عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-08-25, 09:44 PM
العاشق المحروم العاشق المحروم غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



وتقولُ هاجِرَتي

مساؤك معطر فاتنتي



وكأننا كنا على موعد



نسكب الوجد من فِيِّ القلب المتيم



وعلى أنغام أوتار لطالما ترنمت وتسربلت من وقع الهوى



أنا المتيم ساحرتي



كعشق أفروديت لزيوس المستحيل



كان حالي



وما الذنب ذنبي !!!!!



يقولون بأني ماعرفت سواك



وكفاني



أني القتيل في الهوى



وبجرحي أعاني



أطلب الوصل يشفيني



وأداني



كل ديار الحي لو تباع



لبذلت جهدي ولا أبالي

::::::::::::::




أنا المتيم



يخبرك الهجير حين تلفحه ريح الجوى



ليغفو جريحاً



ويهمس لمن يشيعوه






أجعلوا ضريحي قرب العيون



فلا نامت عيوني



ولا هدأت ظنوني



أنا المتيم



أحيوني أو أقتلوني



ما تمنيت وما ارتأيت غيرها





وتقول هاجرتي





أتعبتني أنت وأرهقت عيوني



ما بين أمل أن يتحقق الحلم



وبين خوف يؤرق جفوني



لأني لست كا لآخرين أحلم



في طريق البوح حاربوني



أنت وفقط أنت رجاءاً أمهلوني



وأقول لهاجرتي



حبيبي



منذ متى نتسارق النظر؟



منذ متى نداعب الوتر؟



منذ متى نمني البصر؟



ذريهم جميعاً



هم الواشون ولن ينصفوني



هم القاتلون ولن يرحموني



وإن كنت أنت القاضي



ما الذنب ذنبي وإسألي من سبقوني



أنخت الركاب فطال المقام وطاب



وما زاغت عنك عيوني



إن كنتِ القاضي رفقاً وصبراً



عيل صبري فلست عنك بمانع نفسي



ولست تدرين ما جرى



ما فتئت عنك وما إنجلت تباريح الهوى



كيف بالله عليك تلوميني؟





وقالت القاتلة إقترب كي أبثك حنيني



وليست تدري أنها كلها منقوشة فوق جبيني



هي التي قتلتني



وإدعت أنها بقتلها سوف تحييني



!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



عجباً لهاجرة تدعي وصلاً بالهوى



وهي القاهرة وبنصل سكينها



وضعت بصمتها في حروف تكويني



أبدلت خوفي بحنيني



فهل بعد الخوف من قتلٍ كي تقتليني؟



ثم تقول هاجرتي



أتعبت القلب أيها الرفيق



وقفت معك



وعلى شواطئ الذكرى



أمواج عواصف



تحملها رياح قواصف



لتنخر في جسر الأمل



خوف أن تجتمع القلوب



خوف أن تقع فريسة الذنوب



وأقول لسيدتي



في أي عالم آخر ستجديني؟



شاعر يخبر الدنيا عنك



والسيف والقلم ملك يميني


التوقيع

www.malaysia29.com
>www.malaysia29.com

( يا كان الطريق الذي تسلكه )

( كن صادقا مع نفسك )

المحروم

:13: