الموضوع: غربتي وترحالي
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-06-13, 10:32 PM
الامير الدليمي الامير الدليمي غير متواجد حالياً
:: سائح نشيط ::
 



غربتي وترحالي

حقيبة سفري عند رحيلي حملت ذكرياتـــــي و البــــوم صور ٍ و جواز ٌ مليءٌ باختام ٍ وعلامــــــات
اطالع اسمراً وزنجــــي وابيض واشقـــــــــر الكل راحل ٌ بصمت وكأنه ـــــموت ٌ دون صيحــــــات
الكل يبدو قوياً عنيداً ولكنه مكسور ومجبور الكل يقـــــول انا راحل او عائد ولــــــــن انساك هيهات
وطارت فوق الغيوم صنعاً من يد البشــــــر شــــــيءٌ جناحه عملاق كأنه الرخ وبالاصــــــــل الات
ويحك يا مطار وويح الحالقات بالجـــــــــو كيف تنثرون البشر فـــــــي كل بلد ٍ و تجمعون الذكريات
ذكريات ٌ من شتاتٍ حزن ٌوفرح ٌوهدوء وكل نفس ٍ تذوق الموت ولاتــــــدري بأي ارضٍ هذا الممات
فالمطار كل راحل ٍ وضع مشاعره بثلاجة ٍ و اسكت قبله ونـــــــام ضميره واستوحــــــــى لباله سبات
وكأن الماضي يهاجمه فأقفل باب عقله وشد اسفل جفنــــــــــــــه كي لا ينزل الدمع علـــــــــى ما فات
الكل هنا حزين ُ يكذب نفسه ويبتهج لا ادري من اين هذا البرود وكيف صنـــــــــــــــــعوا الابتسامات
الكل هنا غريب حتى من عاد لاهله والا كيف تغــــــــــــــــــــرب ترك اهله هذا الزمـــــــــــان مقتات
اقتاتوا من الغربة حتــــــــــــى صاروا وحوشا ً لم ارى مثلهــــــــــم وحش صحاري ولا وحش غابات
قد اكون احسنهـــــــــــــم لاني بدون اب او اخ ولكن انا ان متت مـــــــــــــــــن يسكب على قبري العبرات
انا وحش ٌ كبير وقد اكون اكبرهم اصابعي كأصابع الموتى باردة ٌ اخشى دخول الشمس للحجـــــــرات
من معبدٍ او جامع ٍ او مسجدٍ وكنيسة ٍ الكل هنا صلى بقلبه ان يصل سالماً فصار المطار قبلة الصلوات
اما انا صليت بجهـــــــــــــــــــــــري ودعوت خالقي ان يرحمني لاهمني الموت ولا فاتتني الحـــــــــياة
بعد قليل سنسبح في السماء طائرين ونحن اقرب للغيم ولكن من منا دنى او تقرب زلفا ً لرب السموات

حبر سقط من قلمي


التوقيع

www.malaysia29.com