، اللسان الذي كان يهدد قبل قليل ، لان الاشتياق ازال كل هذا ،
لا تقدر الكلام ، لا تقدر الحركة ، تعرق ، ينزل العرق عليك كمطر هائل ، ولكن اذا رأيته حينها لا تقدر سوى القول اشتاق لك ؟؟؟ مشتاق لك ، اشتاق قلبي اليك اشتاقت روحي لك ،
اشتاقت عيوني لرؤيتك ، اشتاق غضبي للزعل معك ، اشتاق فرحي لك ،
اشتاق همي لك ، اشتاق قلمي للكتابة لك ، اشتاق شعري لوصفك ، اشتاقت يدي عند وداعاك
، اشتاقت قدامي للمشي معك
اشتاق نسيمي لتعليله عليك ،
اشتاقت قهوتي لشربها معك ،
اشتاقت ازهاري اليك
اشتقت اليك
...


التوقيع

مشآكسة فيك جدآ برغبة شقية وآطعن ذآكرتك كي تستعيد آلقى رصينة بمفردآتى و ذكيةٌ في فتحِ شهيةِ الكتآبة نحو آفق مختلف لتدخل عآلمى وتنصهر بى فـ آحذر قلمى :Girl-: