عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-10-04, 07:09 PM
دقات قلبي الك دقات قلبي الك غير متواجد حالياً
أميرة الحسن والجمال
 



تــــقـــــريـــــرســـيـــاحــــي لــمــديــنــة طـــــوكــــيـــو

طوكيو (بالـيابانية: 東京 وتعني العاصمة الشرقية) هي عاصمة اليابان، تقع على الجهة الشرقية لأكبر الجزر الأربعة للبر الياباني -"هونشو"-، وعلى الضفة الغربية لـ"خليج طوكيو" وبالقرب من مصب نهر "سوميدا". عاصمة اليابان منذ 1868 م، هي اليوم المركز السياسي والاقتصادي والثقافي للبلاد.
تحتل المنطقة الحضرية لمدينة طوكيو مساحة 600 كلم²؛ تتشكل من 23 حياً (باليابانية: 区= ku)، ويبلغ عدد السكان فيها 12 مليون نسمة. إذا أخذنا في الحسبان التكتلات الحضرية المجاورة، فإن طوكيو تشكل أكبر تجمع حضري في العالم، يمتد النسيج العمراني فيها بدون انقطاع ليشغل مساحة قدرها 10,000 كلم²، ويضم أكثر من 30 مليون نسمة، يشمل العديد من المدن الصغيرة المتاخمة وثلاث مدن كبيرة: "يوكوهاما"، "كاواساكي" و"تشيبا"، وتقع كلها شرقي "طوكيو".

العصور القديمة
تم استيطان المكان الذي تحتله المدينة الحالية منذ "فترة جومون"، ثم أصبح من ضمن الأراض الملكية (التابعة للإمبراطور) أثناء فترتي "نارا" و"هييآن". سقطت المنطقة أثناء العصور الوسطى في أيدي المحاربين القادمين من السهول الشرقية المجاورة، أسس هؤلاء حكومة عسكرية في جنوبي "خليج طوكيو": في المكان المسمى "كاماكورا"، كان ذلك في نهاية القرن الـ12 م، ومنذ ذلك العهد أخذت المدينة اسمها الأول "إيدو" ومعناه "ميناء الخليج" (خليج طوكيو اليوم).


فترة التحولات
أصبحت المدينة عاصمة اليابان منذ بداية القرن الـ17 م، وعرفت عصرا مزدهرا أثناء "فترة إيدو"، بلغ عدد سكانها المليون نسمة في القرن التالي (الـ18 م). بعد سقوط نظام الشوغونية، وأثناء فترة التحولات (راجع: "استعراش مييجي") اضمحل دور المدينة، لصالح "كيوتو" (العاصمة الإمبراطورية). إلا أن البلاط قرر أخيرا أن ينقل عاصمته إلى "إيدو"، وتم إعادة تسميتها إلى "طوكيو' (ومعناها العاصمة الشرقية).
أخذت المدينة تتطور وأصبحت من كبرى المدن العالمية. أثناء بدايات "فترة مييجي" أخذت المدينة القديمة تتحول، فاحتضنت كبرى الشركات، وأولى الجامعات في البلاد كما عرفت أولى النشاطات الصناعات. تحول مظهر المدينة عام 1870 م، عندما أقيمت الإنارة العمومية (كانت تعمل بالغاز) في شوارعها، وتم تشييد المحطة المركزية، كانت القطارات تنطلق منها إلى مدينة "يوكوهاما" ومن ثمة إلى سائر أرجاء البلاد. بعد عشرية (10 سنوات) من الزمن بدأت خطوط الترام تغزو شوارع المدينة، كما شرع في تشييد مباني حكومية جديدة في حي "كاسوميغاسيكي" وأخرى لتحتضن مقرات الشركات الكبيرة في حي "مارونوأوشي"، أنجزت أغلب هذه المباني بالحجر ووفق المخططات الغربية، غيرت هذه التحويلات وجه مركز المدينة القديم، ثم أصبحت شوارعها تضاء بالإنارة الكهربائية.


