fbpx

تعرف علي هرم اللوفر

يعد هرم اللوفر او الهرم الزجاجي المصغر من اهم الاماكن التي تقوم بجذب السياح وتقوم ايضا بازدياد اعداهم عام بعد عام ويعد

هذا الهرم اليوم ثالث الأماكن ازدحاما بالزوار القاصدين متحف اللوفر وذلك بعد لوحة موناليزا وبعد تمثال أفروديت دا ميلو والذي

يتوسط باحة نابوليون المواجهة لهذا الذي يعتبر أشهر متحف في العالم، ولد، تقريباً، بفضل هيام الرئيس الفرنسي الراحل فرانسوا

ميتران بمصر القديمة وبكل ما يمت الى العصور الفرعونية بصلة

انشأه

انه في عام 1983 بعد ثلاثة أعوام من وصول ميتران الى السلطة حين طُلب من المهندس المعماري يواه مينغ باي أن يشرع في

تجسيد مشروع كان قدمه وهو عارف سلفاً بأنه سيثير كل ذلك الصخب وقبل التوسع في هذا الحديث لا بد من الإشارة الضرورية

الى أن هرم اللوفر ليس في نهاية الأمر سوى بهو الدخول الى المتحف حتى وإن كان بهوا ضخما بشكل لا يمكن أن يشير إليه منظره

من على بعد

مساحة الهرم

يصل ارتفاعه هذا الهرم الى أكثر من واحد وعشرين مترا على قاعدة مربعة قياس كل ضلع من أضلعها أكثر من خمسة وثلاثين مترا

ويصل وزنه الإجمالي الى ما يقدر بخمسة وتسعين طنا أما البناء نفسه فيتكون من جدران شفافة ركبت من ستمئة وثلاثة معينات

وسبعين مثلثا من الزجاج على شكل هرم بالطبع

فكرة الهرم

تم عرض فكره هذا الهرم من خلال مؤتمر صحافي عقده الرئيس ميتران يوم 24 أيلول سبتمبر لعام 1981ميلادي معلنا فيه نيته

توسيع متحف اللوفر نفسه لتشغل أجنحة جديدة فيه المباني التي كانت قبل ذلك مخصصة لوزارة الاقتصاد  وكما ان هرم اللوفر

ليس سجالا جماليا بل هو ثقافي وحضاري إذ إن حضارات الماضي التي لا تزال حية حتى اليوم كما قال الباحث الفرنسي آلان

جيرار سلامة نادرا ما أتت لتجاور بعضها بعضا هي التي اعتادت أن تحل مكان ما سبقها

وكما ان الزائر سوف يشعر دائما بأن ثمة صراع مجابهة ايجابية بين متحف كلاسيكي العمران ومبنى يواجهه يجمع أقصى درجات

الأصالة الحضارية الشكل الهرمي وأعلى درجات الحداثة العمرانية معمار الزجاج المعدن ومن المؤكد أن المتحف هو الذي سوف

ينتصر من دون أن يعني ذلك أن الهرم سينهزم بل سيصبح مبررا للتوق الى الهرم الأصلي وهذا ما كان بالفعل اعتباراً من تلك اللحظات

هل ترغب بتخطيط برنامج سياحي

يمكنك الآن طلب برنامج سياحي حسب التخطيط الذي ترغب به او جعل ترافل المسؤولة عن تخطيط برنامجك السياحي