عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2009-02-27, 04:00 PM
جوهرة بغداد جوهرة بغداد غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



للمشاعر اشكالها

جتمع الناس ويفترقون، في لقاءاتهم يتعانقون ،يضحكون ويمرحون،وعلى بعضهم البعض يتغامزون ويستهزئون، وعن مشاكل الحياة يتساءلون ،فهم حائرون ومنافقون.
على موائد الطعام هم حائمون كأسراب الحمام ،يأكلون ويتراشقون، وفي وجه صاحب الوليمة يشكرون ويمدحون ،وحين يخرجون ومنه يبتعدون ،تراهم في لحمه ينهشون ،يغتبون وينمون وعلى حال الوليمة ينتقدون.فقط لأنهم حائرون ومنافقون.
الناس ثم الناس ،فهم معادن ،منهم الذهب والفضة وخردوات الحديد والقصدير والنحاس. لاتعرف حقيقتهم إلا حينما تملأ بطونهم بالخمور والجعة وعصير البسباس،وتصبح الحقيقة متسربلة من أفواههم والصراحة تكشف عن عوراتهم ،والدمعة تخرج من مآقيهم، هم حمقى يصيرون، يكذبون ويتعانقون وعن أسرارهم يتحدثون،فقط لأنهم حائرون ومنافقون.
يقول الحكماء: إذا قال لك أحد إنني أحبك مثل أخيك،فتذكر حينها قصة هابيل وقابيل. ودعه يتمادى في التعبير عن مشاعر المحبة والصدق والصداقة والأخوة،لأن المشاعر قابلة للتغيير، والمال والمصالح الشخصية هما الأمران الوحيدان اللذان بإمكانهما قياس أحاسيس الاحترام وجذوة التقدير. وأنصحك بأن تبتعد عنه لأنه من محترفي المزمار والتطبيل ومن أهل الرقص على المشاعر والغيطة والبندير. أما الذين من طينته فهم على مثل كلامه يرقصون ،فقط لأنهم حائرون ومنافقون، يقتلون الحي وفي جنازته يبكون ويمشون.
ما رأيك في ألف باء،وتاء وحاء وهاء ،إنهم أعظم الأصدقاء، فيهم بإمكانك وضع الثقة العمياء.فقد قال أحد الحكماء:لايغرنك أربع:إكرام الملوك،وضحك العدو،وتملق النساء وحر الشتاء.
ومن الأمثال الشائعة التي تكرم الكلب على إخلاصه ووفائه ،وتجعله في أحايين كثيرة أفضل معاشرة من الناس. هو أن يكون لك كلبا صديقا خير لك من أن يكون لك صديق كلب.لأن الناس ،بعض الناس،لايعيشون إلا وسط الماء العكر،ومن دونه قد يموتون.فقط لأنهم حائرون


التوقيع

www.malaysia29.com