عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2008-08-31, 08:48 AM
علاوي تكريتي علاوي تكريتي غير متواجد حالياً
:: سائح جديد ::
 



علم وأهدي الصلاة على النبي بصفة خاصة لمن تحب أن تتحفه بهدية كريمة فتعدها في أصابعه

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين وصلى الله على نبينا الأكرم محمد وآله الطيبين طاهرين

تعلم الصلاة على النبي وأهديها لمن تصفي له الود :
يا طيب : في آخر البحث هذا تعليم للصلاة على النبي الأكرم جميل جدا
أرجو أن تحفظه وتعلمه لمن تحب من أخوانك
وأصدقائك بل أمك أو أبيك أو قريب لك أو صاحب في العمل أو زميل في المدرسة
فتلزم يده اليمنى بيدك اليسرى وتؤشر على يده اليمنى بيدك اليمن
وتبداء بالطي من الأصبع الأصغر البنصر حتى الكبير الإبهام
حين ذكر خمس صلوات بخمسة اللفظ
علمها الله لجبرائيل وهو للنبي والنبي لأمته
وما أجملها حين نتعلمها ونعلمها
وقبل ذكرها نذكر بعض معاني الصلاة على النبي الأكرم فتدبر بها مشكورا :


قال الله سبحانه وتعالى :

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56) } الأحزاب .

يا طيب : إن لذكر الله تعالى : ألفاظه كثيرة وهي كقول : بسم الله الرحمن الرحيم ، أو لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، أو الشكر لله ، أو الحمد لله ، أو الله اكبر ، أو سبحان الله ، أو إنا لله وإنا إليه راجعون، أو سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله اكبر ، وغيرها الكثير من الذكر والدعاء بالأسماء الحسنى وغيرها من الألفاظ ، وهي التي تشكل عبارات الأدعية التي ندعو بها الله تعالى أو نسبحه ونقدسه ونذكره بها .

ولكن لذكر الصلاة على نبينا وآله : معنى خاص يريح القلب والضمير كباقي الأدعية والأذكار الخاصة ، ولها معنى عالي في معارف العبودية لله سبحانه وتعالى ، فإنه تسبيح الله وذكره وتمجيده بما عرفت من الألفاظ العبادية التي نذكر الله بها ، مفقودة في ظاهرا ما للصلاة على النبي من معاني كريمه ، بل هي قد لا توازي الصلاة على النبي وآله حتى في المعنى الباطني ، وليس لها معنى قول : اللهم صل على محمد وآل محمد .

وذلك لأنه بالإضافة : إلى حصر اللهية والربوبية والمالكية بالله تعالى وحده لا شريك له بألفاظ الذكر العامة التسبيحية التنزيهية والتوحيديه ، فإنك ترى هذا المعنى بأعلى مراتبه وبأكرم تجلي نوره في الصلاة على النبي وآله ، لأنه نطلب من الله وحده لا شريك له وبكل خضوع ، الرحمة لأكرم خلق الله تعالى ، فإنه فيه بالإضافة لمعاني التوحيد والإيمان ، فيه معنى الإيمان بالعدل بل الإحسان الذي يعطي الثواب على هذا العمل ، وهو إقرار منا بأنه الله يرحم عباده وبالخصوص المكرمين ، وهو بعينه اعتراف بالنبوة والإمامة لأنه نخصهم بالذكر فيها ، وكذا اعتراف بالمعاد لاعتقادنا بالحصول على الثواب في الدنيا والآخرة على هذا العمل ، وفيه معنى شكر الله وحمده وتقديسه.

كما إن في ذكر الله بقول : اللهم صل على محمد وآل محمد ، فيه معنى التواضع لله والخشية منه ، وطلب القرب منه بكل أمل ورجاء ، لأنه نعرف إن أكرم الخلق بالكون كله محتاج لرحمة الله ، مع ما له من الكرامة والمجد والفضائل والمناقب ، فكيف بنا ونحن تبع له ، وكلنا تقصير أمام إقامة عبودية الله تعالى له وبكل تعاليمه فضلا من أن تكون مثل رسول الله وآله بأحسن وجه يرضاه ، ولذا نعترف له بالقصور والتقصير فيكون فيها معنى الاستغفار بالصلاة وطلب الرحمة لأكرم خلق الله منه وحده ، وهذا معنى فيه إنا قاصرون مقصورن محتاجون لرحمتك بأوسع ما يمكن أن ترحم به عبادك .