الفترة الحديثة
مع حلول القرن الـ20 م، ازدادت "طوكيو" اتساعا: تكون حولها نسيج عمرني كثيف، واستغلت كل المساحات الشاغرة على امتداد الضفة الغربية لـ"خليج طوكيو"، ثم أخذت تبتلع أراض جديدة إلى الشمال والشرق. تعرضت المدينة للدمار مرات عدة: الحرائق والهزات الأرضية دمرت العديد من أحياءها، ثم أتى الزلزل الكبير لعام 1923 م على أكثر من نصف مباني المدينة. بعد عشريتين (20 سنة) تسببت حملات القصف الجوية أثناء الحرب العالمية الثانية في مقتل أزيد من 100.000 شخص وتدمير كامل النسيج العمرى على امتداد 100 كلم².
تمت عملية إعادة البناء بوتيرة سريعة: محاور طرق جديدة رسمت حول المدينة؛ وضع برنامج خاص لتشييد مباني مدنية وحكومية وإدارية، وانتهي العمل به عام 1964 م مع انطلاق دورة الألعاب الأولمبية (في "طوكيو").
لا تكاد ورش الأعمال في "طوكيو" تهدء، فبسبب الهزات التي تتعرض لها والتي تلحق أضرارا جسيمة بمبانيها، لا تعمر أكثر المباني لأكثر من جيل واحد من الزمن. بدأت البيوت الخشبية القديمة، والتي كان يتم إعادة بناءها كل 20 سنة تقريبا، في التلاشي، تاركة مكانها لمباني حديثة، أنجزت لتحمل الزلازل القوية. أخذت مباني جديدة ذات طراز معماري عصري تأخذ مكانها في الأحياء الحديثة، تتحدى هذه المباني بعلوها الشاهق الأخطار الطبيعية والزلازل، ويعترض بعض سكان المدينة عليها لأنها تحجب عنهم رؤية "جبل فوجي" المقدس.


العمران
لا تنفك مدينة طوكيو تتجدد، وتكاد الأشغال فيها لا تنتهي. لم يتبن المسؤولون فيها أيا من المخططات العمرانية، لذا يبدو نسيجها العمراني متنوعا، وتظهر المدينة أكثر كتجمع لقرى صغيرة تحافظ كل منها على خاصيتها الفريدة، منها كمدينة عملاقة حديثة. تعد الشوارع الكبرى والتي اختطت في سنوات 1950-1960 م والمباني الحديثة واجهة المدينة الرئيسية، كما هي الأحياء القديمة والمباني الصغيرة المؤلفة من طابق أو طابقين والمعابد والمزارات والأبنية الخشبية المنتشرة عبرها. تقدم المدينة لزائريها منظرا مشكلا وغير متناسق في الأغلب، تتعايش فيه مختلف الطرز المعمارية ومواد وأساليب البناء المنتوعة. عكس مايعتقده البعض، المنتزهات والمساحات الخضراء في "طوكيو" كبيرة وواسعة، سواء في وسط المدينة أو على ضفاف نهر "سوميدا


قلب المدينة
يقع القصر الإمبرطوري كانت تشغله مدينة "إيدو" القديمة، وتعتبر هذه المنطقة قلب المدينة التاريخي. تكثر فيها المساحات الخضراء ويرتفع مقر إقامة العائلة الإمبراطورية في وسطها، ويحضر على العامة زيارة المكان. إلى جهتي الجنوب والغرب يقع حي "كاسوميغاسيكي"، وتتجمع فيه أغلب الهيئات الحكومية الرسمية: البرلمان، مقر إقامة رئيس السفراء، والسفراء والمحكمة العليا.
إلى الشرق من القصر الإمبراطوري يقع حي "مارونوأوتشي"، أحد أهم مراكز الأعمال في المدينة -والبلاد-، تتواجد فيه مقرات العديد من المؤسسات البنكية الكبرى. يليه إلى ناحية الشرق، حي "جينزا" الشهير، قديما كان هذا الحي مكانا لتجمع تجار الجملة القادمين من "أوساكا"، وأصبح اليوم مكان التسوق المفضل لأهالي المدينة، تنتشر فيه المحلات التجارية الكبرى، المطاعم، دور السينما والمسارح، ويتم منع مرور المركبات فيه يوم الأحد لتقتصر حركة السير في شوارعه على الراجلين فقط.
بعد "جينزا" وإلى الشمال والشرق وعلى امتدا نهر "سوميدا"، تمتد أحياء المدينة القديمة (القصبة)، يقع فيها حي "أساكوسا" الشعبي، والذي يشتهر بشوارعه الضيقة والمتعرجة وتنتشر عبرها دكاكين الحرفيين، تنشط في هذا الحي تجارة المصنوعات لتقليدية، كما يقع فيه معبد "سينسو" (أو: "سينسو جي")، والذي كرس لشخصية "كاننون"، آلهة الرحمة في الديانة البوذية (حسب التقليد الياباني).


