عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-12-26, 05:13 PM
تــــاجـــر ألاحزان تــــاجـــر ألاحزان غير متواجد حالياً
:: سائح ذهبي ::
 



أسرنا المسلمة ومافيها من أبناؤنا الطيبون





كثيرا ما تحدث الأزمات والمصائب والمشكلات للأسر المسلمة ,
تهزها وتعصف بها , تمتحنها وتختبرثباتها وايمانها وقوتها ,
كثير منها يخور ويتهدم على ساكنيه فيصبح يبابا ,
فتتفرق
الأسر وسط العواصف وتذوب علاقاتها امام الهزات ,
وقليل منها الثابت العنيد أمام الزلازل ,
فيتثبت بالتشبث بإيمانه بربه وعلاقته بمولاه
إذ علموا أنه لاملجأ إلا إليه ولامفرج للكربات إلا هو ولا ناصر إلا قدرته سبحانه
ويرجع ذلك الى

أسرنا
المسلمة وما فيها من ابناؤنا الطيبون كلما مرت بها شدة أو أزمة
وكأنها خلايا نحل تدور تبحث عما يرضي الله سبحانه من العمل فتسارع في إنجازه
وترجو القربى من ربها ليفرج عنها كربتها .
فمن تأمل
بيوتنا علم كم للإيمان من قيمة في بناء الأسرة المؤمنة ,
وفهم مقدار التأثير الإيجابي لتعاليم الإسلام على نفوس الكبار والصغار فيها .
فمن مثلنا – نحن أمة الإسلام - في
بيوتنا ؟
!
فالوالد في بيوتنا : راع , ومرب , وخطيب , ومعلم , وإمام , وقدوة , وحارس , ونبع شفقة .
والأم في
بيوتنا : رقة وحنان , وخدمة , وعطر يملأ جنبات البيت , وحبل ارتباط بين الجميع ,
مربية ومعلمة , وناصحة وموجهة وقاضية بالعدل , وحافظة لحدود الله .
والابن في
بيوتنا : نتاج حلال وبركة , ثمرة حلوة نضرة , مذاقها حلو وريحها حلو , يحفظ الآداب ,
وينبغ في العلم , ويتفوق في المروءة , وينشأ في طاعة الله .
والبنت : زهرة متفتحة , وحياء بالغ , وحجاب مسدل , وقيم ومبادئ , وشخصية قوية وأثر إيجابي فعال .
فأذا حدث لذلك البيت
المؤمن المهيب أوقات شدة أو ألمت به أزمة ,
اجتمع أبناؤه فتعاونوا على البر والتقوى, فتعاهدوا على الصيام ,
وتداعوا إلى الصدقة , وصنعوا منظومة لصلة الأرحام ورعاية الجار,
وكتبوا أجندة
للطاعات , وخرجوا في مظاهرة حب وعبودية لدعوة الخلق من حولهم
للعودة إلى الله وإعلان الفقر له ورجاء نصرته .
إن تلك البيوت المؤمنة التى نرجوها دائما , لتعد نموذجا نورانيا في مجتمعاتنا ,
ولبنة صلبة تقيم عود المجتمع وتشد جيده , وتقوي عزمه , وترفع قدره وقيمته نحو الإنجازات العاليات .
فهل لي أن أسائل
نفسي واياكم :

متى الأيام تنجب مثل ذاك النموذج التربوي الساحر؟
ومتى المجتمع المسلم المعاصريرعى أمثال تلك اللبنات المجتمعية الفائقة الروعة ؟





التوقيع

www.malaysia29.com


[flash=http://im16.gulfup.com/a7aO1.swf]WIDTH=400 HEIGHT=350[/flash]