ويا أخي الطيب : هذا المعنى لن تحصل عليه في باقي الأذكار ، لأنها فيها معنى التوحيد خالص ، وقد يصعب تحصيل هذه المعاني بأدعية وأذكار أخرى ، تُعرف هذا المعنى لنزول فيض نور الله ورحمة في الخلق والتكوين ، لأنها في مقام التنزيه والتوحيد .

وهذا الذكر الصلاة على النبي وآله : في مقام طلب الفيض والرحمة وتجلي النور لحبيب الله وأكرم الخلق عنده ، ولما كان هو الآمر سبحانه بالصلاة على النبي وآله وأكده بعدة ألفاظ الحصر والتأكيد , وبصلاة الملائكة والطلب من المؤمنين الصلاة عليه ، فلأبد أن يكون لها ثوابا جزيلا منه سبحانه وتعالى وفضلا كريما ومعنا جميلا .

قال الله سبحانه وتعالى :

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56) } الأحزاب .


و ذكر في جامع الأخبار قال رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
من صلى علي مرة : صلى الله عليه عشرا .
و من صلى علي عشرا : صلى الله عليه مائة مرة .
و من صلى علي مائة مرة : صلى الله عليه ألف مرة .
و من صلى الله عليه ألف مرة : لا يعذبه الله في النار أبدا .
وذلك لأن الله ملائكته كما صلى على النبي يصلي ويوصل رحمته لمن يصلي عليه لأنه أطاعه بما أمر من الصلاة والسلام على النبي الأكرم :

ولذا قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
من صلى علي مرة صليت عليه عشرا .
ومن صلى علي عشرا صليت عليه مائة .
فليكثر امرؤ منكم الصلاة علي أو فليقل .

و قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم :
من صلى علي مرة : فتح الله عليه بابا من العافية .

و قال صلى الله عليه وعلى آله وسلم : :

من صلى علي مرة صلت عليه الملائكة ، و من صلت عليه الملائكة صلى الله عليه .
و من صلى الله تعالى عليه ، لم يبق في السماوات و الأرض شي‏ء إلا و يصلي عليه .
و قال صلى الله عليه وآله وسلم : من صلى علي مرة :
خلق الله تعالى يوم القيامة على رأسه نورا.
و على يمينه نورا ، و على شماله نورا .
و على فوقه نورا ، و على ظهره نورا .
و على تحته نورا ، و في جميع أعضائه نورا.


قال الله صلى الله عليه وآله وسلم :عن مسعر عن الحكم ، عن ابن أبي ليلى ، عن كعب بن عجرة ،
قيل يا رسول الله أما السلام عليك فقد عرفناه ، فكيف الصلاة ؟ . قال : قولوا :
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد
كما صليت على آل إبراهيم انك حميد مجيد .
اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد
كما باركت على آل إبراهيم انك حميد مجيد .



وعن عبد الرحمان بن ابى ليلى قال : لقيني كعب بن عجرة ، فقال :
ألا اهدي لك هدية سمعتها من النبي صلى الله عليه وآله ؟
فقلت : بلى ، فاهدها لي .
فقال : سألنا رسول الله فقلنا يا رسول الله : كيف الصلاة عليكم أهل البيت ؟
فإن الله قد علمنا كيف نسلم .
قال : قولوا :
اللهم صل على محمد وعلى آل محمد .
كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم انك حميد مجيد .


وذكر في معرفة علوم الحديث الحاكم النيسابوري :
السادس من المسلسل ما عدهن في يدي أبو بكر بن أبي دارم الحافظ بالكوفة .
وقال لي عدهن في يدي علي بن أحمد بن الحسين العجلي ،
وقال لي عدهن في يدي حرب بن الحسن الطحان ،
وقال لي عدهن في يدي يحيى بن المساور الحناط ،
وقال لي عدهن في يدي عمرو بن خالد ،
وقال لي عدهن في يدي زيد بن علي بن الحسين ،
وقال لي عدهن في يدي علي بن الحسين ،
وقال عدهن في يدي أبي الحسين بن علي ،
وقال لي عدهن في يدي علي بن أبي طالب ،
وقال لي عدهن في يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عدهن في يدي جبريل ،
وقال جبريل هكذا نزلت بهن من عند رب العزة :
اللهم صـــلي على محمد وعلى آل محمد .
كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
اللهم بـــارك على محمد وعلى آل محمد .
كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
اللهم ترحـــم على محمد وعلى آل محمد .
كما ترحمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
اللهم تحــنن على محمد وآل محمد .
كما تحننت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .
اللهم وســـلم على محمد وعلى آل محمد .
كما سلمت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد .

