متحف البريد في باندونج

لمحة تاريخية عن ولاية باندونج 

فقد تم بناء هذه المدينة منذ عام 1906 ميلادية و قد تم ذلك عن طريق ضم بعض القرى الاندونيسية الموجودة داخل المنطقة و التي بعد ذلك قد احتلها الهولنديون و اتخذوا منها أرضا لهم و شرعوا في زراعة الشاي الأسود و الاستفادة من منتجاتها و ترحيلها إلى بلادهم هولندا وظلت بعد ذلك تحت الاحتلال الهولندي حتى تم التواصل بينها وبين العاصمة الأم العريقة جاكرتا و التي هي الآن تعتبر من أهم الولايات الاندونيسية و هي عاصمة اندونيسيا و جوهرة اندونيسيا مما جعلها تأخذ الكثير من جمال و سحر العاصمة و قد قامت بها أهم الحضارات حتى سميت بلقب باريس جاوة فقد قامت هذه المدينة العريقة بتحدي الصعاب و تحدي اختبارات الطبيعة التي وضعت بها من براكين و فيضانات و فوضى فقد يصل عدد السائحين من جاكرتا فقط إلى عشرات ألاف السائحين و ذلك العدد بالإضافة إلى العديد من الوفود السياحية القادمة من بلاد الخارج و التي قد جاءت فقط للتمتع بجمال و روعة هذه الولاية كما يمكنهم الاستفادة و الاستمتاع في حمامات العيون البركانية الحارة و الكبريتية التي تنتشر في الكثير من المنتجعات الاندونيسية التي تقيم بها كما يعرف مدينة تشيو يدي التي تضم أعظم  وأكبر مسابح ساخنة و فتحات بركانية و كبريتية في ولاية باندونج  و يوجد على أطراف هذه المنطقة الكثير من مزارع الشاي و الفراولة و بعض المحاصيل الأخرى التي عرفت بها ولاية باندونج  حيث يمكنكم أكلها من أورق الاشجار أو شراء ما تتمنون منها  كما يوجد بها الكثير من المعالم السياحية المهمة و التي تجذب السياح اثناء السياحه فى اندونيسيا و من أهمها متحف البريد الرائع الذي عرفت به ولاية باندونج

 متحف البريد في ولاية باندونج

يوجد هذا المتحف العملاق في ولاية بادونج الشهيرة و هي تعتبر عروسة اندونيسيا الأخرى أو كما عرفت بباريس جاوة  في منطقة جالان ديبو نيجور في جاوة الغربية و قد تم وضح حجر الأساس الخاص بهذا المبنى في السنة 1920 الميلادية ليصبح مقرا لجزر الهند الهولندية التي كانت تحتل المدينة أن ذاك حيث أنه تم بناءه و تصميمه على يد المهندس العبقري المعماري الشهير جي بيرجر حيث قد قام ببنائه على شكل الفن المعماري الايطالي الحديث و قد تم تأسيسه و نشأته على أرض قد تبلغ مساحتها أكثر من سبعمائة متر مربع و كان يستخدم هذا المبنى في بيع و توزيع الطوابع و التلغرافات البريدية و الهواتف و مع مرور السنين حيث تقدمت التكنولوجيا و وسائل الاتصال و البريد و سهولة المواصلات و السفر فقد تحول هذا المبنى إلى متحف يضم الكثير من التحف البريدية و التاريخية حيث أنه يعرض تاريخ البريد منذ نشأته و مراحل تطوره و الشكل الذي وصل إليه ألان و قد تم ذلك في عام 1995 الميلادية حيث قاموا بتغيير مقر شركة البريد ليصبح هذا المبنى فارغ لتأسيس متحف البريد بداخله

يحتوى على

و يحتوي هذا المتحف على الكثير من المعروضات التي تعرض التاريخ الخاص بالبريد أثناء احتلال جزر الهند الهولندية و أبان الاستعمار الياباني حتى وقت استرداد حريتهم حيث يوجد به أيضا بعض الصور التي ترسم بها الطوابع البريدية النادرة و القديمة و بعض الأدوات التي تخص بالبريد و كانت تستخدم في إرسال و استلام البريد و يوجد بها بعض الصناديق الخشبية حيث كانت تستخدم في احتواء أوراق البريد في الماضي كما يوجد بها بعض الأجهزة الخاصة بإرسال التلغرافات و قد نلاحظ توافد الكثير من عشاق جمع الطوابع لدراسة و معرفة تاريخ الطوابع البريدية النادرة ويعمل هذا المتحف من الساعة التاسعة صباحا حتى الساعة الرابعة عصرا و الدخول يعتبر بدون تذاكر و مجانا

 

هل ترغب بتخطيط برنامج سياحي

يمكنك الآن طلب برنامج سياحي حسب التخطيط الذي ترغب به او جعل ترافل المسؤولة عن تخطيط برنامجك السياحي