مسجد إبراهيم أغا في القاهرة

التسميه 

يطلق عليه :مسجد إبراهيم أغا مستحفظان اوالجامع الازرق .

جغرافيا 

شارع التبانة بين مسجد المارداني وباب الوزير،قد بني فوق مقابر أهل القاهرة وهم لا يعلمون حتى اذا بدا الحفر وجدوا مقابر تحت المسجد

انشاؤه

أنشأه الأمير آق سنقر الناصري , وهو من كبار أمراء الملك الناصر محمد بن قلاوون

تصميمه المعماري

بناء المسجد ينتمي لطراز العمارة المملوكية,و المسجد يشبه  فى تصميمة معظم المساجد القديمة حيث انه  يتكون  من أربعة إيوانات بها قبوات فى السقف , اكبرها رواق القبلة به بائكتين، أما الثلاثة الباقية فيحوى كل منها بائكة واحدة ، وصحن اوسط فى وسطة فسقيه أنشأها الأمير طوغان الدوادار بعد ذلك ، ومئذنةاسطوانية،  بها ضريح يعلوه قبة ,الأمير علاء الدين كجك بن الناصر محمد  دفن فيه , ومن الجدير بالذكر انه تم انشاء القبه قبل بناء المسجد , اما المنبر و المحراب فهما من الرخام ,  وللمسجد ثلاثة أبواب: الاول في الواجهة الغربية، و الثانى في الواجهة الشمالية،  اما الثالث في الواجهة الشرقية. وترتبط به قبة ضريحية  والواجهة الرئيسية للمسجد ,تقع في الجهة الغربية بشارع باب الوزير، به المدخل الرئيسي  الذى يعلوه عقد محمول على أشرطة والباب يحتوى على  “صنجات معشقة” وهى تكون مصنوعه من رخام أخضر , وهى سمة زخرفيه جميلة فى المسجد

و قد قام إبراهيم أغا مستحفظان  باصلاح  المسجد في سنة ، فكسى صدر الإيوان الشرقي بالقاشاني الازرق, ولهذا اصبح سمة اساسيه و ثم المسجد بالجامع الأزرق. وعلى الباب الشمالي الشرقي كتابه زخرفيه بها تاريخ البناء و مؤسسه .

مراحل الترميم 

مسجد آق سنقر تم اغلاقه بعد الزلزال الذي ضرب مصر سنه 1992 لمدة حوالى 21 عامًا  وتم ترميمه بعدذلك بتكلفة ضخمة بلغت حوالى  2 مليون دولار، ليعاد فتحه للجمهور في عام 2013.

الترميم تم باساليب حديثة فعلى سبيل المثال تم معالجة الجزء الرخامي الأزرق  عن طريق شف الرسم و رسمة من جديد ومعالجة الرسمة , بالاضافة الى ترميم باقى المسجد و تركيب اساليب اضاءه حديثة .

هل ترغب بتخطيط برنامج سياحي

يمكنك الآن طلب برنامج سياحي حسب التخطيط الذي ترغب به او جعل ترافل المسؤولة عن تخطيط برنامجك السياحي