السراديب ,و الساقيه الرومانيه بتونه الجبل ,المنيا

السراديب:

 هى عبارة عن مجموعه ضخمة من الممرات, والتى نقرت فى الصخر وكانت خاصه لحفظ الصورة المقدسة للمعبود صاحب المنطقه وهو ابيس او جحوتى (حيث كانت له هيئتين القرد و الطائر ), وهما صورتين لنفس المعبود الذى يعبر عن الحكمة و العلم والثقافة , و كانت فى هذة الممرات يتم تحنيط الصورة المقدسه للمعبود و يتم دفنها و كانت تقام الصلوات و الشعائر  ,كانت هذة المومياوات توضع في توابيت مخصصة لها (فخارية، أو خشبية أو حجرية), وبعض نصوصها الخارجيه احتوت على نصوص بالخط الديموطيقى.
وقد انتشرت اماكن دفن هذا المعبود , خاصة فى العصر اليونانى و الرومانى , ودفن بجانب الجبانه كاهن المعبد و المشرف على تقديم القرابين و دفن المومياوات بالمنطقة .

تعددت وتنوعت أماكن دفن هذين الرمزين المقدسين للإله "دجحوتي"، والتي ترجع إلى أواخر التاريخ المصري القديم، وإن انتشرت إلى حد كبير في العصرين اليوناني والروماني، وتضم الجبانة بضع ملايين من المومياوات، بالإضافة إلى مقبرة أحد كهنة چحوتي، ويدعى "عنخ حور" والذي كان يشرف على تقديم القرابين ودفن المومياوات.

الساقيه الرومانيه : 

شيد تحت سطح الأرض  وهو عبارة عن صهريج او خزان مياة , مصنوع من الطوب الأحمر, وهى تاخد  شكل بئر أسطوانى  عمقه حوالى 40 مترا، واهميته انه هو أضخم خزان مياه من  العصر الرومانى في مصر, وكان خزان المياه هامة جدا فى الجبانه كى تمت الشعائر و الطقوس الخاصة بالتحنيط و الدفن و الطقوس الجنائزية , لذلك يرجح معظم العلماء وجود خزان قبل ذلك ولكنه لم يكتشف عنه حتى الان.

ومن الجدير بالذكر ان البعثه كليه الاثار , جامعة القاهرة اكتشفت مؤخرا  سرادب به موميات و يعتبر اكبر اكتشاف فى العصر الحديث .