عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-07-25, 01:02 AM
دقات قلبي الك دقات قلبي الك غير متواجد حالياً
أميرة الحسن والجمال
 



تقبل نفسك على طبيعتها..!

//
\\
//



هل هناك احد لا يقبل نفسه ؟
وهل يتصور أن يوجد إنسان بتلك الصفة السلبية ؟


نعم هناك ، من هو بهذ التفكير العجيب ، وتلك الخصلة الغريبة !

والحجة في ذلك أن نفسه لم تكن بمواصفات معينة ! وشكل مميز !
ومواهب متفوقة .. من الغنى ، أو المكانة ، أ, الجمال ، أو الصحة ،
أو سلامة الاعضاء ، أو السعادة ، أو غيرها !

فترى البعض يضيق بنفسه وعيشه ، شاعراً بالقلق والتوتر في كل يوم .. بل في كل لحظة !





متسائلاً : لماذا أنا :


لماذا أنا بهذا اللون من البشرة ؟!
أو لماذا أنا بهذه القامة القصيرة ؟!
أو لماذا أنا بهذا الشكل ؟!
أو لماذا أنا بهذا الجسم المريض ؟!
أو لماذا أنا بهذه النفس المهمومة ؟!
أو لماذا أنا بهذا الوضع العائلي المتصارع ؟! وغيرها كثير .



فتساؤل الانسان مع نفسه غير مفيد ،
إذ يزيل السرور والبهجة من حياة صاحبها ، بلا مبرر شرعي أو عقلي .




والسبب البديهي
لانك أيها الانسان لم تكن في يوم من الايام
سببا مباشرا فيما صرت اليه فارضى بما قسم الله لك ،
ولا تجلد نفسك بغير عائد متوقع على الاطلاق ،
لان هذا جزء من معركة الشيطان الخاسرة معك ..




أما الآن .. وقد بلغت من العقل قدراً ، والعمر نصيباً ..
فامر نفسك بيدك وصلاح احوالك متعلّق بذاتك ،
اذ تستطيع ان تأخذ الاسلوب السليم ،
لعلاج ما تراه ينقصك في حياتك ، وبالامكان علاجه ،
سواء كان في الاتجاه النفسي او الخلقي او المالي او الاجتماعي ،
وكل ذلك تقوم به بهدوء وصبر وبلا توتر او اضطراب ،

ومع الوقت والجهد سترى الثمار الحسنة,,,




هـــــــمسه

اعمل من أجل نفسك وواجه الحقيقة وتحمَّل المسؤولية
واكتب في قلبك : أنا أحب نفسي كما أنا بمعنى قدّر ذاتك
السعادة في الحياة أن تقتنع أنك محبوب لذاتك و ثق بنفسك


التوقيع


www.malaysia29.com