الأحياء الحديثة



تم بناء الأحياء الحديثة حول المركز التاريخي للمدينة، تتشكل أغلبها من مجمعات سكنية وتجارية، وتكون معا أقطابا لطوق خط السكك الحديدية ("سامادا سان") المحيط بمركز المدينة:
  • "أكيهابارا": تتجمع في هذا الحي المئات من متاجر المعدات الكهربائية والإلكترونية،
  • "أوينو": من الأحياء السكنية والجامعية، يقع في وسطه متنزه واسع، تتواجد فيه كبرى المتاحف في طوكيو،
  • "إيكيبوكورو": حي سكني، يتواجد فيه أكبر مجمع تجاري في العالم،
  • "شينجوكو": أحد المراكز الحضرية الجديدة، تتواجد فيه العديد من ناطحات السحاب، ومراكز كبرى الشركات، المحلات الكبيرة، الفنادق والمطاعم، ولا يكاد المرء يفرق بين ليلها ونهارها، لحيوتها.
وأهم الأحياء الأخرى: "هاراجاكو"، "شيبويا" و"شيناغاوا". تتواجد بعد هذه الأحياء الضواحي ويتنوع نسيج العمران فيها






الخطوط الحديدية
www.malaysia29.com
محطة المترو (قطار الأنفاق) في جينزا (طوكيو).




أصبحت "طوكيو" ومنذ "فترة مييجي" مركزا لخطوط السكك الحديدية في البلاد (تم مد أول خط سنة 1871 م بين "طوكيو" و"يوكوهاما")، ووُصلت العاصمة بكل المناطق اليابانية تقريبا. أهم المحطات في المدينة: طوكيو (المحطة الرئيسية)، "أوينو"، "إيكيبوكورو"، "شينجوكو" و"شيبويا"، تربط هذه المحطات المدينة بالضواحي وتشكل حزاما (طوقا) حضريا حولها، مما يسهل الوصول إليها. تستقبل هذه المحطات مايقرب مليوني (2) مسافر يوميا. تستعمل "قطارات الضواحي" لوصل المدن الواقعة في التجمع الحضري الكبير لـ"طوكيو" (طوكيو الكبرى) بمركز المدينة، تمتد هذه الخطوط إلى مسافة 100 كلم² من قلب المدينة. بعض الخطوط والتي تكون وجهتها على مسافة معتبرة يتم تدعيمها بالـ"قطار فائق السرعة" ويسمى "شينكانسن".
يوجد في طوكيو شركتين تديران شبكة المترو هي طوكيو مترو ومكتب نقل محافظة طوكيو.




الخطوط البرية
شهدت "فترة مييجي"، تشييد أول الخطوط البرية العامة في العاصمة. ظلت قطارات الترام وحتى الستينيات (القرن الـ20 م) أهم وسيلة نقل في المدينة. لاحقا استبدلت خطوط الباصات (الحافلات) والمترو (قطار الأنفاق) بهذه الخطوط. منذ البدء في تشييدها أوائل "فترة مييجي" استمرت شبكات الخطوط في التمدد والتطور، إلا أن الزلزال الذي ضرب العاصمة عام 1923 م ثم أحداث الحرب العالمية الثانية، ألحقا بها دمارا كبيرا. شرعت الحكومة في إنشاء شبكات جديدة ما بين سنوات 1950-1960 م. تم تشييد العديد من الطرقات السريعة المعلقة (على جسور)، تنطلق هذه من قلب المدينة باتجاه الضواحي المحيطة. إلا أنه ورغم الجهود التي تم بذلها مؤخرا لتحديث هذه المرافق، تبقى مشكلة المواصلات قائمة، وتعاني "طوكيو" من ازدحام السير، على غرار كبرى التجمعات الحضرية الأخرى في العالم.
الصناعات
تشكل "طوكيو" وتجمعها الحضري القطب المالي، الصناعي والتجاري للـيابان. تتنوع النشاطات الصناعية فيها: تحويل المواد الغذائية، النسيج والملابس، الصناعات الثقيلة، التكنولوجيا العالية (الإلكترونيك، البصريات، آلات التصوير)، البناءات الميكانيكية، السيارات، الكيماويات وغيرها.



