عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-11-09, 02:15 AM
فخر بغداد فخر بغداد غير متواجد حالياً
:: في اجازة مفتوحة ::
 



اعلن انساحبي....فالعبء فوق احتمالي

كم هزني ذاك الاسلوب....حين تفتحت براعمي على عيون حاقدة

كم اثر على كياني الصغير.....ياله من شعور غلف قلبي الحزين

اه....فأنا ارى ذاتي تتمزق...وعيني تدمع.......والقلب ينزف

والجلاد واحد.........وجهان لكن ...............العملة واحدة

احلام مدمرة...شتات..حطام افكار...ووحدي انا وقلمي....

تصرخ نفسي:

اعلن انسحابي...سأعلن انسحابي لاسترد ماتحطم من ذاتي

اعلن انسحابي لاني لست سوى طفلة لاتتقن فن التغلف والتلاعب

اعلن ضعفي..وعفويتي..اعلن بكائي...وبراءة احيطت بالمكر والشراسة

هكذا اصبح الواقع..فوق الخيال..فوق اي احتمال...لذا قررت الرحيل

ربما استعجلت الرحيل...ولكني بالفعل لااجيد فن ارتداء الاقنعة

فدموعي تسقط على وجهي لتزيل كل قناع....هكذا قصة براءة قلب

هكذا نفسي..هكذا الحياة..وهكذا بني البشر..لكن السؤال....

الى اين يكون الرحيل؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!

ورقة وقلم.....صرخات من بين ثنايا جدران القلب

اندفاعات...ومن ثم السقوط في مهاوي الردى..

هكذا هو حالي....في دنيا بني البشر...........

مآسي..احزان..وبأعماقي تربص خوف من مستقبل مجهول

وحدي وهيكل ذكرياتي..كأنني اسطورة من كتاب فارغ..

تهمس الريح بأذني تارة...ويداعب الطيف الحنون قسمات وجهي..

هكذا حالي ..انا والخيال....ورقة وقلم

وحدي انا...شتات...حطام...اقف وحدي وعلى فمي اشراقة ماتت

وفي قلبي تنبؤ ملهم....اني سأبقى العمر وحدي

غبار..يشوه حطام افكاري...دوامة تدور حولي...اعاصير مدمرة تخيفني

اصرخ وانادي...ولكن تبدد الريح النداء مع الصدى المتبدد

ماتت البسمة على شفتاي....ورسمت الدمعة تنهال على خداي...

تمنيت ان يكون هناك عناق بيني وبين الحياة....عللي اعرف للعيش سبيلا

مما راااق لـي
فخر بغداد



التوقيع

كن من تكن ف أنت من

ترآآب