وقبض حرب خمس أصابعه ، وقبض علي بن أحمد العجلي خمس أصابعه ،
وقبض شيخنا أبو بكر خمس أصابعه وعدهن في أيدينا ،
وقبض الحاكم أبو عبد الله خمس أصابعه وعدهن في أيدينا ،
وقبض أحمد بن خلف خمس أصابعه وعدهن في أيدينا. .



يا طيب : تعلم الصلاة على النبي وأهدها لمن تحب من أعزتك من أخوانك
وأصدقائك بل أمك أو أبيك أو قريب لك أو صاحب في العمل أو زميل في المدرسة
وأرجو أن تحفظها سواء بالرواية كاملة أو تقول ذكروا في منتدانا روية عن الله عن جبرائيل عن النبي الأكرم
فتلزم يد من تعلمه اليمنى بيدك اليسرى
وتؤشر على يده اليمنى بيدك اليمن
وتبداء بالطي من الأصبع الأصغر البنصر حتى الكبير الإبهام
فتعد أصابعه وتطوي أصبع أصبع مع كل فقرة
حين ذكر خمس فقرات الصلوات بخمسة اللفظ
صل ، بارك ، ترحم ، تحنن ، سلم .
فتحفظ خمسة كلمات تحفظ بها كل العبارات وخلاصتها لو جمعنا أول حروفها الخمس :
صبت تسلم
أي أصبت الاختيار فتعلمتها وعلمتها لمن تحب وأسأل الله لكم السلام وإن شاء الله يكتبها لكم
لأنكم طلبتم الرحمة الخالصة منه تعالى مع الاعتراف بالوحدانية لله وأنه أمرنا بها لنتصل بأكرم خلقه لنكون على صراطه المستقيم .

الحديث الأول للمجموعة : العمدة ابن البطريق ص47ح37 .
صحيح البخاري الجزء السادس ص 120.
الطرائف للسيد ابن طاووس الحسني ص160ح249 ،
مسلم في صحيحه 1 / 305 ، والبحار : 27 / 257 .

الثاني : العمدة ابن البطريق ص47ح36 .
صحيح البخاري الجزء الرابع كتاب بدء الخلق ص 146.

والثالث : معرفة علوم الحديث للحاكم النيسابوري ص 32 .
وأنظر تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر ج 48 ص 315 رقم 5613
الفضل بن سهل ، بسنده عن الإمام الحسن عليه السلام ..




وإن أحببت صحيفة تامة في شرح وبيان معنى الصلاة على النبي الأكرم وفضلها وثوابها وأجرها وآثارها في الدنيا والآخرة مع برنامج جميل على أحلى أنواع الصور ويمكن أن تعد الصلاة بالسبحة فعليك بهذه الصفحة
http://www.mowswoat-suhofe-alltyybey.../indexslh.html

ويا طيب : اختر ملف غير ناطق أبتداءاً أي من أواخر الصور للبرنامج
وان اخترت ناطق فيمكن إيقاف جميع الأصوات من زر ظهار أسفل الصفحة في الوسط


وإن أحببتوا تفاصيل بحوث كريمة في النبوة يا أخوتي الكرام إليكم :
صحيفة النبوة
وهي صفحة جميلة البيان سهلة الأسلوب في حياة نبينا الأكرم وفيها معاني في معرفة النبوة
ومعارف أحوال مولده الكريم وحياته في مكة المكرمة وفي المدينة المنورة
وأخلاقه وحكمه وما ظهر على يده من المعجزات وفي اعجاز القرآن الكريم

وهذه صحيفة النبوة

http://mowswoat-suhofe-alltyybeyyn.org/0001nbeoni.html


وأسأل الله ان ينفعنا بها

أخوكم
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
موسوعة صحف الطيبين