الموضوع: عذاب عاشقان
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2010-01-20, 07:28 AM
rajae rajae غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



عذاب عاشقان

هذه القصة كتبتها انا هي خيالية اتمنى ان تنال اعجابكم _ وسط طريق مظلم نوره النجوم الساطعة يمشي دون شعور ...اْين ؟كيف؟اْين سيجدها بل اْين سيلقاها وجد نفسه اْمام باب منزلهاوالدموع لا تفارق عيناه,ناداها باعلى صوته لاتتركيني يا صاحبة الجمال لن اْعيش من دون حبك....وقفت اْمام نافدتها تاْسفت لحاله ,اْصابت وجهه قطرة من دموعها الغالية عليه ,نظرت الى عيناه الباكيتان وقالت:سامحني يا حبيبي القدر اْسمى وما للفتاة سلطة على نفسها.
جرحه كلامها وفي نفس الوقت تاْكد انه لا يستطيع العيش من دونها ستظل حياته مظلمة حتى وان ظهرت اخرى في حياته ستظل مرسومة في خياله اْما هي فيمكنها التضحية بالحب لتسعد الاخر ...... اخيرا استقر حاله ثم كتب في ورقة صغيرة \\ احبك للابدولن انساك \\ ترك الورقة في باب منزلها و غادر وهو يتمايل يمينا و شمالا .. .......... خرجت المسكينة مسرعة لكن فات الاوان لم تجد سوى ورقة بيضاء فيها كلماته الاخيرةالتي ظلت ترددها بصوت عالِ كاْنه سيسمعها .المهم سمع الوالد صراخها وهي تقول انتظرني لا ترحل عانق الوالد ابنته بشدة وهو جاهل للحقيقة المرة دخلا الغرفة بهدوء وطلبت منه الاستماع اليها دون مقاطعة حتى تنتهي وهذا ما حدثبداْت تحكي له الاحداث وهي تشير الى المكان الذي تواجد فيه
<<...هنا يا ابي ,هنا نظرت الى وجهه الحزين حين كان يبكي لفراقنا ..لا لن اقول الفراق انما فراقنا بداية لحبنا.هذه هي الحقيقة يا ابي لا تستغرب :انت من حطمت الجسر الكبير المليء بالمحبة و الاخلاص .اردت لي السجن اردتني ان اكون بداية دون نهاية ,عشت و ساْموت لاعرف لماذا فعلت بي هذا ؟ اْاْردت لي الخير ؟لا يا اْبي الخير لا يكمل دون سعلدتي و رضاي بل الخير دون حب فهو اكبر من الفقر .كنت اْحس اْنك اْروع اْب لم اْتصور يوما اْنك ستكون سبابا في موت قلبي اْهذه هي الاْبوة يا اْبي؟\\ المال \\ يهمك المال اكثر من سعادتي ؟هل تريدني ان اعيش ملكة في قصر دون حركة ؟لا,لا,لا...لن اْقبل بهذا اْريد السعادة , الحب, الوفاء اْما المال فهو زينة الحياة الدنيا .لم يبقى للوالد طاقة للتحدث رغم ان دوره قد حان ليبدي ردة فعله كل ما كان متبين سوى قطرات الدموع تسقط من عينيه دون شعورو اْخيرا نطق قال لها وضعتني يا ابنتي في ثلاث صفات :اْب جاهل ,اْب طماع,اْب مجرم...انك على صواب اْنا اْب غير صالح وساْعدك اْنني ساْتغير من هذه اللحظة والدليل على ذلك ساْفسخ خطوبتك واْوافق على من تحبين .اااه على المسكينة حين وجدت العدل فقدت روحها الضائعة نعم ذهب حبيبها انه تائه ,لا يزال مجنونا بحبها يسير في الطرقات المظلمةِ املا اْن يجدها بين النجوم تتلؤلؤ.المهم ذات يوم وقد مضى عن فراقهما سنة ونصف حيث وجد نفسه يتساءل :هل سنلتقي مجدادا؟وفي نفس الوقت يجيب لا جدوى من الرجوع ما دام والدها رفضني عدة مرات ثم يقول :ليكن وهل ساْترك حبي يفنى واْنا اْنظر....بحر من الاْسئلة كالصدى وكان جواب تلك الاْسئلة متمثل في جواب واحد اْلا و هو \\ الرجوع \\ قرر الرجوع الى حبيبته وعند وصول اْول الحي سمع صوت بكاء واقترب مسرعا ليعرف سبب البكاء ولمذا كل هؤلاء الناس ملتفون حول منزلها بعدها بقليل راْى جثة والدها محملة و ابنته اي حبيبته تبكي و هي تقراْ ورقة بيضاء كتبها بدقائق قبل موته \\\ سامحيني , سامحيني, يا اْبنتي اْنت كنز و نور و هداية , نورتي دربي ,اْنقدتني من فعل الشر ,اذهبي يا ابنتي للحب الذي حطمته اعرف اْنه الحب الاْول و الاْخير .علمتني اْن اْروع ما في الوجود هو \ الحب الحقيقي \ وحين عرفته وجدته في ابنتي ,هذا فخر لي كاْب لدي ابنة تحمل حبا صافيا شريفا .اذن الوداع صغيرتي لا تنسي اْن ترسلي سلامي الحارالى نصفك الثاني ساْرحل بعيدا واْنا مرتاح لاْنني تركت رجلا سيحمي طفلتي الغالية ’لا تنسي اْنني اْصبحت اْبا مميزا ,مرة اْخرى الوداع و اْتمنى لكما الحب الدائم \\\ لم تلبث المسكينة حتى وجدت نفسها بين دراعيه يقران الرسالة معا وكانت اْخر كلمة قالها:ان لله وان اليه راجعون.