الميناء
يعتبر ميناء "طوكيو" حديث النشأة نسبيا، وقد استمرت مدينة "يوكوهاما" -أكبر الموانئ اليابانية- وحتى الأربعينيات (من القرن الـ20 م) في لعب دور الميناء الرئيس للعاصمة. يتميز خليج المدينة بانخفاض مستوى القاع فيه، وقد توجب إزاحة كمية معتبرة من التربة حتى صار في الإمكان في النصف الثاني من القرن الـ20 م، إقامة الإنشاءات الجديدة في: "كاواساكي"، "طوكيو" و"تشيبا". يزداد يوم بعد يوم حجم الشحنات والحمولات التي يديرها الميناء، أغلبها يأخذ وجهته إلى السوق المحلية. من أهم المنتجات التي يتم تداولها: المواد الغذائية والتموينية الموجهة لأسواق العاصمة وبالأخص الأسماك (سوق "تسوكيجي").
النشاطات الأخرى
تتركز نشاطات أخرى كثيرة في "طوكيو". تتواجد فيها أغلب الهيئات الحكومة، كبرى الإدارات المحلية، أهم البنوك ومقرات أكبر الشركات اليابانية. تحتل "طوكيو" المرتبة الأولى في اليابان من حيث حجم التبادلات التجارية، الداخلية والخارجية منها على حد سواء. هي مركز مالي دولي، وتعتبر "بورصة طوكيو" ثاني أكبر بورصة في العالم بعد نيويورك.




المتاحف
تملك "طوكيو" العديد من المتاحف العمومية والخاصة. يحتضن متنزه "أوينو" العديد منها:





  • "متحف طوكيو الوطني" (Tokyo kokuritsu hakubutsukan): أكبر المتاحف في اليابان، يضمن تحفا من سائر العصور التاريخية، يقدر عدد معروضاته بـ80.000،
  • رواق "هوريوجي" للكنوز الفنية (Horyuji homotsukan): وتعرض فيه تحف نادرة تعود إلى القرنين الـ7 والـ8 للميلاد،
  • "متحف المدينة القديمة للتقاليد" (Shitamachi fuzoku shiryokan): وتم فيه إعادة بناء أحد الشوارع القديمة في حي "أساكوسا" التقليدي،
  • "المتحف الوطني للفنون الغربية" (Kokuritsu seiyo bijutsukan): يعرض أعمال بعض الفنانين الكبار من أمثال: "رونوار"، "مانيه"، "سيزان"، " أوجست رودان" وغيرهم.
كما يضم المتنزه "المتحف الوطني للعلوم" (Kokuritsu kagaku hakubutsukan): و"حديقة الحيوانات العمومية".




من بين المتاحف الكثير الأخرى المتواجدة في "طوكيو": "المتحف الوطني للفن الحديث" (Tokyo kokuritsu kindai bijutsukan)، متحف "هاتاكي-ياما" (Hatakeyama kinenkan)، ويعرض لوحات فنية، خزفيات ومقتنيات متنوعة مخصصة لـ"طقوس تقديم الشاي"، "متحف الحرف الشعبية" (Nippon mingeikan)، ويعرض مجموعة من اللوازم اليومية تعود إلى "فترة إيدو" موضوعة داخل بيت بني على الطراز التقليدي، "متحف أوتا" (Ota kinen bijutsukan)، المخصص للرشم (الطباعة بحروف بارزة) وأخيرا متحف الـ"سومو" (Sumo hakubutsukan).



