عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-06-23, 11:40 PM
النصر البغدادي النصر البغدادي غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



الإمام محمّد الجواد عليه السلام

www.malaysia29.com



www.malaysia29.com

نشأة الإمام محمّد الجواد عليه السلام



نسبه


الإمام محمد الجواد عليه السلام من الاُسرة النبوية وهي أجلّ وأسمى الاُسر التي عرفتها البشرية ، فهو ابن الإمام علي الرضا ابن الإمام موسى الكاظم ابن الإمام جعفر الصادق ابن الإمام محمد الباقر ابن الإمام علي السجاد ابن الإمام الحسين سبط رسول الله صلى الله عليه وآله وابن الإمام علي بن أبي طالب عليهم السلام


اُمه


هي من أهل بيت مارية القبطية ، نوبيّة مريسية ، امها : سبيكة أو ريحانة أو درّة ، وسمّاها الرضا عليه السلام خيزران


وصفها رسول الله صلى الله عليه وآله


بأنها خيرة الإماء الطيبة


وقال العسكري عليه السلام


خُلقت طاهرة مطهّرة وهي اُم ولد تكنّى باُم الجواد ، واُم الحسن ، وكانت أفضل نساء زمانها


مستدرك عوالم العلوم 23 / 20


ولادته


ولد عليه السلام في شهر رمضان من سنة خمس وتسعين ومائة لسبع عشر ليلة مضت من الشهر وقيل للنصف منه ليلة الجمعة وكانت ولادته في المدينة


إعلام الورى بأعلام الهدى 2 / 91


وغمرت الإمام الرضا عليه السلام موجات من الفرح والسرور بوليده المبارك، وطفق يقول


قد ولد لي شبيه موسى بن عمران فالق البحار ، وشبيه عيسى بن مريم ، قدّست اُم ولدته


حياة الإمام محمد الجواد عليه السلام 22


كنيته


أبو جعفر ، وهي كنية جده الباقرعليه السلام وللتمييز بينهما يكنّى بأبي جعفر الثاني ، وأضاف في دلائل الإمامة كنية ثانية له هي: أبو علي الخاص، وفسّر المتأخرون هذه العبارة بأنّ له كنية خاصة هي أبو علي ، وليست كنيته هي أبو علي الخاص كما يبدو للناظر في عبارة دلائل الإمامة


ألقابه


أمّا ألقابه الكريمة فهي تدل على معالم شخصيته العظيمة وسمو ذاته وهي


1 ـ الجواد


لُقب به لكثرة ما أسداه من الخير والبر والاحسان الى الناس


2 ـ التقي


لقب به لأنه اتّقى الله وأناب اليه ، واعتصم به ولم يستجب لأي داع من دواعي الهوى


3 ـ المرتضى




4 ـ القانع


5 ـ الرضي


6 ـ المختار


7 ـ باب المراد



مستدرك عوالم العلوم 23 / 27 ـ 29


نقش خاتمه


يدل نقش خاتمه عليه السلام على شدة انقطاعه عليه السلام الى الله سبحانه، فقد كان


العزّة لله


&&&&&&&&&&&&&

إنه الإمام التاسع محمد وهو الأصغر بين الأئمة الاثني عشر، هو الجواد التقي القانع الزكي باب المراد ولد في العاشر من رجب المرجب عام 195هـ، أمه سبيكة القبطية، استشهد عن عمر ناهز الخامسة والعشرين، له من الأولاد الإمام علي الهادي عليه السلام وموسى، قاد الأمة سبعة عشر عاماً، ليقتل بالسم على يد زوجته أم الفضل بنت المأمون العباسي وبدفع من أخيها جعفر ويدفن بجوار جده في مقابر الهاشميين في بغداد والتي تسمى اليوم بالكاظمية نسبة إلى مرقد الإمامين موسى بن جعفر الكاظم وحفيده محمد الجواد عليهما السلام لذا أطلقت على المرقد اسم (الجوادين) أو (الكاظمين).



