عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-08-21, 05:04 AM
دقات قلبي الك دقات قلبي الك غير متواجد حالياً
أميرة الحسن والجمال
 



من ثمرات الوضوء (المسابقة الرمضانية)




للوضوء فوائد عظيمة، وثمرات جليلة، وحِكَم ومنافع للقلوب والأبدان، فليس الأمر فقط غسل هذه الأطراف للنظافة والطهارة، بل إنَّ هناك حِكمًا وفوائد عظيمة في الوضوء، ومصالح لا تخطر على بال كثير من الناس.
1-
الوضوء يكفر الذنوب، قال –صلى الله عليه وسلم-: (‏مَنْ تَوَضَّأَ فَمَضْمَضَ وَاسْتَنْشَقَ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ ‏‏ فِيهِ وَأَنْفِهِ فَإِذَا غَسَلَ وَجْهَهُ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ ‏ ‏مِنْ وَجْهِهِ‏ ‏حَتَّى يَخْرُجَ مِنْ تَحْتِ ‏أَشْفَارِ‏ ‏عَيْنَيْهِ فَإِذَا غَسَلَ يَدَيْهِ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ يَدَيْهِ فَإِذَا مَسَحَ بِرَأْسِهِ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ رَأْسِهِ حَتَّى تَخْرُجَ مِنْ أُذُنَيْهِ فَإِذَا غَسَلَ رِجْلَيْهِ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ رِجْلَيْهِ حَتَّى تَخْرُجَ مِنْ تَحْتِ أَظْفَارِ رِجْلَيْهِ وَكَانَتْ صَلَاتُهُ وَمَشْيُهُ إِلَى الْمَسْجِدِ نَافِلَةً) [ابن ماجه ‏عَنْ ‏ ‏عَبْدِ اللَّهِ الصُّنَابِحِيِّ].
2- ومن
ثمرات الوضوء ما أخرجه البخاري عن أبي هريرة –رضي الله عنه- أنَّه قال: سمعت النبي –صلى الله عليه وسلم- يقول: (‏إِنَّ أُمَّتِي يُدْعَوْنَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ‏غُرًّا‏ ‏مُحَجَّلِينَ ‏مِنْ آثَارِ الْوُضُوءِ) [البخاري].
3- ومن ثمرات الوضوء تنشيطه للجوارح، ‏قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-: (‏إِذَا أَتَى أَحَدُكُمْ أَهْلَهُ ثُمَّ أَرَادَ أَنْ يَعُودَ فَلْيَتَوَضَّأْ) [مسلم عن أبي سعيد الخدري]. وبيّن في رواية للحاكم، أنَّه أنشط للعود.
4- الوضوء من خصال الإيمان، قال –صلى الله عليه وسلم-: (وَلَا يُحَافِظُ عَلَى الْوُضُوءِ إِلَّا مُؤْمِنٌ) [أخرجه الإمام أحمد من حديث ثوبان].
5- قال صلى الله عليه وسلم: (‏مَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ يَتَوَضَّأُ ‏ ‏فَيُبْلِغُ ‏ ‏أَوْ فَيُسْبِغُ الْوَضُوءَ ثُمَّ يَقُولُ أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَأَنَّ ‏ ‏مُحَمَّدًا عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ ‏ ‏إِلَّا فُتِحَتْ لَهُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ الثَّمَانِيَةُ يَدْخُلُ مِنْ أَيِّهَا شَاءَ) [مسلم عن عقبة بن عامر].
6- رفع الدرجات، قال صلى الله عليه وسلم: (‏‏أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا ‏ ‏يَمْحُو اللَّهُ بِهِ الْخَطَايَا وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ:‏‏ إِسْبَاغ‏‏ الْوُضُوءِ عَلَى‏‏ الْمَكَارِه ‏وَكَثْرَةُ ‏‏الْخُطَا إِلَى الْمَسَاجِدِ وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ فَذَلِكُمْ ‏ ‏الرِّبَاطُ) [مسلم عن أبي هريرة].
7- ومن ثمرات الوضوء العظيمة حب الله للمتطهرين، قال تعالى: ﴿إنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ﴾ [البقرة:222]، فالطهر طهر بالماء من الحدث، وطهر بالتوبة من الشرك والمعاصي. فانظروا رحمكم الله! كم في الوضوء من ثمار، وكم تيسر للعبد من أسباب تكفير الخطايا؛ لعلّه يتطهر قبل الموت فيلقى ربه طاهرًا؛ فيصلح لمجاورة ربّه في دار السلام.



lk elvhj hg,q,x (hglshfrm hgvlqhkdm)