عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-10-16, 12:55 AM
شواطئ الـغربة شواطئ الـغربة غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



أوقدت فوانيسهم فـ أخمدوني



أوقدت فوانيسهم أخمدوني 5464564.gif


[IMG]http://www.araby4design.com/up/get.php?file****=1156795693.jpg[/IMG]

أوقدت فوانيسهم فـ أخمدوني

كَم مِن مَرَّةٍ]احتَرَقنا ] ووهبنـا لهُم أنوارَ صدورِنـا
كَي تُضيءَ لهُم
عتمَةَ أرواحِهِم فألقمُونـا لُقمَة الإجحَـادْ
وكم مِن مَرَّةٍ أوقدنـا
فوانِيسَهُم
فكانَ جزاؤُنـا الإخْمَـادْ
هُنـا بعضُ أسطُرٍ لم يَشأ ]قَامُوسُ المشاعِرِ] تصييرَهـا
شِعرا
فكانَت محضُ حبرٍ ..
كمـا يَتبدّلُ الحطُبُ القاسِي
بلظَى النارِ إلى
رمَــادْ !
فانُوسُ أخوّة ...
فِي
زَحمَةِ العُمرِ التقينـا
كَانَ الماءَ
العذَبَ الذِي كُنتُ أعدُّهُ وأخبّئهُ ليومٍ تظمئُ فِيهِ
نفسِي
فأجيئهُ وألقِي بكلِّ صحرائِي عليهِ كَي يُطفِئَ جحيمِي بـ/ أخوّتِه
وحِينَما أتيتهُ وكلّي جفَافٌ واصفِرَارْ
..أحرَقنِيْ


فانوسُ عِلمْ ...

أوقدت فوانيسهم أخمدوني swar-fwanes-ramadan

حِينَ أطاحَت بهِ سنينُ الـ جهلِ لسحيقِ فَشَلِه, جاءَ والضوءُ
الأحمَرُ يعتَرِضُ طريقَهُ
أينمـا حلَّ لِيجتازَهُ ينتابهُ الـفشلْ !
فأهديتهُ
إخضرارَ الإجتيازِ وعلّمتهُ من علمِيَ مالَم يكُن يفقَههُ أو يُدرِكه
وكنتُ
كتاباً مفتوحاً يقرأنِي وقتمـا أرادَ لـيسمو بعلمِه
وعندَ أوّلِ مفترقِ طريقٍ
بيننـا ..هجرنِي !


فانُوسُ قلَمْ ...

أوقدت فوانيسهم أخمدوني faweens2 (3).jpg


أحسَستُ بهِ يُراقِبُ ماأكتُبهُ من بعِيـد
يقرأنِي كلّمـا سنحَت لهُ
فُرصَةٌ ويقتاتُ من لحمِ قلمِيْ تطويرَ قلَمِه !
لستُ بالأدِيبِ الألمعيّ لكنّهُ كانَ يعتقدُ ذلِك أو
لِنقل يُهيّأُ له
كنتُ أبتَسِم وأنـَـا أرَى قلمَهُ
يكْبُرُ بنفسِهِ وهوَ يعتقدُ أنَّ غذائهُ قلمِيْ !
الانتِظَار كانَ يسحقنِي بسنابِكِهِ كَي أرَى إنجازَاتَ
ذلِكَ الطالِب النجِيب الذِي استحيَى حتّى ممن يعتَبِرَهُ أستاذه
ولم يطلُب
منهُ تدريسَه
وحينَ أحسستُ أنّهُ قد تمرَّس فِي الكِتابَة, بحثتُ قليلاً فِي
الشبكَة
لأراهُ وقد ..سرقَنِي !


فانُوسُ وَردْ ....

أوقدت فوانيسهم أخمدوني lantern-el3sl-0020.j


حِينَ رأيتُهُ للمرَّةِ الأولَى كانَ بياضَهُ يشعُّ فاقعاً يسرُّ الناظِرينْ
ونورُهُ يخطِفُ
المراقبِينَ لابتِسَامَتِه !
لا أدرِي كيفَ لم أنتبِه إلاَّ وأنـا أريدُ أن
أضمَّ ذاتِيَ بذاتِي لقائِمَةِ أصدِقَائِه
ضارباً
بعرضِ الحائِطِ كلَّ نصائِحِ المقرّبينَ منّي بعدَمِ مخالَطَةِ الغُرَباءْ
وحينمـا أهممتُ بالحديثِ معَه كنتُ ألقِي معَ
أنفاسِ هوائِيْ
وروداً فيِ كلّ الأمكِنة, وروداً كانت كفِيلَة لحصولِي على
مبتغَايَ من استقطابِ ودّه ..
وكم من ظنٍّ يخيبُ مابينَ الظُنونْ,
فعندَ
أقرَبِ بُستانٍ من وَرد التقَى بهِ .... سحقنِي بشوكِه



أوقدت فوانيسهم أخمدوني n19.gif




H,r]j t,hkdsil tJ Hol],kd