عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2008-09-01, 06:42 AM
يوسف العراقي يوسف العراقي غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



ام تفارق الحياة وهي تحتضن ابنها القتيل

أثر مقتل أحد أبناء شعبنا في الموصل .. أم تفارق الحياة وهي تحتضن أبنها القتيل
الموصل / خاص بـ "عنكاوا كوم"

كم تحرص الأم على وليدها، وكم ترعاه بحنانٍ ومودة، تخاف عليه حتى من نفسها، وتشعل من الشموع آلافٍ أمام مذابح الرب ليستر وليدها ويسدد خطاه...
لم تصدق (نني) أم مازن صيحات جارها المرعبة، التي ملأت فضاءات حي (الدركزلية) في مدينة الموصل، تنذر بسقوط شهيدٍ على بعد خطواتٍ من دارهِ.. هرعت (نني) مسرعةً حافيةً مصعوقة.. شحبت وتقطعت أنفاسها قبل أن تصل إلى جثة وليدها.. جاهدت لتصل، وشقت طريقها نحو أحضانٍ كانت قد ألفتها دافئة لكنها في ذاك المساء بردت.. وحاولت أم مازن بشهقاتها الثقيلة أن تعيد الدفئ لوليدها، دون جدوى، فما لبث وإن فارقت هي الأخرى بين أحضان وليدها الحياة..
فتشكلت هناك صورة مأساوية لعناق أبدي بين الثكلى ووليدها..
كان هذا الحادث المأساوي قد وقع في حي الدركزلية في الموصل مساء يوم الأربعاء 9/7/2008، حين أقدمت مجموعة من المسلحين يستقلون سيارة، وحاصرت القتيل (مازن جرجيس ياقو أبونا، 34 عاماً، صاحب بسطة لبيع الأدوات المنزلية) وسرقوا منه مقتنياتهِ ثم أردوه قتيلاً بعد أن فتحوا عليه وابلٍ من الرصاص..


انظر الى اي ما وصل اليه عراقنا الحبيب بسببب العاملاء
بسم الله الرحمن الرحيم
ولا تولوهم عليكم
صدق الله العضيم