المهرجانات
"طوكيو" من المدن العالمية المشهورة بتظاهراتها الثقافية والفنية. تملك المدينة الكثير من المسارح، يتم فيها عرض قطع مسرحية تقليدية من التراث الياباني، ويشتهر حي "شيبويا" بمسارح "نو"، كما تكثر مسارح الـ"كابوكي" في حي "جينزا". إلى جانب ذلك يقوم المسرح الوطني بعرض قطع من فن المسرح الحديث. تشتهر المدينة بفرق الأوركسترا، وتقدم عروضا للموسيقى المعاصرة والكلاسيكية، التقليدية والعالمية. من المهرجانات الأساسية التي تقام في طوكيو سنويا هي مهرجان سانو، الذي يقام في ضريح هيه، وسانجا ماتسوري، الذي يقام في ضريح أساكوسا، وكاندا ماتسوري
ترفيه
تجري سنوياً في آخر يوم سبت من يوليو إطلاق للألعاب النارية على نهر سوميدا حيث يحضر الاحتفال ملايين الزوار. وفي فصل الربيع يتوجه الناس لرؤية الساكورا (زهر الكرز) في العديد من الحدائق مثل حديقة أوينو، حديقة إنوكاشيرا، أو حديقة شينجوكو غيوين



رياضة
يوجد ناديين لكرة القاعدة في طوكيو هي يومي-أوري جيانس (طوكيو دوم)، وياكولت سوالوز (ميجي جينغو ستاديوم). كما يقع المكتب الرئيسي لمنظمة السومو اليابانية في طوكيو في ريوغوكو كوكوغيكان حيث تجرى ثلاث مبارزات للسومو سنويا. كما يوجد فريقي كرة قدم هي إف سي طوكيو، وطوكيو فيردي. استضافت طوكيو الألعاب الأولبية لعام 1964، وتسعى حالياً للحصول على فرصة استضافة الألعاب الأولمبية لعام 2016.



حديقة أوينو





www.malaysia29.com
الهانامي في حديقة أوينو.




حديقة أوينو (باليابانية: 上野公園 أوينو كوين‏) هي حديقة عامة تقع في أوينو، طوكيو، اليابان. أقيمت حديقة أوينو في موقع كان-إيه-جي المعبد البوذي الذي ترافق مع شوغون توكوغاوا الذي بني لحماية قلعة إدو من الشمال الغربي، وقد تدمر هذا المعبد أثناء حرب بوشين.
تأسست حديقة أوينو بعد منح الأرض من قبل الإمبراطور تايشو إلى حكومة طوكيو عام 1924، ولهذا فإن الاسم الرسمي لحديقة أوينو هو "أوينو أونشي كوين" (上野恩賜公園) والتي تعني "حديقة الهبة الإمبراطورية أوينو".
يقع ضمن حديقة أوينو أشهر ثلاث متاحف في طوكيو واليابان وهي متحف طوكيو الوطني، المتحف الوطني للعلوم، والمتحف الوطني للفنون الغربية بالإضافة إلى بعض المعابد.



متحف طوكيو الوطني





www.malaysia29.com
منظر المبنى الرئيسي لمتحف طوكيو الوطني.




متحف طوكيو الوطني (باليابانية: 東京国立博物館 توكيو كوكوريتسو هاكوبوتسوكان‏) يعتبر أكبر وأقدم المتاحف اليابانية على الإطلاق، وهو يضم جميع أكبر تشكيلة من الفنون اليابانية في العالم. يضم المتحف الكثير من التحف القديمة التي تتنوغ أشكالها ما بين الكيمونو، الزي القديم للساموراي، سيوف قديمة، مصنوعات معدنية، قصائد، لفائف ورقية، مخطوطات، خزفيات، آثار، وغيرها ما له صلة بالثقافة اليابانية.
يقع المتحف في حديقة أوينو، تايتو، طوكيو. يتكون المتحف من عدة مباني، المبنى الرئيسي (本館 هونكان) ويضم معروضات يابانية، المعرض الآسيوي (東洋館 تويوكان)، هيوكيكان (表慶館)، هيسيكان (平成館)، هوريوجي كوموتسوكان (法隆寺宝物館) وهي صالة عرض لكنوز هوريو-جي، مبنى الوثائق (資料館 شيروكان)، بالإضافة إلى العديد من المباني الأخرى والمطاعم ومحلات التسوق والتذكارات والحدائق



