عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-11-19, 07:30 PM
ابن دجلة الخير ابن دجلة الخير غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



ألامية الفكرية ....؟؟؟؟

.. أحمد الكبنجي

تكلموا تعرفوا والمرء مخبوء تحت لسانه | علي بن أبي طالب (علية السلام)

كشف أحمد الكبنجي عن محتواه التعليمي ولا أقول الفكري في كل أحاديثه ولقاءاته التي لاتشتهيها الموائد المعرفية , وما ظهوره على قناة العربية المعروفة ألاتجاه ألا لآنه يستجدي الظهور بأي ثمن , ويكثر من ألادعاء بدون فطن ؟

وما يدخل أحمد الكبنجي في خانة ألامية الفكرية , هو أرتباك المصطلحات عنده وضعفه الواضح في فهمها , فهو ضائع بين : مصطلحات : ألاسلام المدني : وألاسلام الليبرالي , وبين مصطلح الحداثة , والعولمة , ولو أن مقدم البرنامج في قناة العربية كان جادا في الموضوع الثقافي لسأله عن معاني هذه المصطلحات التي لايعرفها أحمد الكبنجي , فلقد سئل مرة عن موقفه من القياي وألاجتهاد ولم يكن الجواب حاضرا لديه ؟ ويبدو أن مقدم البرنامج " أضاءات " قد وضع كمينا للكبنجي ليكشف نفسه لمن يعرف الفكر ومصطلحاته والمعرفة وموائدها , فالكبنجي في هذا اللقاء قد تعرى تماما من لباس التعليم ومرة أخرى أقول وليس الفكر لآنه لايمتلك مستلزماته وأدواته , بدليل ما تفوه به عندما قال :

1- أن النبي "ص" لم يفسر القرأن وأنما فسره عبد الله بن عباس ؟

2- وليس هناك دولة في ألاسلام ؟

3- وأن التحريف التاريخي هو الذي أدخل الدين في السياسة ؟

4- وأن الدين عبارة عن نصائح فقط ؟

5- وأن حصة المرأة من ألارث وهو النصف كما جاء في القرأن هو أمر يناسب وضع المرأة في ذلك الزمان ولا يناسبها في هذه ألايام ؟ ؟

6- وأن القرأن جاء لمجموعة من ألاعراب ولزمان محدد ؟

7- وأن الخيار للانسان وليس للله ؟؟

8- وأنه لايوجد أقتصاد أسلامي ؟؟؟

ويبدو أن الرجل يعاني من عقد نفسية تجاه الدين من خلال المرحلة التي عاشها في شبابه مع من لايمثل الدين بنقائه وصوابيته , فأنعكس ذلك على فهمه للدين وللمتدين مما ضيع عليه فرصة أعادة النظر بالمفاهيم بعد أستكمال دراسته , وألاطلاع على مختلف مدارس المعرفة والفلسفة , فالرجل يتلفظ أحيانا وبصوت خافت بالعرفان مما يبدو أنه غير متأكد من قدرته على طرح مباني العرفان بأعتبارها صياغة للوجدان بعد أستكمال رحلة البرهان ؟ مع بناء العلاقة بالواحد المنان وهو واجب الوجود صاحب الملكوت الذي لايغيب عنه أنس ولا جان ؟

وأحمد الكبنجي لايحترم مستقبله العلمي والسياسي عندما يعلن وبدون فطنة أن النبي "ص" لم يقم بتفسير القرأن وأنما عبد الله بن عباس من قام بتفسير القرأن ؟ ولو لم يقل غير هذا لكفاه جهالة يستحي بعدها أن يجالس الرجال أو يحضر لمنتديات ثقافية فالرجل قام بأعدام تعليمه وما يترتب عليه من أفلاس غير مسموح به ؟ وكثيرة هي المفارقات التي تورط بها أحمد الكبنجي على الصعيد العلمي والسياسي وألاجتماعي وأستعراض كل ذلك يحتاج الى دراسة لايستحقها الرجل لآنه أكتفى بمن يزوق له ألالفاظ من رواد يشك في أخلاصهم مثلما يشك في كفائتهم العلمية ؟

ومن أكثر ألاثارات غرابة : أدعائه بعدم وجود : " أقتصاد أسلامي " ؟؟

وهنا لولا خصوصية البحث : لقلنا أن الرجل يحتاج الى علاج نفسي ؟ أو فترة من النقاهة يراجع بها نفسه وتعليمه وما لديه من مفاهيم ؟ وألا فأن هذا المدعى بذلت له أموال طائلة وحملات كبيرة تاريحيا من غسيل الدماغ حتى تفرغ عقول المسلمين من رابطة السماء التي ميزت أنسان المنطقة وأن لم يعطها حقها ؟ كيف يسمح لنفسه من يمتلك ذرة من العلم والفهم أن ينفي وجود أقتصاد أسلامي , وكتب الخراج وأحياء أراضي الموات وألارض العشرية وألارض الخراجية , والسقي الديمي والسقي السيحي , والحمى , والمزارعة , والمساقات , كلها أصطلاحات وضع قواعدها رسول الله "ص" وشرحها ألائمة "ع" وتناولها ونظر لها عقل مثل عقل علي بن أبي طالب "ع" الذي نخشى أن تأخذ أحمد الكبنجي اللجاجة فينفي وجود علي بن أبي طالب مثل ما نفى مضمون حديث خم ؟ ومثلما نفى وجود أقتصاد أسلامي ؟ وفيلسوف القرن العشرين محمد باقر الصدر هو من كتب " أقتصادنا " وشرح فيه المذهب ألاقتصادي في ألاسلام الذي كان موضع أحترام الجامعات في العالم وفي المنطقة العربية وألاسلامية .

أن من ينكر كل تلك الحقائق التاريخية والعلمية أنما يكتب على نفسه ألامية الفكرية ولن ينفعه ضجيج المصفقين الذين يعانون من عقد نفسية تجاه الدين لآنهم لم يكونوا على قدر من الشفافية التي تضعهم في موضع التأمل وأنما سبقتهم حالاتهم التاريخية وقد قلنا في غير هذه الدراسة وغيرها لكشف الجهل الذي يريد البعض نشرة في العراق : لم يكن مسيلمة بلا أتباع ؟ ومن يضع نفسه في ظلمة ألامية الفكرية يستحق بحقه قول المتنبي :-

وأن مثلك من يجبى من بلاد بعيدة ..ليضحك ربات الحجول البواكيا ؟


التوقيع

لو غاب عنك محب أسال شنوا أخباره



طير الهجر بالبعد هم يذكر دياره



عسى عمرك ورده مايذبل



عسى كلامك الحلو دوم عني يسأل



كلمن ذكرني بطيب بطيب أجازيه



وفرشلة رموش العين وبعيوني أغطيه