عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-08-21, 05:48 AM
فخر بغداد فخر بغداد غير متواجد حالياً
:: في اجازة مفتوحة ::
 



مشاهد من حياتــــنا

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صباح ومساء جميل لكم أحبتي
القلم رسالة من قلب ممسك القلم بين يديه ليكتب ما يجول من مشاعر
وأحاسيس بين جوفيه قد فاضت كما هو فيضان الماء
www.malaysia29.com
رأيته لا يستطيع أن يجلس ولا أن يقف لا يأكل كما نأكل وبعد الوقوف على
قدمين وبعد القوة الى ضعف لا حديث فقط حراك بسيط ويعيش في نوم
عميق من سوف يكتب الله له عمر سوف يعيش ما يعيشه
ويستشعر كل حرف قد خط ها هنا
www.malaysia29.com

رأيتة بقلبه الحنون يأتي في الأسبوع ثلاث أيام يجلس في صالات
الأنتظار ولا يتحرك الا لأداء الصلاه أو ليأكل بعض الشيء وكل لحظه
يذهب ليرى أغلى أنسانة وهي مستلقية على الفراش الأبيض
وحينما تخرج بكل هدوء يحركها بكرسيها ذو العجلات حتى يوصلها
ليعود بها الا المنزل أني رايت فيه الوفاء والبر بوالدته رأيت
الأنسانية تنبع بقلبه في عيناه والله ثم والله ثم والله أنه السعيد
من وفق لما وفق له هذا الرجل
قال تعالى في كتابه: "وقضى ربك إلاَّ تعبدوا إلاّ أيَّاه وبالوالدين إحساناً"
www.malaysia29.com

المشهد الأخير رجل مسن عافاه الله مما فيه في المستشفى
مع كل ما يمر فيه وهو لا يتذكر ابنائه جيدا الا اني اجده بين الحين
والأخر يذكر الله سبحان الله الحمد لله الله اكبر استغفر الله
والله اني اقشعر وأفرح فسبحان الله الذي جعل لسانة رطب
بذكره جلست بجانبه وقلت له يا عم جزاك الله خير على ذكرك
لله وانت عرفت ربك بالرخى وما راح ينساك بالشده يقول
لي يا وليدي والله أني اقول بعض شيء مدري وش اقول
وراضين بالي كتبه لي سبحانه
لقد نطق رسولنا -صلى الله عليه وسلم- بالوحي عندما قال:
((تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة))
www.malaysia29.com

الأول هو جدي عافاه الله وهي بكل تأكيد عبره لنا لكي نرى أن
القوة لا تدوم وأن الحياة ليست أبدية فالشباب لا يدوم والعمر
قصير ولكننا لا نشعر بذلك أبداً ونلهو وننسى ونعيش الحياة
كأننا معمرين بها رحماك يالله بنا اللهم نسألك حسن الخاتمة
وجدي الحمد لله الأن بصحة طيبة وصحته مستقره
..

الثاني هو شخص أراه بين الحين والأخر يأتي في الأسبوع
ثلاث أيام في كل يوم يقضى من أربع الى خمس ساعات
بجانب والدته لوحده ينتظرها تنتهي من غسيل الكلى
عافانا الله وأياكم منه لا يذهب الي البيت ويعود بعد أنتهائها
لا بل ينتظر طوال الخمس ساعات يجلس بجانبها حتى
تنتهي من غسيلها وهو متزوج ورجل ليس بصغير ومن
بعدها بكل هدوء يقودها بدراجتها الصغيره الى سيارته
فما هو حالنا من بر والدينا
فهو قدوه لنا أسال الله أن يرزقه من حيث لا يحتسب
ويوفقه في حياته كما كان بار بوالدته
..

الثالث هو رجل كبير بالسن عرف الله في قوته فعرفه الله
في شدته فهل غرتنا صحتنا وعافيتنا ونسينا الله
لا اله الا انت سبحانك انا كنا من الظالمين
www.malaysia29.com

أسال الله العلي العظيم أن ينير قلبي وقلوبكم فنحن في
غفله الا من عافاه الله ربي لا تقبض ارواحنا الا وأنت راضياً
عنا سبحانك ودمتم أحبتي بسعاده لا تنتهي




التوقيع

كن من تكن ف أنت من

ترآآب