أوينو





www.malaysia29.com
متحف طوكيو الوطني في أوينو




أوينو (باليابانية: 上野 أوينو‏) هي منطقة من مناطق تايتو، طوكيو تشتهر بمحطة أوينو وحديقة أوينو بالإضافة إلى العديد من أشهر متاحف اليابان التاريخية والطبيعية كمتحف طوكيو الوطني، المتحف الوطني للفن الغربي، متحف العلوم الوطني والعديد من المعابد البوذية.
تعتبر أوينو جزء من شيتاماتشي والتي تعني حرفياً المدينة السفلى حيث كان يسكن الصناع والحرفيين وليس الأرستقراطيين أو العسكريين.



سيدة يابانية تعد الشاي
سادو (باليابانية: 茶道 = طريق الشاي) أو طقوس الشاي هي مجموعة من الطقوس والشعائر التي يتم القيام بها أثناء تقديم الشاي. تأثرت هذه الشعائر بمذهب زن البوذي الياباني.
يعتبر القيام بهذه الطقوس اليوم من الهوايات المحببة في اليابان وعبر العالم. يقوم بعض من اليابانيين المهتمين بثقافتهم بتلقي دروس خصوصية في الـ"سادو". يتم القيام بالطقوس الخاصة بتقديم الشاي في غرفة خاصة ذات طابع تقليدي ياباني، وتتواجد هذه الغرف في بعض المعاهد الثقافية كما يقوم بعض الأشخاص بتخصيص غرفة خاصة في بيوتهم لهذا الغرض.
تتألف الطقوس من عدة شعائر يتوجب على الذي يؤديها حفظها عن ظهر قلب. يتم فيها وصف كل الحركات التي يجب القيام بها، ويشمل ذلك الحركات الدقيقة لليد. يقوم المضيف بتحضير الشاي، ويقدمه لاحقا للضيف. ويستعمل الشاي الأخضر المسمى ماتشا (抹茶)، ويتخذ هذا النوع على شكل مسحوق أخضر يستخرج من أوراق الشاي المجففة.
تاريخ طقس الشاي




يعود تاريخ شرب الشاي في اليابان إلى القرن التاسع. ولكن مسحوق الشاي الأخضر أو الماتشا لم يدخل إلى اليابان سوى في القرن الثاني عشر حيث أحضره راهب بوذي اسمه إيساي وهو عائد من الصين. وكان الشاي الأخضر يستخدم في البداية في الشعائر الدينية في الأديرة البوذية. وفي القرن الثالث عشر بدأ المحاربين اليابانيين (الساموراي) تحضير وشرب الماتشا عندما بدؤوا في اعتناق عقيدة الزن البوذية. وبدأت القيم والسمات الجمالية الخاصة بطقس الشاي تتطور شيئا فشيئا، خاصة "الوابي" أي النقاء الهادئ أو الساكن.
في القرن السادس عشر قام نو ريكو (1522-1591) بتطوير فكرة سيده عن "الإيتشي جو" و"الإيتشي إيه" وهي فلسفة تعلم أن كل لقاء يجب أن يعتبر عزيزا حيث أنه لن يتكرر مرة أخرى. وقام أيضا بتكميل "الوابي تشا" (شاي في كوخ متواضع مسقف بالقش) وأسس الأربعة قواعد التي ما زالت تعتبر أساسية لطقس الشاي حتى اليوم وهي التناغم (وا) والاحترام (كيه) والنقاء (سيه) والسكون (جاكو).
أنواع الطقوس




يوجد نوعين أساسيين من الطقوس، وهما "مقاعد التاتامي" و"الريو-ريه". في طقس "مقاعد التاتامي" يتم تحضير الشاي والناس جلوس على التاتامي (حصيرة يابانية). وفي "الريو-ريه" (القوس الواقف)، يتم تحضير الشاي على منضدة مخصوصة. ويجلس الضيوف على نفس المنضدة أو منضدة منفصلة. ويشير الاسم إلى عادة الانحناء بحيث تكون أول وآخر مرة عند مدخل غرفة طقس الشاي.