المولود العظيم:
وجاء إسماعيل بن إبراهيم للإمام الرضا عليه السلام وقال له: إنّ ابني في لسانه ثقل فأنا أبعث به إليك غداً تمسح على رأسه وتدعو له فإنه مولاك، فقال الرضا عليه السلام: (هو مولى أبي جعفر فابعث به غداً له).
وهكذا كان الإمام الرضا يوضع للناس مقام ابنه المبارك ويؤكد لهم أنّه لا يقل شأناً عنه عليه السلام.


امتحان الأمة:
فالمسلمون لأول مرة يمرون بهذا الوضع، فإن أغلبهم لم يتصور أن يكون حجّة الله صبياً، فاجتمع كبار الشيعة منهم الريان بن الصلب ويونس بن عبد الرحمن وصفوان بن يحيى وآخرون وخاضوا في الكلام حول المأزق الذي يمرون به حتى بكى بعضهم لشدة الحيرة.
فقال يونس: دعوا البكاء حتى يكبر هذا الصبي.
فقال الريان بن الصلت: إن كان أمر من الله جلّ وعلا فابن يومين مثل ابن مائة سنة وإن لم يكن من عند الله فلو عمّر الواحد من الناس خمسة آلاف سنة ما كان يأتي بمثل ما يأتي به السادة أو بعضه، وهذا مما ينبغي أن ينظر فيه.


علم الإمام الجواد عليه السلام:
فقد روي أنّ الإمام الجواد عليه السلام صعد المنبر في مسجد النبي صلى الله عليه وآله وسلم بعد رحيل والده فقال: (أنا محمد بن عليّ الرضا، أنا الجواد، أنا العالم بأنساب الناس في الأصلاب، أنا أعلم بسرائركم وظواهركم وما أنتم صائرون إليه، علمٌ منحنا به من قبل خلق الخلق أجمعين وبعد فناء السماوات والأرضين، ولولا تظاهر أهل الباطل ودولة أهل الضلال ووثوب أهل الشك لقلت قولا تعجب منه الأولون والآخرون).


من المناظرات العقائدية:
عقد المأمون العباسي حواراً مفتوحاً بين يحيى بن أكثم وهو مرجع أهل السنة في زمانه وبين الإمام الجواد وهو ذو تسع سنوات.
فقال يحيى: ما تقول يا ابن رسول الله في الخبر الذي روي أنه نزل جبرئيل على رسول الله وقال: يا محمد: إن الله عز وجل يقرئك السلام ويقول لك سل أبا بكر هل هو عني راض فإني عنه راض؟
فقال الإمام: إن هذا الخبر لا يوافق كتاب الله قال الله تعالى (ولقد خلقنا الإنسان ونعلم ما توسوس به نفسه ونحن أقرب إليه من حبل الوريد) فالله عز وجل خفي عليه رضا أبي بكر من سخطه حتى سأل من كنون سرّه؟ هذا مستحيل في العقول.


عبادة الإمام الجواد عليه السلام:
وقد رآه الحسين المكاري في بغداد وكان الإمام محاطاً بالتعظيم والتكريم من قبل الأوساط الرسمية والشعبية، فحدّث نفسه أنه لا يرجع إلى وطنه بل يقيم عند الإمام في هذه النعم، فعرف الإمام قصده فانعطف عليه وقال: (يا حسين خبر الشعير وملح الجريش في حرم جدي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أحبّ إليّ مما تراني فيه).


كرم الإمام الجواد عليه السلام:
لقد اشتهر عند الخاصة والعامة جود الإمام الجواد، بل لكثرة عطائه وسخائه قالوا أنه لقب بالجواد عليه السلام في حياته، ولقّب بـ (باب المراد) بعد وفاته لشدة قضاء الحوائج عند التماس قبره الشريف.


&&&&&&&&&&&