عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-09-28, 10:21 PM
~*جوهرة العراق*~ ~*جوهرة العراق*~ غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



بين الناقد والمنقود

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
(الناقد يعتاش على جهود الآخرين هذه عبارة يقصد بهاانتقاد الناقد ولكن المتبصر فيها يعلم أنها أحياناً تستعمل باعتبارها كلمة حق يراد بها باطل ، حيث أنه في الواقع أن كل إنسان يعتاش من جهود الآخرين والآخرون يعتاشون على جهوده فالتاجر لولا وجود الزبائن اللذين يدفعون له نقودهم لأغلق حانوته والزبون لولا وجود الحانوت لوجد أشد المشقة في الحصول على حاجياته وهكذا تبادل منافع في شتى مناحي الحياة وفي مختلف المهن والحرف الجميع يستفيد من الجميع ، إلا إذا وُجد الغش والنصب وما إلى ذلك وهذه آفة لا يخلو منها أمر ، وقد لاحظت في محلات البقالة وأسواق الخضار أن بعض الزبائن ينتقدون البضائع والسلع ذاتها ليس لأن بها عيباً بل حتى يتمكنون من شرائها بثمن بخس والبائع أمامهم في أشد الحرج لا يستطيع الرد على سخافاتهم فيخسر زبائنه كما أنه لا يستطيع السكوت فيصبح كأن موقفه هذا إقرار منه على ترهاتهم فتجد لسانه يغمغم بما لا يفهم .
وكذلك بعض الناس في جوانب الحياة الأخرى قد تجد عنده الجرأة والرغبة في الحديث والكتابة مثلاً ولكنه خاوٍ من الثقافة والدراسة والاطلاع المثمر في حين يرى المئات بل الآلاف يكتبون ويبدعون وهو إذا كتب فُقد الإبداع من مقالاته وعام النص في بركة من الغثاثة التي تدفع إلى الغثيان ، وحيث أنه علم من نفسه ذلك سواءً عن تجربة أو بدونها ؛ فإنه تحت وطأة ضغط رغبة الكتابة لديه وفي نفس الوقت تأكده من عدم إتقانها فلا يجد أمامه إلا مخرجاً واحداً ألا وهو النقد فيبحث هنا وهناك ويهاجم هذا وذاك ولو سأله أحدهم عن إنجازاته في المجال الذي ينتقده هو لم يحر جواباً ولم ينبس ببنت شفة .
من المهم أن يكون هناك نقد حتى نصحح الأخطاء ولكن الأهم من ذلك أن نأتي بالبديل عن ما أردنا هدمه ، إذا لم يعجبك الكوخ فلا تهدمه وابق فيه إلى أن تبني القصر وإذا رأيت غيرك قد بنى عمارات عالية وعمارتك منخفضة فلا تهدم الطوابق الأعلى من عمارتك في مباني الآخرين حتى يستوي مبناك بمبانيهم بل أضف إلى عمارتك طوابق جديدة إلى أن تساويهم في الارتفاع أو تفوقهم ارتفاعاً .
وقد أعجبني أحد المصريين وهو يقول ما معناه أن الكثير من جهلة العرب يكتفون بنقد مصر والمصريين دون أن يحققوا ما حققه المصريين والأمثلة على ذلك أكثر من أن تعد ولكن نضرب لها مثالاً واحداً وهو حصول مصر على جوائز نوبل وعدم حصول العرب على أي جائزة منها إذا استثنينا ثلث أو نصف الجائزة التي أحرزها عرفات !!

يا أخي تفوق على مصر ثم انتقدها لا أن تكون خواءً وتجلس تنتقد ، وإذا أردت أن تتبع سقطات الآخرين وزلاتهم فستجد الكثير لأن كل ابن آدم خطّاء فيكون مثلك كمثل الذباب يسقط على الأوساخ والنجاسات والنتيجة لاشيء إلا الضرر والميكروبات لماذا لا تكون مثل النحلة لا تسقط إلا على الأزهار والنتيجة الشهد والعسل وغيرها من المنافع .
يا أخي إذا كان نقدك بناءً ومفيداً و بإسلوب لبق فلا تحرم الكاتب من ثماره فهو إما إضافة جوهرية إلى النص أو مقص يشذب الأغصان فيبدو النص كالشجرة المقلمة بديعة المنظر وتعطي ثماراً أفضل في المرة المقبلة ، أما إذا كان ما ستقول هذيان امتلأ به رأسك أو هراء ازدحم في صدرك أو غثاء انتفخ به جوفك فأردت أن تتقيأه حتى لا يهلكك فإنني أنصحك بكتابة كل هذا الهراء والغثاء في ورقة ثم الق بها في النار في مكان ناءٍ حتى لا يتأذى من أبخرتها المارة وإن كان لا مفر من أنها ستلوث البيئة و ستزيد من الاحتباس الحراري .


مما راقَ لي فطرحتـــهُ لكم حبايبي:1 (21):


التوقيع

www.malaysia29.com