السياحة في مدينة شانلى اورفا 2018

تعد مدينة أورفا أو شانلي أورفا إحدى أكبر وأقدم المدن الأثرية التاريخية في جهورية تركيا، وهي تقع في الجنوب الشرقي للبلاد على الحدود مع سوريا، وحملت مدينة أورفا العديد من الأسماء على مر العصور، حيث كان اسمها (إديسا) في العصور الكلاسيكية، و(أورهاي) في الحضارة الآرامية، و(الرها) في الحضارة العربية، وأورفا أخيراً في تركيا.

السكان 

يصل عدد سكانها إلى 385.588 نسمة، ويشكل العرب غالبية السكان إلى جانب خليط من الأكراد والأترك، وتعد الديانة الإسلامية الديانة الرئيسية للمدينة، وتحتوي العديد من المعالم الدينية والأثرية والأماكن المقدسة التي كانت مستقراً لعدد من الأنبياء؛ لذلك سميت بمدينة الأنبياء؛ الأمر الذي جعل لها جواً روحياً ونكهة خاصة بالنسبة لزوارها.

تاريخ اورفا 

كانت المدينة عاصمة لمملكة الرها، وكان أهلها يتحدثون اللغة الآرامية وتحديداً اللهجة السريانية، ثم ضمها الإمبراطور كراكالا إلى الإمبراطورية الرومانية عام 212م، ثم انتشرت فيها الديانة المسيحية لتصبح بهذا أحد أهم المراكز الدينية والثقافية بالنسبة للمسيحية السريانية، احتلها البيزنطيون والفرس الساسانيون، ثم دخلها المسلمون صلحاً عام 638م بقيادة عياض بن غنم، وفي عام 1519م دخلها العثمانيون لتصبح لاحقاً جزءاً من تركيا بعد سقوط الدولة العثمانية.

كوبيكالى تبه 

يقع  على قمة جبلية تبعد 15 كيلو متر جنوب شرق ولاية شانلى اورف التركية حيث يعود تاريخة إلى العصر الحجرى قبل 12 ألف عام و لقد تم أكتشافة عام 1963 و يعتبر أقدم معبد دينى فى العالم. وأعمال الحفر فية أسفرت عن أكتشاف منشأت معمارية تتراوح أقطارها ما بين 10 و30 متر تتكون من نصب حجرية ضخمة وهياكل بشرية وحيوانية تعود الى ماقبل 12 ألف عام.و يحتل المركز الثانى فى قائمة الثلاثون مكان التى على اللإنسان رؤيتهم قبل أن يفارق الحياة على الموقع الألكترونى الأمريكى بيزنس انسايدر. و يغير المعبد وجهة النظر القائلة ان الانسان القديم كان بدائيا حيث روعة تصميمة وضخامة نصبة تدل على مدى التقدم المعمارى الذى تمتعت بة هذه الحقبة.

بركه السمك المقدسه 

ترجع شهرة هذه البركة لقصتها المميزة حيث يقال أنة عندما  حاول النمرود حرق سيدنا إبراهيم علية السلام فأشعل النار فية فأمر الله عز وجل النار بأن تكون بردآ وسلامأ على إبراهيم تحولت النار الى هذة البحيرة وحطبها الى اسماك و يقال أن من يلمس هذة الأسماك أو يقتلها يصاب بالأذى وعلى ضفة البحر تجد مسجد خليل الرحمن الذى يعد من أقدم المساجد فى المدينة حيث يعود بناؤة الى 1300 م على يد صلاح الدين الأيوبى وهناك بجانبة مدرسة الخليل الرحمن التى بنيت فى عهد الدولة العثمانية و على الضفة الأخرى جامع الرضوانية بأعمدتة وأقواسة المتراصة الساحرة.

متحف الاثار والفسيفساء 

يوجد بة مجموعة مذهلة من الأعمال الفنية المعروضة من مواقع الحفر بالمناطق القريبة منة مع الكثير من القطع الأشورية و الحيثية. بجانبة يوجد محمية غنية بأرضيات الفسيفساء وهى جزء من فيلا تم أكتشافها عام 2006. ويعد المتحف خامس أكبر متحف فى تركيا تم أفتتاحة عام 1969 و يحوى مجموعة كبيرة من المصنوعات اليدوية و القطع الأثرية التى لاتقدر بثمن يتكون المتحف من 4 أقسام 3 منها مكرسة للأثار والقسم الرابع للمصنوعات اليدوية.

كهف ميلاد سيدنا ابراهيم 

حيث كان الحكم فى هذا الوقت للسلطان نمرود وقد رئى رؤية مزعجة فى المنام وقد بعث للمنجم ليفسر لة هذة الرؤية فأخبرة أنة سيولد طفل هذا العام سيكون السبب فى انتهاء سلطانة فأمر على الفور بقتل جميع الأطفال التى ستولد هذا العام  وخوفآ على إبراهيم ذهبت أمة سرآ وولدتة فى هذا الكهف  وعاش فية مختبئآ 7 أعوام وبالكهف بئر يخرج من الماء كان يشرب منة سيدنا إبراهيم ويعتبر هذا الماء شافى وصحى.

بازار شانلى اورفا 

يعتبر من أكبر البازارات فى المدينة و ستجد فية كل ما تحتاجة من احتياجاتك فبة العديد من محلات الملابس و السلع المنزلية والبلاستيك والتحف والقطع المعدنية لذا يعد مكان رائع للتبضع. و منطقة البازار تعد واحدة من الأماكن التى تتمتع بالأصالة التركية حيث الأزقة التى تملأها الأكشاك التى تفوح منها روائح التوابل واللحوم المشوية من بائعين الكباب ويوجد فى الفناء المركزى للبازار قهوة تقدم العديد من المشروبات الرائعة.

قلعه اورفا

يعود بناءها الى العصور القديمة و تعتبر واحدة من أهم القلاع فى تركيا للقلعة اطلالة رائعة على مدينة أورفا بمعالمها الأثرية الساحرة.

هل ترغب بتخطيط برنامج سياحي

يمكنك الآن طلب برنامج سياحي حسب التخطيط الذي ترغب به او جعل ترافل المسؤولة عن تخطيط برنامجك السياحي