عرض مشاركة واحدة
  #444  
قديم 2010-09-03, 03:43 AM
كماال كماال غير متواجد حالياً
:: احد كبار الشخصيات ::
 



همسات العشر تقول

www.malaysia29.com
همسات العشر تقول

نحن في شهر كثيرٌ خيره عظيم بره جزيلة ُ بركته تعددت

مدائحه في كتاب الله تعالى وفي أحاديث رسوله الكريم عليه

أفضل الصلوات والتسليم والشهر شهر القرآن والخير وشهر

عودة الناس إلى ربهم في مظهر إيماني فريد لا نظير له ولا

مثيل

قد خص هذا الشهر العظيم بميزة ليست لغيره من الشهور وها

نحن ننتظر أيام عشرة مباركة هن العشر الأواخر التي يمن الله

تعالى بها على عباده بالعتق من النار

قد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحيي ليال رمضان بالصلاة

والذكر والقيام ويوقظ أهله شفقة و رحمة بهم حتى لا يفوتهم هذا

الخير في ليال رمضان

وكان يشدُّ مئزره من أجلي أي يعتزل نساءه في هذه الليالي


لإشتغاله بالذكر والعبادة

فقد ثبت في الصحيحين عن عائشة رضي الله عنها أن النبي

صلى الله عليه وسلم كان إذا دخل العشر أحيى ليله وأيقظ أهله

وشد مئزره


همسات العشر تقول


ضاعفوا الإجتهاد في هذه الليالي أكثروا من الذكر أكثروا من

تلاوة القرآن أكثروا من الصلاة أكثروا من الصدقات أكثروا

من تفطير الصائمين ففي صحيح مسلم أن رسول الله كان يجتهد

في العشر ما لا يجتهد في غيرها

همسات العشر تقول


أطلبوا تلك الليلةِ الزاهية تلك الليلة البهية ليلة العتق والمباهاة

ليلة القرب


والمناجاة ليلة القدر ليلة نزول القرآن ليلة خير من ألف شهر


فأجتهدوا لهذه الليلة التي من قامها إيمانا و أحتسابا غفر له ما

تقدم


من ذنبه كما في البخاري من حديث أبي هريرة


فيا حسرة من فاتته هذه الليلة في سنواته الماضية ويا أسفاه على

من لم يجتهد فيها في الليالي القادمة



وحتي تضمنوا قيام ليلة القدر والفوز بها


أجتهدوا وشمروا في كلِّ لياليّ

فحبيبكم صلى الله عليه وسلم يقول :

(تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان)

رواه البخاري

وقد خصَّها الرسول في الأوتار


فقال (تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر)

رواه البخاري

همسات العشر تقول


يا أيها الراقـد كـم ترقـد *** قم يا حبيبا قد دنا الموعدُ


و خذ من الليل وساعاته *** حظا إذا هــجع الـرُّقَـــُد

لا تتركوني من دون القيام


أتركوا لذيذ النوم وجحيم الكسل وأنصبوا أقدامكم في جنح لياليّ

وأرفعوا هممكم وأدفِنوا فتوركم ونافسوا أصحاب محمد صلى

الله عليه وسلم حتى يعلموا أنهم خلفوا ورآهم رجالا أصحاب تقىً

وقيام


قال تعالى

( تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا )


فأغتنموني فإن ليلة القدر تستحق التضحية والإجتهاد

همسات العشر تقول


أرفعوا عنكم التنازع والخصام فإنها سببٌ في منع الخير وخفائه

ففي صحيح البخاري عن عبادة بن الصامت قال:

خرج النبي صلى الله عليه وسلم ليخبرنا ليلة القدر فتلاحى

( أي
تخاصم وتنازع )

رجلان من المسلمين فقال :

( خرجت
لأخبركم بليلة القدر فتلاحى فلان وفلان فرُفعت )

رواه البخاري

همسات العشر تقول



أحيوا فيَّ سنة الإعتكاف فإن هذه السُنَّة بلسمٌ للقلوب ودواءٌ

لآفاته

وقد قال أبن القيم رحمه الله

( الأعتكاف هو عكوف القلب على الله تعالى وجمعيته عليه

والخلوة به والأنقطاع عن الأشتغال بالخلق والأشتغال به وحده

سبحانه بحيث يصير ذكره وحبه والإقبال عليه في محل هموم

القلب وخطراته فيستولي عليه بدلها ويصير الهم كله به

والخطرات كلها بذكره والتفكر في تحصيل مراضيه وما يقرب

منه فيصير أنسه بالله بدلاً من أنسه بالخلق فيعده بذلك بأنسه به

يوم الوحشة في القبور حيث لا أنيس له ولا ما يفرح به سواه

فهذا هو مقصود الأعتكاف الأعظم )

همسات العشر تقول


ما جئتكم لتجعلوني موسماً لملء بطونكم بأصناف الطعام

والشراب

ولا جئتكم لتجعلوا ليلي نهاراً ونهاري ليلاً وتقطّعوا ساعاتي

الثمينة باللهو واللعب

والنظر إلى ما حرم الله وتقطيع الوقت في المنتزهات وغيرها

فأدركوا الحكمة من مجيئي إليكم

همسات العشر تقول


لا تفسدوا صفو لياليَّ ببعضَ المعكرات التي تثيرُ الأشجان

وتجلبُ الأحزان وتؤنبُ الضمائر وتقلقُ الخواطر فلقد أعتكف

بعض الناس في لياليَّ في الأسواق التي قد ضاقت بها النساء

وتهافتوا على المراكزِ التجارية ومسابقاتِها

فلماذا لم يجد الناس أوقاتاً غير أوقاتي الفاضلة

أم أن العادة فرضت نفسها على ضعفاء البشر


فيمكنك أن تشتري ملابس العيد وأغراضه في شهر شعبان حيث

الأسعار مناسبة والأعداد قليلة

فتقضي حوائجك دون أن تخسر كثيرا أو أن تضيع وقتا فاضل


همسات العشر تقول



أستغلوني فقد ذهب الكثير من رمضان ولا يعلم أحدٌ منكم هل

سيصوم هذا الشهر في أعوامه القادمة أم سيكون في حفرة مظلمة

من فوقه تراب ومن تحته تراب وعن يمينه تراب وعن شماله

تراب

همسات العشر تقول


أيها المسلمون : إني لم أكن في يوم من الأيام وقتاً للنوم والبطالة

وملء البطون والنوم والكسل إلا في هذه الأزمنة المتأخرة


فهلا رجعتم إلى تأريخ أسلافكم العظام لتروا ما صنعوا في الأيام

التي قبلي فلا تنسوا

معركة بدر وفتح مكة واليرموك وحطين

إنها بطولات تحققت في رمضان ولم تكن هذه البطولات

والأنتصارات لتتحقق في أرض الواقع لو لا أنها تحققت أولاً في

نفوس أولئك المؤمنين على أهوائهم وشهواتهم فمتى أنتصرتم

أيها المسلمون اليوم على أنفسكم وأهوائكم نصركم الله على

أعدائكم وعاد لكم عزكم ومجدكم المسلوب

www.malaysia29.com









التوقيع