متحف الاستقلال جاكرتا اندونيسيا

متحف الاستقلال جاكرتا اندونيسيا

أو متحف بيروموسان ناسكا بروكلاماسي هو متحف التاريخ في جاكرتا، اندونيسيا. والمبنى هو المكان

الذي صيغ فيه إعلان استقلال إندونيسيا والبناء، والمتحف، وإعلان استقلال اندونيسيا

إن الحكاية طويلة وتُحاكي زمناً طويلاً من تاريخ كفاح أندونسيا وهذه الحكاية سنتعرف عليها جميعاً

نظرة على التاريخ القديم

شهد متحف الاستقلال أحداثا تاريخية حيث أعلنت إندونيسيا استقلالها في نهاية الحرب العالمية الثانية

وكانت موطن القائد البحري الياباني تاداشي مايدا، حيث كان سوكارنو وهاتا في 16 أغسطس 1945

مقتنعين بأن الوقت قد حان لإصدار الإعلان الذي أعلن عنه في اليوم التالي

يضم المتحف قاعة الاجتماعات من الحاضرين تلك الليلة، ويتضمن تفاصيل مثل الآلة الكاتبة

وفي رسالة قصيرة إلى العالم أجبرت مجموعات الشباب على الإعلان ولا سيما منتينغ 31 أسراما

لقد خطفوا سوكارنو وحتا وأرغموهما على وقف التدهور وإعلان الاستقلال. وقد تم إعداد المسودة النهائية

بمساعدة الأدميرال مايدا الذي كان دائما متعاطفا مع حركة الاستقلال وساعد القضية

عندما انتظر اليابانيون الاستسلام لقوات الحلفاء

ماذا عن المبني يا تُري 

تم تحويل المبنى إلى مسكن للواء الأميرال تاداشي مايدا في عام 1942 تم بناء المبنى في عام 1920

وهو عبارة عن مبنى مؤلف من طابقين، مساحته 1،138 متر مربع على طراز فن ديكو على مساحة أرض

مساحتها 3،914 متر مربع. وفي عام 1931، تم شراء المبنى من قبل شركة التأمين جيواسرايا

وخلال حرب المحيط الهادئ استخدمت المبنى القنصلية العامة البريطانية

و خلال فترة احتلال اليابان، أصبح المبنى مقر إقامة الأميرال تاداشي مايدا حتى وصول الحلفاء على إندونيسيا

في سبتمبر 1945، عندما أعيد المبنى إلى البريطانيين تم تأجير المبنى من قبل السفارة الإنجليزية

من عام 1961 حتى عام 1981 عندما أعطي المبنى إلى وزارة التعليم والثقافة الإندونيسية

في 28 ديسمبر 1981 و خلال عام 1982، تم تحويل المبنى إلى مكتبة الدولة ثم إلى مبنى المكاتب

اما عن المتحف

وبسبب دور المبنى في صياغة نص إعلان الاستقلال في عام 1945، تم توجيه المبنى لتحويله إلى متحف

في عام 1984 من قبل وزير التعليم والثقافة في ذلك الوقت، وكان الافتتاح الرسمي

لمتحف إعلان الاستقلال في 24 نوفمبر 1992 ثم تم تقسيم المتحف إلى أربعة أقسام تحتوي على بنود تتعلق

بصياغة نص الإعلان. معظم الأثاث هي النسخ المقلدة و يعرض المتحف منحوتات الشمع من الشخصيات التاريخية

وكذلك الصور والسجلات وهذا المتحف أصبح أكثر تطورا من ذي قبل، وقد تم تطبيق التكنولوجيا الجديدة منذ عام 2016

ليس فقط اللوحة والملصقات الرقمية، كما تدل الزوار مع لوحة تفاعلية للاستماع إلى التسجيلات الصوتية الأصلية

من الشخصيات التاريخية. لم تشعر أثناء زياراتك الآن له بالانطباع القديم والمملة على الإطلاق

حيث أن كل غرفة أصبحت مكيفة ومضاءة جيدا فإن للتاريخ وجهات كثيرة نتعلمه منها غير الكتب وكلام المؤرخين

فهناك معالم لم يقدر الزمن على محوها في تاريخ اندونيسيا العريق مازات محتفظة برونقها العتيق

لتتحدث معك منذ نظرتك الأولي لها وهذا ما ستشعر به عندما تقوم بزيارة متحف الاستقلال جاكرتا اندونسيا

فإن زيارته فرصة لا تعوض ولا تقدر بثمن

أذا كنت ترغب في الاستمتاع ببعض هذه النشاطات ما عليك الا أن تقوم بالتواصل مع ترافل واخبارنا بميعاد رحلتك

مع ترافل أنتم مع الافضل دوما لان لدينا الخدمة من القلب كما يقوم بالرد علي أستفساراتكم فريق متميز ومدرب

علي أعلي مستوي بتقديم الخدمات والبرامج السياحية والعائلية وشهر العسل ولا تنسي أن تسال ترافل

عن هديتك المجانية مع ترافل هتقدر تستمتع بكل مكان في العالم وكانك ملك متوج علي عرشك

هل ترغب بتخطيط برنامج سياحي

يمكنك الآن طلب برنامج سياحي حسب التخطيط الذي ترغب به او جعل ترافل المسؤولة عن تخطيط برنامجك السياحي