السوق المغطي باسطنبول

يعد السوق المغطي او كما يطلق عليه جراند بازار او السوق الكبير اي من هذه الاسماء التي تتطلق عليه

يعد هذا السوق من اكبر واهم المزارات السياحيه باسطنبول والذي يقوم بجذب عدد كبير جدا من السياح اليه

يوميا حيث انه يتميز بكثره وضخامت محلاته وكما انه يعتبر من اقدم الاسواق واكبرها ايضا كما انه يقوم بزيارته

يوميا اكثر من اربع مائه سائح باليوم الواحدوكما انه يقع السوق الكبير بمنطقة سياحية رائعة وأقرب الساحات إليها

هي ساحة بايزيد وهذه الساحه التي يتم الوصول إليها عن طريق الترام كأنسب وسيلة مواصلات هناك وكما انه

يمكنك مواصلة جولتك السياحية سيرا على الأقدام للتمتع بأسواق اسطنبول القديمة وذلك عن طريق هذه الساحه

فمن هناك تمشي في طريق منحدر يتجه بك إلى السوق الطويل ثم إلى مسجد رستم باشا ومنه تتجه إلى سوق

البهارات المصري في ما يعرف بالقرن الذهبي وتنتهي الجولة السياحيه هذه حتى جسر جالاتاوكما انه يتم فتح ابواب

السوق المغطي يوميا ماعدا يوم الأحد والعطلات الرسمية وذلك من الساعة التاسعة صباحاً حتى السابعة مساء

نشأته

وكما انه يرجع تاريخ هذا السور إلى عام عام 1455ميلادي وتم ذلك الافتتاح في الشتاء بعد فترة قصيرة من

فتح العثمانيين للقسطنطينية وذلك حينما أراد السلطان محمد الثاني فتح عدة دكاكين بهذا المكان كي يقوم

بخدمه مسجد آيا صوفيا القريب منه وبمرور السنوات ازداد عدد الدكاكين وبدأت تزدهر التجارة وتجذب عددا كبيرا

من التجار في وقت قصير ثم اضطر التجار لتغطية الممرات التي تفصل بين أزقة السوق وذلك لتجنب الظروف الجوية

السيئة وايضا لجذب أكبر عدد من الزبائن وكما ان هذا السوق هو واحد من أقدم وأكبر الأسواق المغطاة في العالم

حيث يتجاوز عمره الخمس مائه وخمسون عاما ويقوم السوق بضم واحد وستون شارعا بداخله وايضا يقوم بضم ما يعادل

خمسه الف محلآ تجتاري تجتمع كل هذه الاشياء المذكوره تحت سقف واحد وسط العاصمة التركية ويكون ذلك على

مسافة قريبة من غالبية الأماكن السياحيةوكما انه تم انتشار حرف يدويه في السوق المغطى وذلك منذ القدم وكان

الحرفيين أصحاب الحرفة الواحدة يقومو بالاجتماع سويا في مكان واحد مما جعل أسماء الشوارع يطلق عليها الاسم

على أساس الحرفة الموجودة بها فنجد ظهور أسماء في ذلك الوقت مثل شارع النحاس وشارع الذهب ايضا وكما نجد

شارع النجارين وهكذا وبعد ذلك قام الامر بالتطور شيئاً فشيئاً حتى صار السوق هو مركز التجارة للإمبراطورية العثمانية

كلها يقومو التجار الأتراك والأوروبيون والعرب بقصده وكان كل ليلة يقوم بحراسه قرابة المائة جندي عثماني وكأنه قلعة محصنة

وصف السوق

يوجد للسوق المغطى بوابات عديدة وعادة يقوم الزائر بالدخول من البوابة الرئيسية التي تقودك إلى الشارع الرئيسي

والذي يدعىKalpakçilar Caddesi

ما بداخل السوق

وبجمرد دخولك ستجد الفارق الكبير في درجة الحرارة الملحوظ عن الخارج وعن الداخل

على جانبي هذا الشارع والشوارع المتفرعة منه تجد المحلات المتنوعة والحمامات التركية وتجد ايضا المساجد القديمة

والمطاعم وكما انه يوجد بداخل السوق المقاهي التي يغلب عليها الطابع الشرقي رغم تداخل العنصر الأوروبي في غالبيتها

وحتي الان تجد في السوق مصنوعات يدوية فاخرة مثل السجاد التركي ويوجد به الفخار  والأواني النحاسية ايضاوكما انه

يوجد به الملابس التركية الشهيرة سواء الملابس الصوفية أو الملابس الحريريه وكل ذلك بالاضافه الي المجوهرات والسيراميك

والمنتجات الجلدية والقطنية ومنتجات المرمر والأحجار الكريمة وغيرها من المنتجات ونظرا لمئات الآلاف من السياح الذين

يزورون السوق يوميا فقد تم افتتاح عدة مطاعم تتيح لهم تناول الطعام في منتصف جولتهم السياحية

الانشطه التي يقوم بها السائحون لهذا المكان

يقوم السائح بعمل جوله ممتعه داخل السوق والقيام بقضاء يوم رائع وفريد من نوعه كما انه يمكن للسائح الاستمتاع

بجو السوق المختلط بين الجو التركي والمصري ويمكنه ايضا التقاط اجمل الصور التذكاريه والاستمتاع بكل ما يوجد داخل هذا السوق

هل ترغب بتخطيط برنامج سياحي

يمكنك الآن طلب برنامج سياحي حسب التخطيط الذي ترغب به او جعل ترافل المسؤولة عن تخطيط برنامجك السياحي