عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-03-17, 02:58 AM
شمس الأصيل شمس الأصيل غير متواجد حالياً
TRAVEL VIP
 



**ماذا ان غاب الوفــاء"**

**ماذا ان غاب الوفــاء"**


الوفــاء...ما أجمله من لفـظ , وما أعذبــه من معنى ..... غرس فى أذهاننا منذ الطفوله واعتادت عليــه آذاننا صغـارا , ثــم أدركتـه عقولنا كبــارا .
الوفــاء .... ما أرقــها من كلمه .. وما أسمـاه من شعور .لا زال يبرق كوجـه الصبح فى الظلـم....!!
سألتهـما حائرا ..فقالا : أن المعانى والخلال الطيبه الرقيـقه لا تموت ولا تغيب أبدا ما دمنـا نحيا وأرواحـنا ما زالت تســـرى ....
قلت : واللــه فترت من البحـث عنها فلم أشـم لها ريحا ولـم أجد لهـا اطلالا ألا بين تلك الكلـمات الحيــرى ....
سألتـهما .. فقالا عجبا لك أما يكـفيك أن تجدها تحيــا بين كلماتك بل وتجـدها تحيا فى نفسك وكيانك ....؟
قلت : بلى فأنى لا أجدها بين تلك السطـور الا عاجزة أشــد العجـز أسيرة حروف بائســه قفرت فلـم تـجد أحدا يرويهــا فأصبـحت بلا أراده
وأما عن نفسـى وكيانى فشــأنهما شأن الحروف غير أن الحروف ستبقـى والنفس راحلـه ..!! راحلــه .. !!
سألتهما .. فقالا لا تدع رياح اليأس تعصــف بك وانتظـر ... فلربما تمطر السمــاء ...
تبســمت .. !! وكيف يشفى جريح جريـحا ...؟ فأنى لأسمـع للمـاء أنينا كأنين تلك الكلمـات يدوى كأنين المحتضر ...
انتهت الاسئله فلم يجاوبانى ..فحملت أشلائى وبعض جروحى لليل غد عساهما يجاوبانى .. .
ثم رجـعت الى نفسى أو رجـعت ألى نفسـى .. وعادت الوحشــة من جديد .. وأقبل الليل وأقـبل معــه الصمـت , ثم اجتمعت الهموم ..أحاول الهروب من نفسى فلم تتركنى ومعها الأرق يشــد من أزرها
وتهاوت روحى الى أعمـاق سحيـقه واختفى أمام بصرى وبصيرتى كل شىء حتى ذاتى ذابت فى المجـهول ..!!! فأين المفــــــر .........؟ أين المفــر ......؟
أين المفر..... وقد هجر الوفــاء عهده ...؟
أين المفر.....وقد رحل الصديــــــــق ...؟
أين المفر.....وقد تجمدت الدموع.......؟
أين المفر.... وقد أبكى حتى البكــاء ألأ أن يعذبنـى ..؟
أين المفـر .. وقد تعجز الكلمـات ويعجز القلــم ....؟
ثم ...ماذا أن غاب الوفـــاء....؟
أقول : وكيف للوفــاء أن لا يغيب وأهله جميعا دون خلق الله ماتوا ..........؟