بيت السنارى

جغرافيا

يوجد فى حى الناصريه بحى السيدة زينب , في نهاية حارة منج ,  وتسمى حارة ” منج ” نسب الى احد علماء الحمله الفرنسيه الذى سكن هذا البيت .

اهم من سكن البيت 

وقد انشاءه ابراهيم كتخذا السنارى ,  وهو احد  أثرياء القاهرة كما انه فى الاصل من أهالي دنقلة بالسودان , وكان بسيط الحال ثم  وصار يتصل بالأمير ” مراد بك ” حتي أصبح من أعيان القاهرة.

تمت مصادره البيت عن طريق الحملة الفرنسيه التى جاءت الى مصر ,  وذلك لإسْكان أعضاء لجنةِ العُلومِ والفنونِ، التى جلبها نابيلون فى حملته العكسريه على مصر و ذلك  لعمل دراسة منهجية للاراضى المصريه , وقد بدأت مكتبة الإسكندرية في تجهيز بيت السناري حتى يكون  مركزاً ثقافياً كبيراً وبيتاً للعلوم والثقافة والفنون فى منطقة القاهرة , وكان هدف  المشروع هو  إحياء المجمع العلمي المصري القديم,  الذي أسسه نابليون بونابرت قبل ذلك فى نفس المنزل ، حيث أنجز فيه علماء الحمله موسوعة وصف مصر الشهيرة  المكونه مائتي عالم فرنسي وهى عباره عن موسوعه لدراسه اثار مصر ومعرفه احوالها فى ذلك الوقت ,وقد خصصته الحملة الفرنسية لإقامة مصوريها وبعض علمائها منهم ” ريجو ” الرسام المشهور,  وبه عملت الأبحاث والرسوم التي كانت فى الكاتب ,  ثم تحول الى متحف باسم ” بونابرت ” وأغلق بعد وفاته

وهو  كان قبل ذلك منزلا لإبراهيم كتخدا السناري  الذى يوجد بالقرب من مسجد السيدة زينب, وهذا البيت عباره عن قيمة كبيره فى كل النواحى :  المعمارية والفنية الأثرية، بالاضافه الى انه يجسد تاريخ القاهرة في فتره حساسه لا يوجد بها الكثير من الاثار .,  ألا وهي نهاية العصر العثماني ومجيء الحملة الفرنسية على مصر , و من اهم ما يعود الى البيت وثيقه  المنزل , حيث وثقه فى ذلك الوقت   بموجب حجة شرعية مسجلة بالمحكمة الشرعية, وهى محفوظة إلى الآن بأرشيف وزارة الأوقاف المصرية حيث ذكر بها  الوصف المعماري الدقيق للمنزل, والذي يكاد يتطابق مع الوضع الحالي للمنزل . وهذه الحجة كنز به كثير من المعلومات في علوم شتى منها ( علوم التاريخ، والآثار، والوثائق، واللغة، والفقه، وفقه البنيان، والشريعة ).

وهذا البيت الان تحول الى قيمه فنيه و ثقافيه حيث تقام به الكثير من العروض الثقافيه و الفنيه

وصف المنزل 

يتكون البيت من جزأين  وهما

الجزء الغربي  وهو يشمل المقاعد وقاعات الاستقبال الاساسيه اما الجزء الشرقي فهو يحوى على غرف ثانويه صغيره فى الحجم و عديدة .

اما بالنسبه الى المدخل الرئيسى , فهو يطل علي حارة ” منج ” , وهو مدخل حجري تعلوه مشربية  على الطراز الاسلامى ,يؤدى الى  ممر مرتفع,  يوصل الى  الفناء الداخلي الذي يتوسطه نافورة صغيره,  وتطل الواجهات الداخلية كلها  علي الصحن  الموجود فى وسط البيت , وقد زينت الواجهات الحجرية بالنقوش الجميلة .

مواعيد الزيارة

من الاحد الى الخميس من الساعه 9 صباحا حتى 6 مساءا , و تختلف اذا اقيمت احدى الامسيات التى يتم الاعلان عنها فى البيت