عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-12-30, 11:57 PM
شواطئ الـغربة شواطئ الـغربة غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



. لآتتــركهآ حتى لو أذنبت



لآتتــركهآ أذنبت 56.gif


.. لآتتــركهآ حتى لو أذنبت..

بسم الله الرحمن الرحيم

قال تعالى : ( كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر فلما كفر قال إني بريء منك إني أخاف الله رب العالمين )16 . الحشر كثير من الشباب يقع فريسة لتك المواقع الإباحية وإدمانها بضعف منه وشهوة ووسوسة من الشيطان وتزيين منه

المصيبة ليست هذه فقط لكنه بعدما أوقعه في تلك المواقع جعله يترك الصلاة وقال له أتعصي الله ثم تقف بين يديه؟؟ فبدأ معه بالصغائر إلى أن أوقعه بالكبائر

ورد في صحيح البخاري أن رجلاً أصاب من امرأة قُبلة فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له قال فنزلت { أقم الصلاة طرفي النهار وزُلفاً من الليلِ إن الحسنات يُذهبن السيئات ذلك ذكرى للذاكرين }.114.هود ,, فقال رجل من القوم يا نبي الله هذا له خاصة؟ قال: بل للناس كافة..
يالله

يالله

أبليس يعلم ذلك ويعلم أنه لو صلى وتاب عن ذنبه غفر له لذلك فهو يقنطه من رحمة الله فلماذا تطيعة وتترك الباب المفتوح..

روى مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: " أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات. ما تقولون؟ أَيُبقي ذلك من درنه شيئًا ؟ قالوا: لا يُبقي ذلك من درنه شيئًا. قال: فذلك مثلُ الصلواتِ الخمس يمحو الله بهن الخطايا"


لآتتــركهآ أذنبت elw3ad-4046e0a963.jp


لاتقل أخجل أن أقف بين يدي ربي وأنا اعصيه

الحياء موضعه قبل اقتراف الذنب فتستحي أن يراك الله على ذنب فتمتنع عنه وليس موضعه أن يمنعك من العودة إلى الله



قال أحد السلف : جاهدت نفسى فى ذنب عشرون عاماً حتى تاب الله علي فالكل لديه ذنب يعاوده ويقترفه

وقال ابن المكندر جاهدت نفسي أربعين سنة حتى استقمت


لآتتــركهآ أذنبت elw3ad-49233054fb.jp

فلا تستسلم ولاتقنط من رحمة الله

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم : فيما يحكي عن ربه تبارك وتعالى في الحديث القدسي : أذنب عبد ذنباً فقال : اللهم اغفر لي ذنبي ، فقال الله تبارك وتعالى : أذنب عبدي ذنباً ، فعلم أن له ربًا يغفر الذنب ويأخُذ بالذنب ، ثم عاد فأذنب فقال : أي ربي اغفر لي ذنبي ، فقال تبارك وتعالى : أذنب عبدي ذنباً فعلم أن له رباً يغفر الذنب ويأخُذ بالذنب ، ثم عاد فأذنب فقال : أي ربي اغفر لي ذنبي فقال تبارك وتعالى : أذنب عبدي ذنباً ، فعلم أن له رباً يغفر ويأخُذ بالذنب ، قد غفرت لعبدي فليقل ما شاء - متفق عليه
مهما فعلت بل إذا زادت ذنوبك زد في صلاتك والتبكير إليها والخشوع فيها فهي ماسحة الذنوب وغاسلتها وكفارتها فهل يفرط فيها عاقل!!


ويجب تكرار التوبة دائما فهي دلالة على تأصل الخير في النفس وأن مايقع من ذنوب إنما هو غلبة من النفس الأمارة بالسوء والشيطان ففر إلى الله والجأ إليه وأبشر بكل خير

فعلى المسلم أن يستعين بربه وأن يكرر توبته كلما ألم بذنب فله رب يفرح بالتوبة وهناك شيطان يغيضه توبته ..فلولا مافيها من خير ما فَرِح الله بتوبتك.. ولو عرفت فضلها ماكفاك أن تتوب في كل لحظة

قال تعالى ( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين ).222.البقرة





همسة ..
(((صلاة الليل لا تتركها ولو كانت ركعه واحده فقط ولو قبل النوم اذا كنت تعلم انك ممن لا يقوم في الثلث الاخير من الليل فصلها قبل النوم وتكتب ممن قام الليل جعلني الله واياكم ممن يكتبون من قوام الليل ياااااااااارب...)))





لآتتــركهآ أذنبت 56.gif



> gNjjJJv;iN pjn g, H`kfj