عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-04-12, 12:49 AM
ضوء القمر ضوء القمر غير متواجد حالياً
:: سائح VIP ::
 



كذبة نيسان وكيف بدأت


كذبة نيسان وكيف بدأت



في الأول من نيسان من كل عام يتبادل الناس كذبات مختلفة بعضها طريف وبعضها محزن وقد يخلق مواقف مزعجة قد تسيء للآخرين ويتساءل الكثير لماذا الكذب في الأول من نيسان وما أصل هذه الكذبة المنتشرة في غالبية دول العالم وكل حسب معتقداته وثقافته وقد يصل الأمر الى وكالات الأنباء التي تطلق الأخبار الكاذبة والشائعات المختلفة لغايات متعددة.

فما أصل هذه الكذبة؟ ‏

حول هذا الموضوع يرىالباحثون ان كذبة الأول من نيسان تقليد أوروبي بدأت بإطلاق الشائعات والأكاذيب ويطلق على من يصدق الشائعات والأكاذيب اسم ضحية كذبة نيسان. ‏

بدأت هذه الكذبة في فرنسابعد تبني التقويم المعدل الذي وضعه شارل التاسع عام 1564 وكانت فرنسا أول دولة تعملعلى ذلك التاريخ، وكان الاحتفال بعيد رأس السنة يبدأ في يوم 21 آذار وينتهي في الأول من نيسان بعد أن يتبادل الناس هدايا عيد رأس السنة الجديدة حيث أصبحت عادةالمزاح بين الأصدقاء والأقارب في ذلك اليوم رائجة في فرنسا ومنها انتشرت الى باقي دول العالم وعلى نطاق واسع في انكلترا بحلول القرن السابع عشر الميلادي ويطلق علىالضحية في فرنسا اسم (السمكة) وفي اسكتلندا (نكتة نيسان). ‏

وهناك علاقة قوية بين الكذب في أول نيسان وبين عيد «هولي» المعروف في الهند والذي يحتفل به الهندوس في كل عام وفيه تقوم بعض النساء البسيطات بمهام كاذبة لمجرد اللهو والدعابة ولايكشف عن حقيقةأكاذيبهن هذه إلا مساء ذلك اليوم. ‏

ويقول بعض الباحثين في أصلهذه الكذبة: إن نشأتها تعود الى القرون الوسطى إذ انه في شهر نيسان يكثروجودالمجانين وضعاف العقول فيطلق سراحهم في أول الشهر ويصلي العقلاء من أجلهم وفي ذلك الحين نشأ العيد المعروف باسم عيد جميع المجانين أسوة بالعيد المشهور باسم عيد جميع القديسين. ويؤكدون أن كذبة نيسان لم تنتشر بشكل واسع بين غالبية شعوب العالم إلا في القرن التاسع عشر ولكن لاتوجد الدلائل الأكيدة لإثبات ذلك. ‏

ويعلق البعض الآخر: إن شهرنيسان هو فصل الربيع بأزهاره الملونة الجميلة ومع الربيع يحلو للناس المداعبةوالمرح. ‏

ويوجدهذا اليوم المباح فيه الكذب لدى جميع شعوب العالم فيما عدا الشعبين الاسباني والألماني والسبب ان الأول من نيسان يوم مقدس في إسبانيا دينياً أما في ألمانيا فهو يوافق يوم ميلاد بسمارك الزعيم الألماني المعروف. ‏

وكذبة أول نيسان تساوي بين العظماء والصعاليك وبين الأغنياء والفقراء فقد حدث أن كارول ملك رومانيا أراد أن أنيعمل كذبة في بلاده في أول نيسان ولكن سبقه رسام مشهور ورسم على أرضية إحدى قاعاتالمتحف ورقة مالية أثرية وأمر أحد حراسه بالتقاطها فانحنى الحارس على الأرض يحاولالتقاط الورقة المالية الأثرية ولكن عبثاً لم يستطع. ‏

ورسم الفنان على أرض المتحف صوراً لسجائر قبل أن تشعل نارها وأخذ عن كثب يراقب الزائرين وهم يهرعون لالتقاط السجائر قبل أن تشعل نارها في الأرض الخشبية. ‏

ويقال أيضاً: إن ملك رومانيا كان مشغوفا جداً بأكاذيب نيسان وحدث أن نشرت إحدى الصحف خبرا جاء فيه إن سقف إحدى محطات سكة الحديد في العاصمة قد هوى على مئات المسافرين وقتل عشرات وأصاب المئات بإصابات خطرة، وقد أحدث هذا الخبر الذي لم تتأكد الصحيفة من صحته قبل نشرهاخوفاً وذعراً شديدين، وطالب المسؤولون بمحاكمة الصحيفة وبتدارك الموقف بسرعة وذكاءفأصدرت ملحقاً كذبت فيه الخبر فقد كان في الأول من نيسان ومن يومها دأبت الجريدةعلى نشر خبر مماثل في أول نيسان من كل عام. ‏

وانتشرت كذبة نيسان في كلبلد من بلدان العالم ومازالت شعوبها تتذكرهاوتكررها حتى الآن. ‏

وقد عرفها الشعب الانكليزيمنذ عام 1860 عندما حمل البريد الى مئات سكان لندن بطاقات مختومة بأختام مزورة تحملفي داخلها دعوتهم الى مشاهدة الحفلة السنوية لغسل الأسود البيض في برج لندن وفيصباح يوم الاحد الأول من نيسان سارع جمهور غفير من السذج الى برج لندن لمشاهدةالحفلة المزعومة. ‏

واشتهر استخدامها في أول نيسان في بريطانيا وهو أن يبعث أحد الناس بمئتي رسالة الى مديري مؤسسات يطلب منهم أن يتصلوا برقم تليفون يحدده في رسائله لأمر مهم جداً ومستعجل ويحدد موعد الاتصال في العاشرة من صباح نيسان وتكون النتيجة أن يظل صاحب رقم التليفون المذكور في شغل شاغل بالرد على استفسارات المديرين طوال اليوم وقد ضربت هذه الكذبة الرقم القياسي في استخدام الشعب الانكليزي لها. ‏

والى جانب الطرائف المضحكةهناك مآس مبكية بسبب كذبة نيسان، فقد حدث أن اشتعلت النيران في مطبخ كليزبات فمدينة لندن فخرجت الى شرفة المنزل تطلب النجدة ولم يحضر لنجدة السيدة المسكينة أحدإذ كان ذلك اليوم الأول من نيسان. ‏

والسؤال الذي يطرح نفسه:لماذا يكذب الناس؟ ‏

وقال الباحث الانكليزي (جونشيمل) الذي شغل نفسه بالكذب ودوافعه ومسبباته إن الكذب قد أصبح صفة يتميز بها البشرعن سائر المخلوقات ويستخدمونه في أفق الحياة واتصالاتهم العامة أو الخاصة. ‏

وإن الكذب هو سمةالمستضعفين والإنسان غالباً ما يلجأ الى الكذب لإحساسه بالضعف والاضطهاد وللهروب منواقع أليم يعيشه. ‏

(وإذا كان الكذب ينجي فإن الصدق ينجي أكثر). ‏
</b></i>


التوقيع

[FLASH]http://www.jawhara1.com/up/uploads/844f3d5f08.swf[/FLASH]