الموضوع: الجراءة
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-07-15, 11:49 PM
دقات قلبي الك دقات قلبي الك غير متواجد حالياً
أميرة الحسن والجمال
 



الجراءة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته








الجراءة..




أعتقدأن المفتاح الذاتي لاكتساب الثقة




يبدأبالجراءة ..




إزاحةالخوف و خوض التجربة




الكثير منا يرى نجوم وأسماء




في ميادين مختلفة ..




تقزيمه لذاته يجعله يبروز صورهم




في أماكن أبعد من قدراته ..




ويصنع الحاجز النفسي الذي يعيقه من مجرد المحاولة




لونظرنا.. أن هؤلاء مروا بمراحل مررنا بها




كانواأطفال ثم نموا مثل ما نمينا ..




تعلموا وسلكوا دروب رغباتهم ..




التي تتناسب مع مواهبهم وميولهم ..




فقط حاولوا صادف بعضهم مشقات وحواجز




واجتاز ووصل ..




لاننظر لاستثناء ونترك القاعدة ..




ليسكل من وصل داس على ورود غطت طريقه ..




بلعلى العكس تماما هناك من حفر بالصخر




ليشق منفذا إلى أن وصل بداية الطريق ..




الذي أيضا لم يخلوا من عقبات وعراقيل ..




أنت و أنا والآخرين ..




ننظرإلى موقعه الحاضر في مسلك حياته ..




لمن حاول أن ننظر خلفية وصوله .. وكيف وصل ؟؟..




حتى لو طالعنا ربما ما نقرأه في لحظات أو ساعات




لانحسه عمر عبارة عن أيام وأسابيع وشهور وسنين




اختزلت في سطور لا يمكن أن تضاهي الوقت في حجمها




...




عزيزي وعزيزتي ..




تملك الرغبة والموهبة ..




تسلح بالثقة والإرادة ..




وبدأ مشوار الألف ميل بخطوة ..




لواجتزت الأولى ستجد عزيمتك تشتد وجلدك يقوى




لتتوالى خطواتك اللاحقة ..




فقط حاااااااااول:1 (18)::1 (18):

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته








الجراءة..




أعتقدأن المفتاح الذاتي لاكتساب الثقة




يبدأبالجراءة ..




إزاحةالخوف و خوض التجربة




الكثير منا يرى نجوم وأسماء




في ميادين مختلفة ..




تقزيمه لذاته يجعله يبروز صورهم




في أماكن أبعد من قدراته ..




ويصنع الحاجز النفسي الذي يعيقه من مجرد المحاولة




لونظرنا.. أن هؤلاء مروا بمراحل مررنا بها




كانواأطفال ثم نموا مثل ما نمينا ..




تعلموا وسلكوا دروب رغباتهم ..




التي تتناسب مع مواهبهم وميولهم ..




فقط حاولوا صادف بعضهم مشقات وحواجز




واجتاز ووصل ..




لاننظر لاستثناء ونترك القاعدة ..




ليسكل من وصل داس على ورود غطت طريقه ..




بلعلى العكس تماما هناك من حفر بالصخر




ليشق منفذا إلى أن وصل بداية الطريق ..




الذي أيضا لم يخلوا من عقبات وعراقيل ..




أنت و أنا والآخرين ..




ننظرإلى موقعه الحاضر في مسلك حياته ..




لمن حاول أن ننظر خلفية وصوله .. وكيف وصل ؟؟..




حتى لو طالعنا ربما ما نقرأه في لحظات أو ساعات




لانحسه عمر عبارة عن أيام وأسابيع وشهور وسنين




اختزلت في سطور لا يمكن أن تضاهي الوقت في حجمها




...




عزيزي وعزيزتي ..




تملك الرغبة والموهبة ..




تسلح بالثقة والإرادة ..




وبدأ مشوار الألف ميل بخطوة ..




لواجتزت الأولى ستجد عزيمتك تشتد وجلدك يقوى




لتتوالى خطواتك اللاحقة ..




فقط حاااااااااول