المسرح الوطني في اليابان





www.malaysia29.com
المبنى الخارجي المسرح الوطني.




المسرح الوطني في اليابان (باليابانية: 国立劇場 كوكوريتسو غيكيجو‏) هو مجموعة مسارح تتكون من ثلاث قاعات في مبنيين في هايابوسا تشو، وهو حي في تشيودا، طوكيو، اليابان. يشغل المسرح بالدرجة الأولى مجلس اليابان للفنون وهو مؤسسة إدارية مستقلة تتبع وزارة التربية والتعليم والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا. يستخدم هذا المسرح بالدرجة الأولى في العروض اليابانية التقليدية مثل مسارح الكابوكي والنو والبويو.
شرح عام
يتكون المسرح من المبنى الرئيسي وقاعتين اثنتين. يستضيف المسرح الكبير لأداء الكابوكي والبويو بالإضافة إلى العروض المسرحية. القاعة الصغيرة المتخصصة في عروض البونراكو، والموسيقى اليابانية، وعروض البويو الصغيرة، عروض الغاغاكو، الشوميو، والمسرح الشعبي.
في أبريل من كل عام يقام حفل توزيع الجوائز لجائزة اليابان الذي يقام في المسرح الوطني. حيث يكون من بين الحضور الإمبراطور والإمبراطورة، ورئيس السفراء، رئيس مجلس المستشارين ورئيس مجلس النواب.
ضريح هيه (باليابانية: 日枝神社 هيه جينجا‏) هو ضريح شنتو يقع في ناغاتاتشو، تشيودا، طوكيو، اليابان. يشتهر هذا الضريح بمهرجان سانّو الذي يقام في منتصف يونيو والذي يعتبر أحد أكبر ثلاث مهرجانات في طوكيو (بالإضافة إلى سانجا ماتسوري، وكاندا ماتسوري).
تاريخ
يعود تاريخ تأسيس الضريح إلى عام 1478 إلا أن هناك بعض الأقاويل تقول أنه أقدم من ذلك.
قام توكوغاوا إياسو بنقل الضريح إلى داخل قلعة إيدو، إلا أن ابنه توكوغاوا هيده-تادا قام بنقله خارجا ليتمكن عامة الناس من التعبد فيه بحرية.
في عام 1657 احترق المبنى الرئيسي في حريق ميريكي الكبير، وتم إعادة بنائه بأوامر من توكوغاوا إيتسونا عام 1959 في موقعه الحالي.
أثناء قصف طوكيو في الحرب العالمية الثانية، تدمر الضريح الرئيسي مرة أخرى، ثم أعيد بناؤه بشكله الحالي عام 1958.
يوجد في ضريح هيه كنز وطني هو عبارة عن سيف ياباني، بالإضافة إلى العديد من ممتلكات التراث الوطني الهامة.
www.malaysia29.com



المبنى الرئيسي في ضريح هيه.



مهرجان كاندا




www.malaysia29.com
مهرجان كاندا 2009.




مهرجان كاندا (باليابانية: 神田祭 كاندا ماتسوري‏) هو مهرجان (ماتسوري) يقام في ضريح كاندا، طوكيو. يعتبر كاندا ماتسوري أحد ثلاث أكبر مهرجانات الشنتو في طوكيو.
بدأ المهرجان في القرن السابع عشر كاحتفال لانتصار توكوغاوا إياسو لانتصاره في معركة سكيغاهارا واستمر لإظهار نصر توكوغاوا في فترة إدو. الشكل الحالي من المهرجان يعقد لتمجيد الكامي في كاندا ميوجين.
يعقد المهرجان في يومي السبت والأحد الأقرب إلى منتصف شهر مايو كل عامين (في الأعوام الفردية) بالتبادل سنويا مع مهرجان سانّو.



صور لليابان
www.malaysia29.com



www.malaysia29.com




www.malaysia29.com


التوقيع


www.malaysia29.com