عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-08-18, 01:28 AM
مهند البغدادي مهند البغدادي غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



حبائل الشيطان للشيخ ابو اسحق الحويني...المسابقة الرمضانية

ان الحمد لله نحمده ونستعين به ونستغفره ونعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضله الله فلا هادى له واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له وان محمد عبده ورسوله
اما بعد


ان الله حذرنا من الشيطان فى اربع مواضع فى القران وهي



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (168) سورة البقرة


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (208) سورة البقرة


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا ۚ كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (142) سورة الأنعام


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ ۚ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ ۚ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَىٰ مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَٰكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (21) سورة النور


ومن الايات نجد ان الله وصف الشيطان بعدو وهو وصف للذات فماذا ينتظر ياولى الالباب من العدو؟
هل ننتظر الخير؟
والصفة الاخرى مضل مبين فعداوته ظاهرة بينة ويتبعه الانسان هذا شئ عجيب
ولكن الشيطان يتبع طريقه للانسان بالمكر والخداع ليحقق 6 اجناس رئيسية وان كان تحتها فرعيات كثيرة
ولكن كل شئ يفعله يؤدى الى واحدة من هذة ال6 اجناس

الجنس الاول:يدعو المرء للشرك بالله والكفر به
وهو اعظم هدف للشيطان على وجه الاطلاق فان كفر خف انينه وقل عمل المرء
ففى الاية الكريمة



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ

قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ (16) سورة الأعراف
لم يقل على الصراط فحرف الجر يدل على الاعتلاء ولكن لأقعدن صراطك تدل على الملازمة والثبوت على تكفير الانسان

الجنس الثانى : البدع
ان عصم الله الانسان من الشرك يحاول ان يوقعة فى البدع
والمبتدعة هم اعداء الرسل وهم الذين امروا الناس ان يعبدوا الله بشرع لما يأتى به الرسل

الجنس الثالث:الكبائر
اذا نجى الانسان بفضل الله من الشرك والكبائر يزين له فعل الفاحشة ويصغر الكبائرحتى اذا وقع بها اصبح اسيرا لها مابقى من عمره
فقد قال الرسول صلي الله عليه وسلم (ان المرأة تأتى فى صورة شيطان وتدبر فى صورة شيطان فاذا راى احدكم المرأة تعجبه فلياتى اهله فان معها مثل الذى معه )
فقد تكون اقبح امراة فى العالم ولكن صادفت رجل بشهوة عالية فالشيطان يزينها له فلا يرى شئ من قبحها
حتى اذا اتى الفاحشة استشعر قبحها
فكم يستغرق فعل الفاحشة 5 او 10 دقائق او ساعة من عمر الانسان ؟ ومن الانس مجموعات تفعل فعل لشيطان فتهون على الناس فعل الكبائر

الجنس الرابع:الصغائر
اذا انجى الانسان من كل هذا وسوس له بملازمة الصغائر
فمكوث العبد على الصغائر اصعب من اتيان الكبيرة
لا تستهن بصغيرة ان الجبال من الحصى
فمن الناس من يحرف كلام الله مثل الذى يقول ان الله جميلا يحب الجمال او استدل على قدرة الله بجمال خلقة هذا جميل لو نظر الانسان فى كون الله ليتدبر ولكن لا ينظر انسان الى امراة ليقول تبارك الله احسن الخالقين ويتغزل بجمالها فالنظرة الاولى لك والثانية عليك
وقد قال الرسول صلي الله عليه وسلم ( اكثر ما اخاف على امتى منافق عليم اللسان يتحدث بالقرآن)
خطورة الصغائر
الصغائر تاتى على حسنات العبد لا تترك منها شى فمحقرات الاعمال اذا اجتمعت على العبد اهلكته

الجنس الخامس:التوسيع فى باب المباح
كالتجارة فهى عمل لا ينهى عنه الله فيوسوس له الشيطان بالتوسع فيه حتى لا يجد وقت لورد او ذكر
وقد قال الرسول صلي الله عليه وسلم ( لاتمر على ابن ادم ساعة لا يذكر فيها الله الا ندم عليها يوم القيامة )
والاكل والشرب فهو مباح ولكن عندما يملا الانسان بطنه واراد ان يعبد الله يصبح كسلانا واكثر ما يحدث هذا فى رمضان يملا الانسان بطنه فلا يقدر على صلاة القيام وكثيرا ما تضيع العبادة بسبب هذا بالرغم من انه مباح

الجنس السادس : الاشتغال بالمفضول عن الفاضل

فاذا سبقت من الله الحسنى للعبد وعفى من كل هذا اتجه به الا الاشتغال بالمفضول عن الفاضل
فالاعمال الصالحات درجات ويفتن بهذا كل انسان الا العلماء
فالشيطان ان لم يتمكن من جعله يفعل الشر ارشده الى اقل درجات الخير
وقد سئل الرسول صلي الله عليه وسلم عن احب الاعمال الى الله فقال -الصلاة على وقتها
- بر الوالدين
-الجهاد فى سبيل الله
وكل اعمال الشيطان تدور حول الوصول بالانسان الى واحدة من هذة الاجناس
وقد قال تعالى

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ



لَا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ ۖ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ ۚ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىٰ لَا انْفِصَامَ لَهَا ۗ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) سورة البقرة

ندعو الله ان يحفظنا جميعا من الشيطان ويعصمنا منه الى يوم الدين


التوقيع


www.malaysia29.com